عاجل

تقرأ الآن:

هنا أوبرا "لا سكالا" :حيث العاطفة تزدهر


موسيقي

هنا أوبرا "لا سكالا" :حيث العاطفة تزدهر

In partnership with

لاسكالا في ميلانو هي دار الأوبرا الأكثر شهرة في العالم بفضل تاريخها الاستثنائي. ملحنون عظام كفيردي عملوا في هذا المسرح لعقود؛ فنانون كبار مثل أرتورو توسكانيني أدوا هنا لسنوات، والعديد من العمالقة كماريا كالاس صعدوا إلى النجومية، من على خشبته. خلف هذه الديكورات التي تخطف الأنفاس، هناك آلية هائلة ومعقدة في العمل، تبدأ بالمنحوتات ولا تنتهي بملابس الأوبرا والباليه. عام 2001 تم إنشاء معمل كامل تنتجه فيه كل حاجيات الأوبرا. هنا مشاغل للتصميم، النجارة، إعداد المسرح، تصميم الازياء، فضلا عن خزائن للملابس، لستين ألف زي تعود لأكثر من مائتين وثمانين عملاً فنياً منذ عام ألف وتسعمائة وأحد عشر حتى اليوم.

حلقات العمل تدار من قبل انجيلو سالا، مصمم سابق تعاون مع مسرح لاسكالا لقرابة أربعين عاما.

انجيلو سالا المدير،
“هذه اكبر ورشة في العالم للعروض المسرحية. هي الكواليس، وهي الجانب الأجمل من العرض الذي يخرج على المسرح، هنا الجانب الآخر للمسرح. وهو مذهل للغاية، كما يمكن رؤية جميع الآليات المشتركة، والجميل في الأمر أنها تقليدية بمعظمها، فقد تكون بعض التقنيات بسيطة كسحب الحبال باليدين. إنها آلية تشابه إلى حد بعيد الآليات التي كانت معتمدة في القرن الثامن عشر “.

آلية تنتج مشاعر قوية وتساهم في خلق أحاسيس كبيرة على المسرح، كما هو الحال في عمل فيردي ريغوليتو. ليو نوتشي يعتبر أهم من أدى شخصية ريغوليتو. فقد أداها على مسرح لاسكالا أكثر من مائة وستين مرة.
.
ليو نوتشي
“لا سكالا هي لاسكالا، وخاصة بالنسبة لأصحاب الباريتونز، يمكن للمرء أن يكون ناجحا في كل مكان ولكن اذا إذا فشل على مسرح لاسكالا فهذا سيبقى جرحاً يحمله إلى الأبد. في لاسكالا التقيت بزوجتي. على مدخل الأوبرا عند محطة القطار، وعلى درج المسرح طلبت يدها للزواج.

قبل رحيلنا منذ هذا المكان الجميل قابلنا مديره، هو فرنسي وقد حدثنا عن أجمل ما في هذه الأوبرا:

أنا كفرنسي، أسعى لخلق توازن بين الإبداع والخيال في إيطاليا، وذلك عبر تقديم قواعد ترتبط أكثر بالصرامة في الأداء والمزج بين هذه العناصر مجتمعة هو أجمل ما في الأمر. للجمهور مع هذا المسرح علاقة شغف، يعتبره مسرحه وجزءاً من حياته، فعلاً هذا أمر رائع”

اختيار المحرر

المقال المقبل
جوناس كوفمان مقابلة: Bonus

موسيقي

جوناس كوفمان مقابلة: Bonus