Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الذهب يتراجع عن 1700 دولار للأوقية بفعل توقعات لزيادات حادة في أسعار الفائدة

الذهب يتراجع عن 1700 دولار للأوقية بفعل توقعات لزيادات حادة في أسعار الفائدة
الذهب يتراجع عن 1700 دولار للأوقية بفعل توقعات لزيادات حادة في أسعار الفائدة Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

(رويترز) - تراجعت أسعار الذهب يوم الأربعاء عن حاجز 1700 دولار للأوقية (الأونصة) مع انحسار بريق المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا بفعل توقعات لزيادات حادة في أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1694.60 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1910 بتوقيت جرينتش، بعد أن سجل في الجلسة السابقة أكبر هبوط من حيث النسبة المئوية ليوم واحد منذ 14 يوليو تموز مدفوعا بصعود الدولار في أعقاب زيادة مفاجئة في التضخم في الولايات المتحدة.

وهبطت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.76 بالمئة إلى 1704.40 دولار للأوقية.

وقال جيم ويكوف المحلل البارز في كيتكو ميتالز "شهدنا اليوم بعض ضغوط البيع لأسباب فنية بعد خسائر الأمس القوية."

وتحتسب الأسواق الآن زيادة قدرها 75 نقطة أساس على الأقل في أسعار الفائدة من البنك المركزي الأمريكي في ختام اجتماعه للسياسة النقدية يوم الأربعاء القادم، في أعقاب زيادة غير متوقعة في مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لشهر أغسطس آب.

وقال ويكوف "تشديد السياسات النقدية سيبطئ النمو الاقتصادي العالمي وهو ما سيقلل بدوره طلب المنتجين والمستهلكين على المعادن (النفيسة)."

ويعتبر الذهب أداة للتحوط ضد التضخم، لكن ارتفاع أسعار الفائدة لترويض زيادات الأسعار يقلص شهية المستثمرين للمعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

ومن بين المعادن النفيسة، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 1.09 بالمئة إلى 19.53 دولار للأوقية بينما قفز البلاتين 2.7 بالمئة إلى 902.43 دولار، وصعد البلاديوم 2.6 بالمئة إلى 2158.60 دولار.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المفوضيّة الأوروبيّة تنفي مسؤوليتها عن الانقطاع العالمي لأنظمة مايكروسوفت الأسبوع الماضي

8.5 مليون جهاز كمبيوتر تأّثّر بخطأ "كراودسترايك" في العالم حسب مايكروسوفت

"Crowdstrike" من هي الشركة المتسبّبة في تهديد الأمن السيبراني العالمي؟