عاجل

معرض يووسو الدولي 2012: من اهدافه احترام البئية وتوفير في الطاقة

تقرأ الآن:

معرض يووسو الدولي 2012: من اهدافه احترام البئية وتوفير في الطاقة

حجم النص Aa Aa

فوكس ماريس، آلة الارغن الهوائي هذه تستقبل زائري معرض يووسو الدولي، في كوريا الجنوبية. انها تصدر اقوى الموسيقى وأعلاها وفق كتاب غينيس للارقام القياسية.

معرض يووسو الدولي لهذا العام حمل عنوان “حياة المحيطات والشواطئ”. وقد حاول المنظمون التقليل من تأثير هذا الحدث على البيئة.

هذه الآلة التي تصنع الاسمنت تحولت الى آلة لتحلية مياه المحيطات. ويمكنها انتاج اثني عشر طناً يومياً من المياه الصالحة للشرُب. كمية تكفي لحوالى ستمئة شخص.

ويقول يانغ هونجو، مدير مشروع سكاي تاور أن “ المعرض يهدف الى توفير حلول للمشاكل الحالية. النقص في المياه، خطير جداً. وهذه الالة هي رسالة للعالم تقول إن الحل موجود في المحيطات.”

الجَناح الكوري هو الاول من نوعه في العالم، ويعمل على الهيدروجين دون اية انبعاثات للكربون. هذه المحركات زودت بها بعض السيارات . وربما، لاحقاً، ستؤدي الى تغيير جذري في طرق انتاج الطاقة. وكان لرئيس مهندسي الجناح الكوري رأيه في هذه الطريقة البيئية :
“حين نتمكن من استخراج الهيدروجين مباشرة من الماء، عندها ستتمكن كل عائلة من استعمال السيارات الكهربائية وغيرها من المعدات وفق احتياجاتها. بعد خمسة عشر عاماً او عشرين عاماً، هذا النظام سيسمح للناس بالتوفير .”

هذه الغرفة تحوي على محركات، لكن تصويرها ممنوع. لقد ارادت الشركة المصنعة حماية سر صناعتها.

ان كان التركيز على توفير الطاقة، فما هو الحال بالنسبة لوسائل النقل. حافلة تجوب المعرض. انها تسير على الطاقة الكهربائية. وميزة هذه الحافلة يكمن في طريقة شحنها. وتعمل بالشكل التالي:

على الطريق الذي تسلُكُه الحافلة، وضعت لفائف من الاسلاك الكهربائية . ويتم شحن الحافلة بالكهرباء عند المرور او التوقف فوقها دون الحاجة الى اسلاك تتصل بها.

المدير العام لشركة اوليف بارك جونغ-هان يشرح كيفية شحن الحافلة بالكهرباء:
“وضعت قطعة حديدية تحت الحافلة ، هذا يعني ان الكهرباء تصل الى الحافلة عبر هذه القطعة / وتقوم بشحن البطاريات التي تزود الحافلة بالكهرباء.”

اذاً لا حاجة لاضاعة الوقت من اجل شحن البطاريات او التزود ببطاريات اضافية لاستعمالها كبديل عن البطاريات الفارغة.

هذا المعرض الدولي يهدف الى السير بالمدينة نحو مستقبل اخضر، ينسجم مع البيئة البحرية. اما اليوم، فتحمل يووسو علامات نهضة صناعية كبرى.

في مدينة يوسو احد اهم مصنعين للمواد البتروكيميائية في كوريا الجنوبية. مصنع يحوي على اكثر من ثلاثين الف عامل. ويكرر حوالى خمسة وثلاثين بالمئة من النفط المستهلك في هذا البلد. وله تأثير سلبي على البيئة كما افاد نوه جين غوان مسؤول التخطيط لمعرض يووسو الدولي للعام 2012:
“صحيح ان هذا المصنع مهم بالنسبة للاقتصاد المحلي، لكن له ضرر واثر سلبي على البيئة.”

هذا المعرض الدولي هو فرصة لتعزيز التراث الطبيعي للمنطقة من اجل جذب السُياح. ويرى شو هونغ-هوان مدير العلاقات العامة في المعرض :

“فيما يتعلق بالسياحة / شعب كوريا الجنوبية يؤمن بان المناطق المحيطة بالعاصمة هي الافضل. لكن بعد هذا المعرض، ستتحول الشواطئ الجنوبية ومدينة يووسو الى مركز سياحي بديل.”

بُذل الكثير من الجُهد لتحسين نوعية المياه الساحلية، عبر حفر وتنظيف المرفأ. ويؤكد المنظمون ان المياه اصبحت انظف بكثير من ذي قبل. اما خبراء البيئة فيقولون إن المطلوب هو المزيد من العمل. وقد أسف مون كابات، المدير التنفيذي للاتحاد الكوري للحركات البيئية في يووسو :
“على هذه الجهة ، المياه نظيفة . وفي الجهة الاخرى، المياه اقل نظافة. قبل المعرض، طلب المنظمون هدم الحاجز الفاصل للسماح بتدفق المياه. لاسباب عدة اهمها مالية لم يستجيبوا لهذا الطلب . وهذا مؤسف .”

يشكو الناشطون في مجال البيئة بان اربعة في المئة فقط من الطاقة التي تزود المعرض هي قابلة للتجديد. لكن سكان يووسو يرون ان هذا المعرض هو فرصة لتنظيف وتطوير المدينة مما يسمح بالتغيير نحو الافضل. وهذا ما يقول بعضهم:

“ما انتظره ؟؟ ان يجيئنا العديد من السياح بعد انتهاء المعرض. مما سيسمح بالمزيد من الربح .”

“في الحقيقة ، هذا المعرض مفيد جداً بالنسبة مدينة يووسو . لقد طرأت عليها تحسينات جمة لوجوده فيها.”

“البيئة المحلية ستستفيد من المعرض وعقلية المواطنين ستتغير.”