عاجل

تقرأ الآن:

النظافة والتعليم


learning world

النظافة والتعليم

في Learning World أو عالم التعليم سنشاهد بعض المبادرات التي تهدف إلى بناء بيئة صحية وتعليمية لتعليم الطلاب العناية بصحتهم. ذهبنا إلى كمبوديا وأوغندا والولايات المتحدة لنطلع بانفسنا على بعض المشاريع .

تصورا أن المرافق الصحية لا تزال اليوم من الكماليات بالنسبة لبعض الكمبوديين في المناطق الريفية. يبدو الأمر غريبا ، ولكن قضاء حاجتهم في العراء لا يؤثر على صحتهم فقط بل على دراستهم ايضا. احدى المنظمات تحاول تغيير هذا الوضع..

كمبوديا: فوائد المرافق الصحية

إنه يوم عادي في المدرسة الابتدائية في محافظة Melum في محافظة Kampong Chnang كامبونغ شنانغ. الطلاب يلعبون قبل بداية الدرس ويساهمون ايضا في اداء الأعمال المدرسية اليومية، خاصة تنظيف الحمامات.هذه المدرسة وفرت منذ عام واحد فقط مرافق الصرف الصحي لأول مرة.

وتقدر اليونيسف أن ستة عشر في المئة فقط من الكمبوديين في المناطق الريفية يمكنهم التمتع بالمرافق الصحية. فعدم توفير المرافق الصحية الأساسية يسبب أمراض الإسهال التي تعد السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة. وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، الأمراض المنقولة بالمياه تودي بحياة ما يقرب من مليوني طفل في البلدان النامية سنويا.

المنظمة العالمية للمرافق توفر مواد العلامة التجارية SaniShop للقرويين المحليين مجانا. كما تنظم دورة تدريبية منتظمة . الآن، مدربون محليون يشرحون فوائد وجود المراحيض.

الملايين من الكمبوديين لا يمتلكون مرافق الصرف الصحي. الخبراء يؤكدون على ضرورة استمرار الجهود لضمان حصول المزيد من السكان على مرافق نظيفة والتمتع بحياة صحية.

tagURLhttp://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs330/en/index.html

أوغندا: تعليم صناعة الفوط الصحية

عدم توفر الفوط الصحية أثناء فترة الدورة الشهرية يعد سببا لعدم ذهاب الفتيات الى المدرسة. هذا هو الحال بالنسبة لكثير من الشابات في بعض البلدان النامية مثل أوغندا. الآن ، بعض الطلاب يتعلمون كيفية صنع الفوط الصحية الرخيصة لتجنب التغيب عن المدرسة.

globalroomforwomen.com/global-heart-blog/entry/ugandas-students-make-sanitary-pads-to-ensure-girls-do-not-miss-school-during-menstruation.html

afripads.com/index.php

في منطقة شمال أوغندا، الفتيات تتغيبن عن المدرسة اكثر من الذكور،السبب هو عدم توفر الفوط الصحية .في مدينة جولو ، التي تبعد حوالي ثلاثمئة وخمسين كيلومترا 350 عن كمبالا ، في مدرسة Awere يتعلم الطلاب كيفية صناعة الفوط الصحية. وبذلك ارتفع عدد حضور الفتيات من 30 ٪ إلى 70 ٪. انه تحسن ملحوظ، لأن معدلات التسرب كانت مرتفعة للغاية مقارنة بالآن. الفتيات تحررن واصبح بامكانهن التعبير عن انفسهن بحرية. في جولو ، الجهود جارية لتحسين نسبة حضور الفتيات في المدارس ، الاطفال يعملون ايضا في صناعة الفوط الصحية . الجميع يعمل على ضرورة تثقيف الفتيات.

عشرون عاما من الحرب دمرت البنية الاقتصادية والاجتماعية في هذا البلد ، بما في ذلك التعليم.

en.wikipedia.org/wiki/Lord

الولايات المتحدة الأمريكية: وجهان للبكتيريا (السئ والمفيد)

“الملائكة” و “الشياطين” وجهان للجراثيم. بعض من الجراثيم سيئة وبعضها مفيدة للصحة. في هذا التقرير من الولايات المتحدة ، الأطفال يتعلمون أهمية وفوائد بعض أنواع البكتيريا. فقد اصبحت النظافة لعبة للأطفال في قاعة العلوم في نيويورك . يتعلم الأطفال العلوم والفيزياء وعلم الأحياء من خلال اللعب. أحد التحديات هو جذب اهتمام أطفال المدارس المهتمة في الجراثيم والبكتيريا. التحدي الآخر هو شرح فكرة غير منتشرة في الولايات المتحدة، هي : هناك انواع من البكتيريا غير مضرة. الفكرة هي ادخالهم في عالم لا يستطيعون رؤيتة بالعين المجردة. فمن المهم بالنسبة لهم أن يعرفوا أن الميكروبات ليست متشابهة. فهي مختلفة جدا. بعض هذه الميكروبات جيدة ، والبعض الآخر سيئة. الآن ، يمكن للسيئة ان تسبب الكثير من الضرر ، ولكن الجيد منها تبقينا على قيد الحياة وتعمل على احياء الأرض

فالأمر يتعلق بمعرفة انه في العالم ، هناك الطيبون والاشرار والامر كذلك بالنسبة للميكروبات، هناك الطيبة والشريرة منها.

يبدو ان الرسالة قد وصلت للأطفال، ولكن يجب الان اقناع الآباء بعدم المبالغة في استخدام المعقمات التي تعمل على اضعاف جهاز المناعة الطبيعي في الجسم.

على اية حال، هؤلاء الأطفال تمتعوا وتعلموا واجروا التجارب بانفسهم..

إن كان لديكم اي مشروع آخر لتعزيز النظافة والوعي الصحي شاركونا بآرائكم على صفحتنا في الفيسبوك أوtwitter تويتر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تعليم السلام

learning world

تعليم السلام