عاجل

تقرأ الآن:

تعليم التسامح


learning world

تعليم التسامح

مرحبا بكم في عالم التعليم.

التعليم عامل مساعد فعال من أجل سلام دائم. وقاعة الدرس يمكن ان تكون المكان المناسب للمصالحة والتسامح. ايرلندا الشمالية التي عاشت لعقود من الزمن العنف الطائفي ، مثال على ذلك، الطوائف المعادية في الماضي أصبحت في مدارس مختلطة حيث أزيلت الحواجز من أجل ثقافة السلام والاحترام المتبادل.

مدرسة مختلطة يختلط فيها للمرة الأولى البروتستان مع الكاثوليك .جون ماكسويل الذي قتل ابنه من قبل الجيش الجمهوري الايرلندي كان سبب تأسيس هذه المدرسة التي تعد الأولى من نوعها.المحفز كان قنبلة الجيش الجمهوري الايرلندي التي فجرت في أينسكلن في العام الف وتسعمائة وسبعة وثمانين والتي قتل فيها أحد عشر 11 شخصا، بعد ذلك قررالعديد القيام بشيء ما لجلب المجتمع المنغلق من أجل إندماجه وتقليل فرص حدوث أمر كهذا مرة أخرى.

الأندماج في التعليم يعني جمع البروتستان والكاثوليك في مدرسة واحدة وباعداد متساوية تقريبا، تعليم احترام الآخرين والثقافات الأخرى. في ايرلندا الشمالية، أظهرت إستطلاعات للرأي ان أكثر من اربع وثمانين في المئة من السكان يريدون رؤية أبنائهم في مدارس من هذا النوع. كرواتيتا: درس للتعايش معا

تعلم العيش معا يعد أكبر تحد يواجه الأعداء السابقين. لقبول بعضهم البعض يجب أن يتعلموا من التاريخ المشترك ، أنه ليس من السهل دائما. انتهت الحرب في يوغوسلافيا السابقة قبل خمسة عشر عاما ، ولكن كما قال أحد المدرسين في كرواتيا “هناك جدران في عقول الناس :خمسة عشر عاما مضت على انتهاء الحرب التي فككت يوغوسلافيا. في المدرسة الإبتدائية ، في كرودا قريبا من دوبروفنيك ؛ لا توجد احتدامات عرقية لأن الكروات يعيشون دون تمثيل طائفي. هذه المدرسة تنفذ برنامج اليونيسيف الذي يهدف إلى الحد من العنف في المدارس فالأطفال أكثر عنفا لأن آباءهم عاشوا الحرب وأحرقت منازلهم… لا أحد يتحدث عن هذه الحالة ، برنامج اليونسيف حسن المدارس وتمكن من التعرف على سوء المعاملة والعنف ، وكيفية مساعدة الأطفال .

معظم الطلاب الذين يذهبون إلى المدرسة الآن هم من الذين ولدوا بعد الحرب ،أنهم يريدون أن يعرفوا ما الذي حدث ، ماذا حصل بين اجيال آباءهم ، ما سبب صعوبة إلتقاء الأباء من الصرب والكروات والبوسنيين والتحدث معا عن الماضي ، انهم يريدون أن يعرفوا. يجب أن يبقى التعليم مخلصا للواقع، هذا يعني ان المجموعات المختلفة غير قادرة على أعادة انتاج حقائقهم. السلام يبدأ في البيت وفي المدرسة، يجب تجميع الناس واعطائهم شرحا مشتركا كي يكون لهم قراءة مشتركة للمستقبل، هذا هو المفتاح.

افغانستان: الموسيقى لشفاء الروح

هل تستطيع الموسيقى إصلاح حياة محطمة؟ هذا ما يعتقد به المعهد الوطني الأفغاني للموسيقى في كابل.هنا شباب عرفوا الحروب وجدوا الأمل والمستقبل الأكثر إزدهارا وتناغما مع المستقبل. انها المدرسة الموسيقية الأولى التي تم إنشائها بعد نظام الطلبان في أفغانستان. انها ليست مدرسة عادية للموسيقى. اننا نعطي للطلاب دروسا في الثقافة العامة اضافة إلى دروس في الموسيقى الأفغانية التقليدية والموسيقى الكلا سيكسة الغربية. أكثر من خمسين في المئة من المقاعد محجوزة لأطفال الشوارع والأيتام. انهم يريدون اعادة بناء الحياة عبر التعليم الموسيقي.

لقد عاد بعض المدرسين الذين كانوا قد أرغموا على الهجرة ، من أجل إعادة بناء الحياة الثقافية في أفغانستان. من المشاريع المستقبلية، هناك مشروع إنشاء أول أوركسترا سمفونية أفغانية وافتتاح معاهد أخرى في البلد.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التعليم خارج المدرسة

learning world

التعليم خارج المدرسة