وزير الطاقة السعودي يحذر من نقص محتمل لإمدادات الطاقة بسبب العقوبات ونقص الاستثمارات

SAUDI-TRADE-SUPPLIES-NS2:وزير الطاقة السعودي يحذر من نقص محتمل لإمدادات الطاقة بسبب العقوبات ونقص الاستثمارات
SAUDI-TRADE-SUPPLIES-NS2:وزير الطاقة السعودي يحذر من نقص محتمل لإمدادات الطاقة بسبب العقوبات ونقص الاستثمارات   -  حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – حذر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان يوم السبت من مغبة أن تؤدي العقوبات وتراجع الاستثمارات إلى نقص إمدادات الطاقة.

وفرض الاتحاد الأوروبي سلسلة من العقوبات على روسيا مما أدى إلى تقليص صادرات الطاقة الروسية كما فرضت قوى غربية أخرى إجراءات في إطار سعيها للحد من قدرة موسكو على تمويل حربها في أوكرانيا.

وردا على سؤال عن تأثير العقوبات على سوق الطاقة قال الوزير خلال مؤتمر في الرياض المعني بقطاع الطاقة “كل ما يسمى بالعقوبات والحظر ونقص الاستثمارات سيتحول إلى شيء واحد، شيء واحد فقط وهو نقص إمدادات الطاقة بجميع أنواعها بينما نحن في أمس الحاجة إليها”.

ولم يذكر الأمير روسيا بالتحديد في تصريحاته. وقال إن السعودية تعمل على إرسال الغاز البترولي المسال إلى أوكرانيا. ويستخدم هذا الغاز عادة كوقود لأغراض الطبخ والتدفئة.

ولدى سؤاله عن الدروس المستفادة من التحركات في سوق الطاقة خلال عام 2022، قال الأمير عبد العزيز إن الأهم هو أن “يثق” باقي العالم في أوبك+.

وأضاف “نحن مجموعة مسؤولة من الدول، نضع كل قضايا السياسة المتعلقة بأسواق الطاقة والنفط في (سلة) واحدة (لكننا) لا ننخرط في القضايا السياسية”.

وقال الوزير إنه لا يزال متمسكا بنهج حذر فيما يتعلق بأي زيادة في الإنتاج.

واتفق تحالف أوبك+، الذي يضم أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وآخرين من بينهم روسيا، العام الماضي على خفض هدف الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا أي نحو اثنين بالمئة من الطلب العالمي، وذلك اعتبارا من نوفمبر تشرين الثاني إلى نهاية 2023 لدعم السوق.

وأيدت لجنة أوبك+ التي اجتمعت يوم الأربعاء القرار والرسالة الرئيسية طوال الاجتماع هي أن المجموعة ستواصل المسار حتى نهاية الاتفاق.