Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الرئيس التنفيذي: قطر للطاقة تسعى للاستحواذ على 30% بمشروع غاز قبالة لبنان

حصري-رئيس قطر للطاقة: التوتر المتعلق بكأس العالم لن يؤثر على الأعمال مع شركات ألمانية
حصري-رئيس قطر للطاقة: التوتر المتعلق بكأس العالم لن يؤثر على الأعمال مع شركات ألمانية Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الدوحة (رويترز) - أكد سعد الكعبي الرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة يوم الأحد أن الشركة المملوكة للدولة تجري محادثات مع الحكومة اللبنانية للاستحواذ على حصة 30 بالمئة في منطقة استكشاف بحرية، وتتفاوض أيضا مع توتال إنرجيز وإيني بهذا الشأن.

كان مصدران قد أبلغا رويترز الأسبوع الماضي أن توتال إنرجيز والحكومة اللبنانية توصلتا إلى اتفاق يمنح شركة النفط الفرنسية العملاقة السيطرة مؤقتا على منطقة الامتياز ويمهد الطريق لمفاوضات مع قطر بشأن حصة في مشروع الغاز.

وقال الكعبي "نناقش ذلك مع حكومة لبنان والشركاء، توتال وإيني، من أجل المشاركة بنسبة حوالي 30 بالمئة في ملكية منطقة الاستكشاف.

"في الوقت المناسب، عندما نضع اللمسات النهائية ويتحول ذلك بشكل أساسي إلى اتفاق، ونوقع هذا الاتفاق، سنعلن عنه".

وتم منح رخصة الاستكشاف الأولية لكونسورتيوم يضم ثلاث شركات، هي توتال إنرجيز وإيني الإيطالية ونوفاتك. وأعلنت بيروت في سبتمبر أيلول خروج نوفاتك، التي كانت تمتلك حصة 20 بالمئة.

وأصدر مجلس الوزراء اللبناني قرارا لم يُنشر في 21 أكتوبر تشرين الأول، واطلعت رويترز على نسخة منه، بنقل حصة نوفاتك لشركة تسمى (داجا 216) ونقل حصة توتال إنرجيز البالغة 40 بالمئة إلى شركة أخرى، تسمى (داجا 215). وكان المصدران قد أبلغا رويترز أن داجا 215 وداجا 216 تابعتان لتوتال إنرجيز.

وأوضح المصدران أن التفاهم بين توتال إنرجيز ولبنان يقضي بأن تدخل المجموعة الفرنسية في مفاوضات مع قطر للطاقة بشأن حصة نوفاتك السابقة، وأن قطر تسعى للحصول على حصة 30 بالمئة، تتألف من حصة نوفاتك السابقة وخمسة بالمئة من كل من توتال وإيني.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف نهزم إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقف عن مقارنة حياتنا بالآخرين؟

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر