عاجل

عاجل

المرزوقي ليورونيوز: النهضة لن تستطيع ان تحكم بمفردها

تقرأ الآن:

المرزوقي ليورونيوز: النهضة لن تستطيع ان تحكم بمفردها

حجم النص Aa Aa

الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وبعد حوالي شهرين من تسلمه لمهامه يجد نفسه أمام مجموعة من التحديات. إيجاد حلول لمشكلات البطالة والفقر والنهوض بالقطاع الاقتصادي للخروج من الازمة المالية التي تعيشها البلاد، كلها أمور تتصدر اهتمامات الرئيس الجديد، الذي استضافنا في مكتبه بقصر قرطاج للحديث عن تونس ما بعد الثورة . المرزوقي يقول انه متفائل بمستقبل تونس رغم الصعوبات التي تمر بها البلاد حاليا.

يورونيوز:

سيدي الرئيس، شكرا لكم لقبولكم استضافتنا هنا في قصر قرطاج ومرحبا بكم على قناة يورونيوز.

الرئيس المنصف المرزوقي:

مرحبا بكم وبالسادة المشاهدين

يورونيوز:

الدكتور المرزوقي، الحقوقي والمعارض السابق لنظام بن علي. عرف السجن والمنفى والاقامة الجبرية. اليوم وبفضل ثورة الشعب التونسي يجلس على كرسي الرئاسة. سيدي الرئيس، للنضال السياسي متاعبه وللسلطة سحرها أيضا. ماذا تغير في شخصية الدكتور المرزوقي الرئيس.

الرئيس المنصف المرزوقي:

لم يتغير شيئ باستثناء الديكور الذي يحيط بي. ماعدا ذلك لم يتغير شيئ. لا أزال الشخص نفسه لم اغير أفكاري أو عاداتي أو تقاليدي. كل ما هنالك أنني عرفت مشاكل المعارضة حين كنت معارضاً والان أحاول حل مشاكل السلطة. تغيرت فقط طبيعة المشاكل أو الديكور ماعدا ذلك لم يتغير شيئ.

يورونيوز:

لو نتحدث عن الوضع السياسي في البلاد. هناك تصدع في بعض الاحزاب المكونة للائتلاف الحاكم. هل هناك فعلاً تململ من طرف حزبي المؤتمر والتكتل من محاولات النهضة الانفراد بالقرار السياسي.

الرئيس المنصف المرزوقي:

ما يحدث في كل الاحزاب ومن ضمنها حزب التكتل بالنسبة لي هي قضية طبيعية تدخل في الحركية الديناميكية التي يعيشها المجتمع. الخطر الكبير هو أن تطول فترة اعادة الهيكلة أو أنها، لا قدر الله، تؤدي الى توازنات غير التوازنات التي نأمل ان تكون، أي توازنات صلبة ومتينة في صالح البلاد. ماعدا هذا فإن ما يقال عن تصدع في الائتلاف الثلاثي هو كلام لا أساس له من الصحة. حيث لم يمض على تشكيل الحكومة أكثر من شهرين وبالتالي فإن كل ما يقال عن التصدع منذ البداية هو كلام صحف.

يورونيوز:

إسمح لي سيدي الرئيس لكن شريحة كبيرة من التونسيين تعتقد بأن مشاركة حزبي المؤتمر والتكتل في الحكومة كان في البداية لإحداث توازن سياسي في البلاد لكنها الان تمثل غطاءً للنهضة والدليل هو الصلاحيات المحدودة لرئيس الجمهورية.

الرئيس المنصف المرزوقي:

عندما تألفت هذه الحكومة كنا في موقع قوة ولم نكن في موقع ضعف لاننا نعلم أن النهضة لن تستطيع ان تحكم بمفردها وبالتالي فإن تقاسم السلطة وليس تقاسم الغنائم كان على أساس برنامج سياسي واضح يقوم على احترام حقوق الانسان وحقوق المراة وحقوق الطفل والحريات الفردية التي لا يجب أن تمس ثم حددت مهام رئيس الجمهورية و أنا أعتبر أنها مهما تأخذ حيزا كبيرا من الوقت ومن ضمنها السياسة الخارجية بالاشتراك مع الحكومة والدفاع وإصدار القوانين وأنا راضٍ جداً عن هذه السلطات.

يورونيوز:

الكثير من التونسيين يعتقدون بأن هناك تدخلاً أجنبياً في القرار السيادي لتونس وتحديداً من دولة قطر. بماذا تردون على هذا.

الرئيس المنصف المرزوقي:

أستطيع أن أقول لك من هذا المكان بأن القرارات التي تؤخذ هنا هي تؤخذ باكبر قدر ممكن من الاستقلالية ولا أحد يتدخل في الشؤون التونسية وخاصة القطريين. القطريون يريدون مساعدتنا لكن نحن لا نأخذ قرارات من أي أحد لا من امريكا ولا من فرنسا ولا من قطر ولا من اي أحد.

يورونيوز:

فيما يتعلق بالملف الامني. الاعتصامات و الاحتجاجات لا تزال متواصلة رغم الهدنة الاجتماعية التي دعوتم اليها. هل تقف الحكومة عاجزة عن حل الاشكالات الامنية التي تهدد تونس على أكثر من صعيد وهل هناك استراتيجية واضحة لإعادة الامن والهدوء الى البلاد.

الرئيس المنصف المرزوقي:

أحيانا تحدث إنفجارات ناتجة عن الاحتجاجات والاعتصامات. جزء كبير منها مشروع لأنه ناتج عن معاناة الناس وعن نفاذ صبرهم ووضعياتهم الاجتماعية المزرية ونحن نتفهم هذا غير أن هناك أطرافا أخرى تريد إشعال النار. تجاه هذه الحالة الحكومة تتبع سياسة ضبط النفس لاننا ابناء الثورة وجئنا من رحم هذا الشعب ولا نستطيع أن نتبع التقنيات التي كانت متبعة لدى بن علي وهو إطلاق الرصاص على الناس لفرض ما يسميه هيبة الدولة. نحن نرفض هذا.

يورونيوز:

لو نتطرق الى الوضع الاقتصادي في البلاد. ماهي الاجراءات الفعلية على الارض التي قامت بها الحكومة لاستعادة ثقة المستثمرين والدفع بعجلة الاقتصاد خصوصاً في ظل الارتباك الذي شاب عمل الحكومة في الفترة الماضية.

الرئيس المنصف المرزوقي:

يجب على الناس أن تفهم أن هذه الحكومة لم يمض على تشكيلها أكثر من شهرين وعندما تبدأ في وضع الاسس للنهضة الاقتصادية فإن هذا يتطلب سنتين او ثلاث وبالتالي فان هذه الحكومة تقوم بوضع لبنات هذه الاصلاحات الجوهرية والهيكلية التي لن تؤتي ثمارها إلا بعد سنوات. هذا ما يجب أن يفهمه الناس.

يورونيوز:

السيدة كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي التي أدت مؤخرا زيارة الى تونس تحدثت بلغة الامر. يجب على تونس النهوض بقطاع التشغيل وجلب الاستثمار كما عبرت عن استعداد الصندوق تقديم قروض الى تونس. هل ستعود تونس ذلك التلميذ النجيب لصندوق النقد الدولي كثمن للخروج من الازمة الاقتصادية.

الرئيس المنصف المرزوقي:

لا أحد يأمر رئيس الجمهورية غير الشعب التونسي ولا أحد يأمر الحكومة غير الشعب التونسي. صحيح أن هناك توازنات مالية لكننا اليوم في وضع ثوري ودورنا هو خدمة الشعب لا غير. موقفي واضح تجاه هذا الموضوع وبالتالي نحن لن نقبل أية أوامر الا تلك التي تنبع من قرارنا واستقلالنا الوطني والتي تصب في خدمة التونسيين.

يورونيوز:

سيدي الرئيس. اتخذتم قراراً بطرد السفير السوري إحتجاجا على عمليات القمع المتواصلة التي يمارسها النظام هناك ضد المدنيين. الدول العربية تقدمت بمشروع قرار يدين النظام السوري في مجلس الامن غير أنها لم تتخذ خطوة مماثلة. لم تقم أي دولة عربية بطرد السفير السوري. الا ترون أن هناك ازدواجية في الخطاب.

الرئيس المنصف المرزوقي:

أمام الوحشية والقمع التي يمارسها النظام السوري فإن تونس اليوم لم تعد حيال مسالة مصالح وانما أمام مسالة شرف. نحن أول بلد قام بالثورة وينظر الينا كمثال. عندنا هذا الشرف. الشرف الوطني ودورنا هو مساندة هذا الشعب. كيف نستطيع أن نساعده فنحن ضد التدخل العسكري وضد القمع فنحن نرفض على الأقل ومن الناحية الرمزية ان يرفرف علم النظام البعثي على ترابنا وبالتالي اتخذنا هذا القرار الذي فيه شرف لتونس وشرف الثورة التونسية وهو رسالة الى اخواننا السوريين باننا ندعمهم.

يورونيوز:

سيدي الرئيس انتم مع خروج بشار الاسد من الحكم وذهابه الى روسيا مع عدم ملاحقته قضائياً. ألا تتخلون بذلك عن طلب جلب الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

الرئيس المنصف المرزوقي:

إذا كان هذا الخيار يحقن دماء الآلاف من السوريين فانا مستعد لقبول هذا الامر رغم انه ضد شعور العدالة. انا اقول ان حياة الالاف من السوريين هي أهم بكثير من محاكمة هذا الشخص.

يورونيوز:

سيدي الرئيس تحدثتم في لقاءات وحوارات سابقة عن تفعيل الشراكة مع الاتحاد الاوروبي الذي يمثل الشريك التجاري الاول لتونس. ماهي الاستراتيجية الجديدة لتونس في العلاقة مع الاتحاد الاوروبي وهل هناك توجه نحو اعادة النظر في الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين والتي يرى البعض انها مجحفة بحق تونس.

الرئيس المنصف المرزوقي:

نحن علاقتنا باوروبا هي علاقة هيكلية وسنطورها في اطار مصلحة تونس واعتقد ان هناك استعداد كبير من الطرف الاخر لمساعدتنا والتعامل معنا بكل ايجابية نظرا لاهمية ومركزية الثورة التونسية و أنا اتفاءل خيراً من اللقاءات التي عقدها صديقي رئيس الحكومة السيد حمادي الجبالي مع المسؤوليين الاوروبيين كما سأعقد لقاءات مماثلة مع المسؤولين الاوروبيين في زيارتي المقبلة لبروكسل وستراسبورغ ان شاء الله.

يورونيوز:

السيد الرئيس المنصف المرزوقي. رئيس الجمهورية التونسية شكراً جزيلاً لكم لقبولكم هذه الدعوة.

الرئيس المنصف المرزوقي:

شكرا.