المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير المالية: باكستان لن تتخلف مطلقا عن سداد الديون رغم الفيضانات

وزير المالية: باكستان لن تتخلف مطلقا عن سداد الديون رغم الفيضانات
وزير المالية: باكستان لن تتخلف مطلقا عن سداد الديون رغم الفيضانات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من جبران نيار بيشمام

إسلام اباد (رويترز) – قال وزير المالية الباكستاني مفتاح إسماعيل يوم الأحد إن بلاده لن تتخلف مطلقا عن سداد التزامات الديون على الرغم من الفيضانات الكارثية، في إشارة إلى أنه لن يكون هناك عدول كبير عن الإصلاحات التي وضعت لتحقيق استقرار اقتصاد البلاد المتعثر.

وأثرت الفيضانات على 33 مليون باكستاني وألحقت أضرارا قيمتها مليارات الدولارات وتسببت في مقتل أكثر من 1500 شخص، مما أثار مخاوف من أن باكستان لن تسدد ديونها.

وقال إسماعيل لرويترز في مكتبه “الطريق إلى الاستقرار كان ضيقا نظرا للبيئة الصعبة، وأصبح أضيق.

“لكن إذا استمرينا في اتخاذ قرارات متعقلة، وسنفعل، فلن نتخلف عن السداد. يقينا لا”.

وتمكنت باكستان من إعادة برنامج صندوق النقد الدولي إلى مساره بعد شهور من التأخير، وذلك بفضل قرارات سياسية صارمة. لكن المشاعر الإيجابية لم تدم طويلا قبل هطول الأمطار الكارثية.

وأوضح إسماعيل أنه على الرغم من الكارثة فإن معظم سياسات وأهداف الاستقرار لا تزال على المسار الصحيح بما في ذلك زيادة احتياطيات النقد الأجنبي المتضائلة.

وقال إن باكستان ستبقى قادرة على زيادة الاحتياطيات بما يصل إلى أربعة مليارات دولار حتى لو أضرت الفيضانات بميزان الحساب الجاري بمقدار أربعة مليارات دولار في صورة مزيد من الواردات مثل القطن وأثرت سلبا على الصادرات.

لكنه قدر أن عجز الحساب الجاري لن يزيد بأكثر من ملياري دولار بعد الفيضانات.

والدفعة الكبيرة التالية لباكستان قيمتها مليار دولار من السندات الدولية المستحقة في ديسمبر كانون الأول، وقال إسماعيل إنه سيتم الوفاء بها “يقينا”.

وقال صندوق النقد الدولي يوم الأحد إنه سيعمل مع المجتمع الدولي على دعم جهود الإغاثة وإعادة الإعمار في باكستان والسعي لضمان الاستدامة والاستقرار.

وقال إسماعيل إن مصادر التمويل الخارجية مؤمنة بما في ذلك أكثر من أربعة مليارات دولار من بنك التنمية الآسيوي والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية والبنك الدولي.

ويشمل ذلك 1.5 مليار دولار الشهر المقبل من بنك التنمية الآسيوي في إطار مرفق الدعم لمواجهة التقلبات الدورية، وهو أداة لدعم الميزانية.

وأضاف الوزير أيضا أن استثمارات قطر والإمارات والسعودية بنحو خمسة مليارات دولار ستتحقق في السنة المالية الحالية.

وأعلنت الدول الثلاث اهتمامها بالاستثمار في باكستان في وقت سابق هذا العام لكن لم ترد أنباء عن أي جداول زمنية أو خطط محددة حتى الآن.

وأوضح إسماعيل أن مليار دولار من الاستثمارات الإماراتية “ستتجسد بالتأكيد” في الشهرين المقبلين في صورة مشتريات في سوق الأوراق المالية الباكستاني.

وقال إنه ستأتي جميع تعهدات الاستثمار القطرية بنحو ثلاثة مليارات دولار خلال السنة المالية المنتهية في يونيو حزيران 2023.

وأضاف أيضا أن ولي العهد السعودي أكد لرئيس الوزراء شهباز شريف أن الرياض ستستثمر مليار دولار قبل ديسمبر كانون الأول.

وأعلن البنك المركزي الباكستاني يوم‭ ‬الأحد أن هيئة تنمية سعودية مددت أيضا لمدة عام واحد وديعة لدى البنك المركزي الباكستاني بقيمة ثلاثة مليارات دولار، تُستحق في ديسمبر كانون الأول.