عاجل

تقرأ الآن:

التعليم في حالة الطوارئ


learning world

التعليم في حالة الطوارئ

التخلص من صدمة وقوع كارثة طبيعية ، لا يتعلق باعادة بناء البيئة فقط، يجب ايضا إعادة بناء الحياة. التعليم في حالة الطوارئ يمكن ان يكون الوسيلة الأكثرفعالية لمساعدة الأطفال الذين نجوا من الكوارث.

هاييتي: المدرسة بعد الزلزال

في هايتي ، بعد مرور سنة واحدة على الزلزال المدمر، معظم المدارس لا تزال تحت ألأنقاض. رونان تعتبر نفسها محظوظة لأنها بقيت على قيد الحياة. فقدت ساقها ، لكنها لم تفقد الأمل. هذا بسبب دعم أسرتها والمنظمة الدولية غير الحكومية

( Indicape international) .

في الثاني عشر من كانون الثاني/يناير في العام الفين وعشرة، خلف الفيضان في بورت أو برنس أكثر من مئتي الف حالة وفاة وشرد حوالى مليون وثلثمائة الف شخص .ستون في المئة من المدارس دمرت وبدات اعمال إعادة البناء في شهر نيسان/ابريل الماضي.

في شهر ايلول/سبتمبر تمكن الكثير من الأطفال العودة إلى المدارس. العديد من المؤسسات ما زالت تعمل تحت الخيام، التحدي الأول كان للمعلمين الذين عانوا أيضا من الكارثة، لقد أرادوا طمأنة وتحفيز الطلاب.

الباكستان: المشقة فرصة للتعليم

المشقة يمكن أن تجلب أيضا فرصا للتعليم. انها حالة المراكز المؤقتة للتعلم في جعفراباد في باكستان. أكثر من الف وثلاثمئة شخص من الذين نجوا من الفيضانات المدمرة يستفيدون الآن من التعليم. بالنسبة لبعض الشباب انها الفرصة الأولى.

فمن المأساة ولدت فرصة التعلم انها تتيح للأطفال، وهم في الصف، التخلص من واقع صعب الإحتمال.

تايلند: التغلب على الموجة

مدرسة في تايلاند تشجع تلاميذها على التعبير عن مأساة تسوماني التي حدثت في العام الفين واربعة عن طريق الفن. انها طريقة تتيح للصغار التصالح مع المأساة،

عليها ايضا ان تساعدهم على مواجهة القلق لأن نظام الإنذار ضعيف،

مدرسة قرية بان كاملا في جزيرة فوكيت في جنوب تايلاند ، نجت من مأساة تسونامي ، المباني الرئيسية سليمة يمكن إستخدامها، فقط بضع المباني الصغيرة غير المستخدمة دمرتها الموجة.معظم الطلاب كانوا صغارا عندما حدثت مأساة تسوماني قبل ست سنوات، مدرسة الفنون تطلب منهم ان يرسموا ذكرياتهم عن هذا اليوم الرهيب.انهم يتحدثون عن تسونامي في الفصول الدراسية مع المعلمين والأصدقاء لأن الناس يقولون ان تسونامي قد يتكرر مرة أخرى هذا العام. لقد تم منع بناء الفنادق على الساحل، لكن المدرسة ما زالت موجودة على بعد خطوتين من البحر، انها تقع في أكثر المناطق خطورة.

الصور من باكستان بتصريح من منظمة “اليونيسيف”

اختيار المحرر

المقال المقبل
تعليم التسامح

learning world

تعليم التسامح