Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

البورصة السعودية تقتفي أثر النفط هبوطا وارتفاع مؤشر دبي

معظم أسواق‭ ‬الأسهم في الخليج تغلق على ارتفاع مدعومة بأسعار النفط
معظم أسواق‭ ‬الأسهم في الخليج تغلق على ارتفاع مدعومة بأسعار النفط Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من عتيق شريف

(رويترز) - أغلقت الأسهم السعودية على انخفاض مع هبوط أسعار النفط يوم الثلاثاء بعد جلستين متتاليتين من المكاسب، بينما ارتفع مؤشر دبي في تعاملات متقلبة قبيل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي.

وتراجعت أسعار النفط، وهي محفز رئيسي لأسواق المال الخليجية، مع ازدياد المخاوف من تراجع الطلب على النفط بسبب القلق من الركود وتفاقم نوبات تفشي فيروس كوفيد-19 في الصين، المستورد الكبير للنفط.

وبددت السلطات الصحية الصينية تلك التكهنات يوم السبت حيث أعادت التأكيد على التزامها بسياسة (صفر كوفيد) الصارمة.

وتراجع المؤشر السعودي واحدا بالمئة تحت وطأة هبوط سهم البنك الأهلي السعودي، أكبر بنك في البلاد، 2.3 بالمئة.

وقالت فرح مراد في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى إكس.تي.بي إن السوق السعودية تراجعت مع احتمال عودة الاتجاه النزولي في أسعار النفط.

وأضافت "تباين نتائج أعمال الشركات المحلية ساهم أيضا في دفع السوق إلى الهبوط".

وهوى سهم بن داود القابضة 9.7 بالمئة لتخسر الشركة 686 مليون ريال (182.49 مليون دولار) من رأسمالها السوقي وذلك مع إعلان شركة متاجر التجزئة أنها تكبدت خسائر فصلية.

وانخفض سهم شركة الحفر العربية 2.6 بالمئة بعدما قفز 23 بالمئة يوم الاثنين في أول أيام تداوله.

وزاد المؤشر العام لبورصة دبي 0.2 بالمئة مدعوما بارتفاع سهمي إعمار العقارية القيادي 0.6 بالمئة وهيئة كهرباء ومياه دبي 0.8 بالمئة.

ومن ناحية أخرى، حصلت شركة نخيل العقارية المملوكة لإمارة دبي على تمويل بقيمة 17 مليار درهم (4.63 مليار دولار) في الوقت الذي تسرع فيه المجموعة التي بنت جزرا على شكل نخيل من وتيرة خططها لمشروعات بحرية جديدة من بينها جزر دبي.

وفي أبوظبي، تخلى المؤشر عن مستوى قياسي مرتفع ليغلق منخفضا 0.1 بالمئة مع تحول المتعاملين إلى جني الأرباح.

وزاد مؤشر الأسهم القطرية 0.5 بالمئة مدعوما بارتفاع سهم أوريد لخدمات الاتصالات ثلاثة بالمئة بعدما أشار تقرير إلى أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي سيدرس التقدم بعرض لشراء وحدة الأبراج التابعة لها.

وخارج منطقة الخليج، انخفض مؤشر الأسهم القيادية المصري 1.5 بالمئة مع تراجع معظم الأسهم المدرجة عليه بما فيها سهم البنك التجاري الدولي مصر الذي خسر 2.1 بالمئة.

وعدلت مؤسسة فيتش للتصنيفات الائتمانية نظرتها المستقبلية لمصر إلى سلبية من مستقرة، وعزت ذلك إلى تدهور مركز السيولة الخارجية للبلاد وتراجع فرصها في دخول سوق السندات.

وفي السعودية.. انخفض المؤشر واحدا بالمئة إلى 11487 نقطة.

وفي أبوظبي.. خسر المؤشر 0.1 بالمئة ليصل إلى 10600 نقطة.

وفي دبي.. زاد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 3384 نقطة.

وفي قطر.. ربح المؤشر 0.5 بالمئة ليغلق عند 12633 نقطة.

وفي مصر.. تراجع المؤشر 1.5 بالمئة إلى 11268 نقطة.

وفي البحرين.. انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1865 نقطة.

وفي سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 4421 نقطة.

وفي الكويت.. أضاف المؤشر 0.4 بالمئة ليغلق عند 8422 نقطة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"طائرة بدون طيار".. جامعة صينية تبتكر طريقة جديدة لإرسال خطابات القبول

إيلون ماسك يتهم المفوضية الأوروبية بعرض صفقة سرية غير قانونية تقيد حرية التعبير على "إكس"

المفوضية الأوروبية تحسم نتائج التحقيقات: منصة X تنتهك قانون الخدمات الرقمية