عاجل

تقرأ الآن:

أمال كرواتيا في الإنضمام إلى الاتحاد الأوربي


العالم

أمال كرواتيا في الإنضمام إلى الاتحاد الأوربي

في هذا العدد من شبكة النت ويرك سيحاول كريس بيرنز الإجابة عن طموحات كرواتيا في الإنضمام الأوربي إلى جانب بيوتر كاتشينسكي، المسؤول عن الإدماج المؤسساتي والسياسي في الاتحاد الأوربي ومركز الدراسات الأوربية و أندريه بولونكوفيتش، وزير الدولة الكرواتي، المكلف بالإندماج الأوربي، يُعتبر أحد المفاتيح الأساسية في مساعي إنضمام بلاده إلى الاتحاد الأوربي، إضافة إلى ديفيد كامبل بانمان، عضو المجموعة الأوربية للحرية والديمقراطية في البرلمان الأوربي، والعضو في لجنة الأمن والدفاع.

إستطلاعات الرأي الأخيرة، أشارت إلى أنّ ربع الكروات فقط يرغبون في الإنضمام إلى الاتحاد الأوربي. هذا الإعلان جاء بعيد إدانة أنتي غوتوفينا بالسجن لمدة أربعة وعشرين عاماً من طرف المحكمة الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان يعتبر أنّ إنضمام كرواتيا سيساهم في دفع تحريك الاتحاد الأوربي.

المجر إلتحقت بالركب الأوربي خلال العضوية الجماعية في ألفين وأربعة، التي شهدت إنضمام عشرة بلدان من دول الشرق السابقة. بالنسبة إليه، إذا لم يسمح الاتحاد الأوربي بإنضمام البلقان، ستقوم منظمة أخرى بذلك.

كريس بيرنز حاور كلّ من بيوتر كاتشينسكي، المسؤول عن الإدماج المؤسساتي والسياسي في الاتحاد الأوربي ومركز الدراسات السياسة الأوربية و أندريه بولونكوفيتش، وزير الدولة الكرواتي، المكلف بالإندماج الأوربي، يُعتبر أحد المفاتيح الأساسية في مساعي إنضمام بلاده إلى الاتحاد الأوربي، إضافة إلى ديفيد كامبل بانمان، عضو المجموعة الأوربية للحرية والديمقراطية في البرلمان الأوربي، والعضو في لجنة الأمن والدفاع.

حول مسألة تسريع إنضمام كرواتيا وجميع دول البلقان إلى الاتحاد الأوربي، قال

كاتشينسكي بأنّ كرواتيا وجميع بلدان البلقان جزء من أوربا ولهم مكان في الاتحاد الأوربي إذا أرادوا الإنضمام والمسألة تتعلق بمتى يكون هذا الإنضمام.

أما أندريه بلونكوفيتش فاعتبر أنّ كرواتيا عملت بجد خلال السنوات الست الماضية من أجل الإنضمام إلى الاتحاد الأوربي . وهي على وشك الإنتهاء من مسار طويل من التحول والإصلاح، لم يبق لها سوى إنهاء أربع نقاط أخيرة، طموحات الحكومة الكرواتية هي ضمان إستكمال جميع المعايير اللازمة للحصول على قرار من المجلس الأوربي في حزيران-يونيو لإختتام المفاوضات.

أما ديفيد كامبل فيعتقد أنّ دول البلقان كانت دائما بؤرة كبيرة لعدم الإستقرار وإنضمام دولٍ مثل كرواتيا إلى الاتحاد الأوربي ، سيخلق المزيد من عدم الإسقرار لدى الدول الأكثر فقرا، لأنه من الصعب جمع اقتصادات مختلفة، مثلما حدث الأمر مع مسألة اليورو بالنسبة لليونان والبرتغال واسبانيا.

بلونكوفيتش اعتبر أنّ كرواتيا وبلدان المنطقة في حاجة إلى منظور أوربي لإستكمال الإنتقال إلى الاستقرار وعلاقات حسن الجوار من أجل تنميتها الاقتصادية. والمنظور الأوربي أمر ضروري لمستقبل جميع بلدان جنوب شرق أوربا.