المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قواعد التأشيرات الجديدة في دبي تعزز سوق العمل والاستثمار وتجذب المواهب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قواعد التأشيرات الجديدة في دبي تعزز سوق العمل والاستثمار وتجذب المواهب
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

حدثت دولة الإمارات العربية المتحدة قواعد تأشيراتها بهدف التأثير على سوق العمل والاستثمار والابتكار، حيث تتطلع الدولة إلى تعزيز قدرتها التنافسية. تتجلى الخطوة الأحدث بإطلاق تأشيرة خضراء مدتها خمس سنوات، سيستفيد منها العمال المهرة والعاملين لحسابهم الخاص والمستثمرين.

يقول شيراز سيثي، مدير التوظيف الإقليمي في دينتونز أند كو Dentons & Co إن حكومة الإمارات تدفع دوماً باتجاه ضمان مشهد توظيف دائم التغير في البلاد، وكشف أن العمل عن بعد والعمل المؤقت كانا من متطلبات سوق العمل بسبب جائحة كوفيد، وأضاف ليورونيوز: "هذه الأمور لم تكن ضمن قوانين العمل السابقة في الإمارات، لذا القوانين الجديدة ستدفع بالإمارات لتصبح المكان الأمثل للعمل؛ لأنها تعطي الناس من مختلف الخلفيات الفرصة للقدوم والعمل في الإمارات".

مزايا للمقيمين

في السابق كانت التأشيرات تُجدد كل عامين أو ثلاثة مع شرط وجود كفيل. الآن تأتي هذه التأشيرة الجديدة بصلاحيتها ذات الخمس سنوات لتؤمن مزيداً من الاستقرار والمرونة، وتؤسس لوجود مجموعة مواهب أكثر تنافسية في الوقت نفسه.

المزايا تشمل:

• كفالة ذاتية لمدة خمس سنوات للأفراد المؤهلين

• تصاريح إقامة للأطفال والزوجة وأفراد الأسرة المباشرين

• كفالة الأبناء الذكور حتى سن 25 وكفالة البنات بغض النظر عن العمر

• فترة سماح مدتها ستة أشهر للبقاء في الدولة بعد إلغاء التأشيرة أو انتهاء صلاحيتها.

تغييرات في سياسات الهجرة

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أطلقت فيه الدولة مؤخراً التأشيرة الذهبية بصلاحية عشر سنوات للمستثمرين الموهوبين والعمال المهرة ورجال الأعمال. تعد مسارات التأشيرات الجديدة هذه أكبر التغييرات التي شهدتها سياسة الهجرة في البلاد حتى الآن.

يلاحظ جيمس وطفة المدير الإداري لشركة إكزيكيتيف سوليوشنز Executive Solutions أن أوجه النقص في قطاع المهارات في دولة الإمارات تشمل مجالي الرعاية الصحية والتكنولوجيا، يقول ليورونيوز: التأشيرة الجديدة ستمنح الأشخاص قدرا أكبر من المرونة وستمنح الشركات القائمة بالفعل هنا فرصة استهداف مجموعة أكبر من المواهب وتحديداً تلك المواهب المتخصصة.

كما يتوقع وطفة كذلك أن يتطور سوق العمل، سواء العقود أو الأعمال المؤقتة: "أتوقع أن تُمنح وفرة من العقود ذات مدة الثلاثة وستة و اثني عشر شهراً للمواهب المقيمة والمتمركزة هنا بالفعل عوضاً عن الخارج.

نقلات في ثقافة العمل

أصبح عالم العمل الحر والتوازن الأفضل بين العمل والحياة أكثر شيوعاً كنتيجة للوباء. للاستفادة من القواعد الجديدة، تحتاج الشركات الآن إلى التفكير بشكل مختلف وفقاً لآلي درايكوت، مستقلة ومؤسسة آلي درايكوت آيدياز Ali Draycott Ideas، تقول: "يحتاج أصحاب العمل إلى التفكير أكثر في تحديد التحديات … المستقلون بارعون في مواجهة التحديات. يريدون تحديات يضيفونها إلى سجل مسيرتهم المهنية… لا يقومون بالعمل لأنهم يطمحون بمسمى وظيفي رسمي، ويريدون تلبية احتياجاتك".

استقطاب المواهب العالمية والإبقاء عليها

 مع ارتفاع معدلات البطالة على مستوى العالم، تعني هذه اللوائح الجديدة أن الإمارات أصبحت الآن وجهة عمل أكثر جاذبية.

وفقاً لشيراز سيثي فإن مرور الاقتصاد العالمي بفترة صعبة مع ارتفاع معدلات التضخم وزيادة معدلات الفائدة والبطالة، أتاح للإمارات فرصة أن تصبح خياراً جذاباً، يقول: توفر دولة الإمارات منصة مستقرة حقاً في هذه اللحظة بالذات مع هذه المبادرات الجديدة، لجذب أفضل المواهب من جميع أنحاء العالم للقدوم إلى البلاد والاستفادة من بيئة العمل الرائعة.

يضيف جيمس وطفة أن العديد من الشركات التي ترغب في التأسيس في المنطقة ستستفيد أيضاً من قواعد التأشيرة الجديدة: " لا يفهمون السوق و لا يريدون تحمل التكلفة الهائلة لإنشاء مكتب. لذا فإن هذا يسمح لهم بإرسال بعض موظفيهم للنظر في السوق وفهمه بموجب تأشيرة خضراء. بمجرد تحقق ذلك، يمكن للشركات البدء في الانتقال وإنشاء مكاتبهم".