مؤشر: نشاط المصانع التركية ينكمش في ديسمبر لكن يُظهر علامات على التحسن

مؤشر: نشاط المصانع التركية ينكمش في ديسمبر لكن يُظهر علامات على التحسن
مؤشر: نشاط المصانع التركية ينكمش في ديسمبر لكن يُظهر علامات على التحسن   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

إسطنبول (رويترز) – أظهر مسح يوم الاثنين أن نشاط المصانع التركية انكمش للشهر العاشر على التوالي في ديسمبر كانون الأول لكنه أظهر علامات على التحسن عن الشهور السابقة مع تراجع الإنتاج والطلبيات الجديدة بوتيرة أقل.

وقالت غرفة الصناعة في إسطنبول ومؤسسة ستاندرد اند بورز جلوبال إن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية بلغ 48.1 في ديسمبر كانون الأول ارتفاعا من 45.7 في نوفمبر تشرين الثاني.

وفي حين أن قراءة ديسمبر كانون الأول كانت الأعلى منذ يونيو حزيران فإنها لا تزال دون حاجز 50 نقطة الفاصل بين الانكماش والنمو.

وكان التحسن باديا في الطلب، غير أن لجنة المساهمين في إعداد المؤشر قالت إن ثمة تقارير عن أن الضغوط التضخمية لا تزال قائمة، مضيفة أن ضعف السوق العالمية قاد إلى تراجع طلبات التصدير الجديدة عن مجمل أنشطة الأعمال.

وقال أندرو هاركر، مدير شؤون الاقتصاد في ستاندرد اند بورز جلوبال ماركت إنتيليجنس “ثمة علامات مؤقتة على التحسن في أحدث مسح لمؤشر مديري المشتريات، والتي اذا استمرت في العام الجديد فقد نشهد قطاع الصناعات التحويلية التركي يستعيد بعض قوته”.

وأضاف “وفي حين أن الطلب لا يزال هشا، وخاصة على الصعيد الدولي، فإن ضغوط التكاليف ليست شديدة مثلما كانت عليه في وقت مبكر من 2022 فضلا تحسن أوضاع سلاسل الإمداد، مما يثير آمالا بأن تمنح القطاع قوة دافعة في 2023”.

وتراجع شراء المدخلات بوتيرة أكبر عنه قبل شهر، في حين دعمت علامات التحسن نمو التوظيف لشهر ثان على التوالي، إذ بلغ أعلى معدل في عشرة أشهر، وفقا للجنة المساهمين في إعداد المؤشر.

أما تضخم تكاليف المدخلات فظل محدودا نسبيا في ديسمبر كانون الأول، في حين ارتفعت أسعار المخرجات بنفس وتيرة المسح السابق بمعدل أقل كثيرا عنه قبل عام.

وأضافت اللجنة أن فترات التسليم للموردين تقلصت بسبب ضعف الطلب على المدخلات وتراجع تعطل الموانئ.