عاجل

وبالتعاون مع أي واي بي: البرلمان الأوروبي للشباب.

دان :

هل تعتقدون أن الربيع العربي سيؤدي إلى مزيد من الديمقراطية في البلدان المعنية؟

باسكال بونيفاس، مدير معهد العلاقات الدولية و الاستراتيجية

أرى أنه يجب النظر إلى كل حالة حسب مقتضياتها الخاصة فالوضع مختلف بالنسبة للدول المعنية بالأمر. في تونس شهدنا ثورة حقيقية أسفرت عن ميلاد دستور يكتبه مجلس منتخب على الرغم من ذلك يمكن القول : إن تونس تسير وفق الاتجاه الصحيح. في مصر كانت هناك حالة أخرى مغايرة حيث كانت هناك ثورة و انقلاب عسكري فهناك نقاش من أجل تقاسم السلطة بين الجيش الذي لا يريد التنحي أو التنازل و مطالب شعب تدعوه للرحيل و التنازل . لاحظنا أيضا الإخوان المسلمين الذين حصلوا على نتائج كبيرة في الانتخابات كما نشهد أيضا صعود السلفيين الذين يعتبرون خطرا بالنسبة لضمان الحريات .في مصر الوضع يكتنفه بعض الغموض حتى و إن كان الناس قد عبروا عن آرائهم .بالنسبة لليبيا يوجد وضع آخر مختلف، فالأمر لا يتعلق بثورة بل بحرب أهلية حيث نجد أن بعض الدول الغربية قد تدخلت.

الرهان هو معرفة هل إن بعد الحرب الأهلية سيكون هناك وئام بين مختلف الفصائل و هل إن توحد المعارضة لخلع القذافي سيعمل على إعادة الصراع بين مختلف التيارات الليبية التي حاربت نظام القذافي ؟ بطبيعة الحال الوضع يشهد عدم استقرار نسبيا لأن السلطة جاءت بمساعدة قوات اجنبية و ليس عن طريقة حركة شعبية داخلية.

سوريا تمثل حالة رابعة، فإلى حد الآن عمليات القمع متواصلة و تتصاعد لكن الشعب السوري لا يزال يقاوم و يواصل مظاهراته مطالبا برحيل الرئيس بشار الأسد .

على الرغم من الضغوط التي تعرض لها الرئيس السوري فهو أضاع فرصة للخروج من المأزق و القيام بإصلاحات و هو وعد بإنجازها لكنه لم يفعل. بقي ان نعرف إلى متى سيظل قائما نظامه ؟ بضعة اسابيع؟ أشهر؟ أو أكثر من ذلك. كم سيموت من شخص حتى يغادر الأسد السلطة؟