عاجل

تقرأ الآن:

ملتقى أستانا للاقتصاد: يجب خلق عملة عالمية جديدة تحل محل الدولار


target

ملتقى أستانا للاقتصاد: يجب خلق عملة عالمية جديدة تحل محل الدولار

أستانا عاصمة كازاخستان، تضع بصمتها على الاقتصاد العالمي من خلال استضافتها لملتقى الاقتصاد.
مراسل يورونيوز:
المنتدى جمع أكثر من سبعة ألاف مشارك، من بينهم سياسيين وعلماء بارزين و كذلك متحصلين على جوائز نوبل، الهدف من هذا الملتقى هوالخروج بتوصيات للحكومات التي ستلتقى فيما بعد في الأمم المتحدة و صندوق النقد الدولي ومجموعة العشرين.

المشاركون في ملتقى استانا للاقتصاد أكدوا على ضرورة توسيع نطاق الدول التي تتحكم في مصير الاقتصاد العالمي، نائب رئيس الوزراء الكازاخستاني أوضح لنا أن المشاركين هنا بصدد دراسة واقع الاقتصاد العالمي الحالي و تأثيره على بلدانهم، ومن ثم كيفية ايجاد حلول لهذا. الوزير الكازاخستاني:“الرئيس الكازاخستاني، يريد من خلال هذا الملتقى أن يضع فكرة العالمية في الملتقيات الاقتصادية، الرئيس لا يريد أن توضع القرارات المتعلقة بالاقتصاد في اجتماع مجموعة الثمان أو مجموعة العشرين فقط بل يجب على كل الدول المشاركة في تقرير مصير الاقتصاد العالمي.” كازخستان تبحث أيضا عن تحسين علاقاتها مع دول الجوار من خلال هذا الملتقى ومن خلال المجموعة الاقتصادية الاوروبية الاسيوية و المتكونة من جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا. تايير مانسوروف هو الأمين العام لهذه المجموعة أكد لنا بأنها ساعدت فعلا هذه الدول للتصدي للأزمة الأقتصادية العالمية.

تايير مانسوروف:“لقد قامت المجموعة بانشاء سوق مشتركة، وانشاؤها تقرر من طرف الدول وحكوماتهم في سنة ألفين وثمانية، و في سنة ألفين وتسعة قررنا انشاء صندوق بقيمة عشرمليار دولار لتخطي الازمات المالية، الصندوق له أهمية كبير فهو يساعد الدول الأعضاء التي لها صعوبات في الميزانية.”

الملتقى ناقش أيضا الواقع الحالي للاقتصاد العالمي ومستقبل الدول التي تعاني الان من الازمات المالية، ادوارد براسكوت الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد لا يشاطر الأفكار التشاؤمية حول مستقبل الاقتصاد العالمي.
ادوارد براسكوت:“لقد عشنا من قبل أزمات اقتصادية عالمية، كان ذلك في سنة ألف وتسعمائة وثمانين وسنة ألف وتسعمائة وتسعين، لكننا استطعنا التغلب عليها، الاضطرابات الاقتصادية موجودة دائما، الأمر المهم اليوم هو على أي نحو يسير انتاج الفرد و كيف لنا أن ندفع بالانتاجية، هي الحل لكل هذه المشاكل، هي التي تساعد في رفع الدخل، وهي التي تخلق الفرق بين الدول ومستوى معيشة الافراد فيها.”
من بين الأفكار التي نوقشت أيضا في الملتقى، فكرة كيفية خلق عملة عالمية تحل محل الدولار.
فكرة حظيت بمساندة الحائز على جائزة نوبل، الخبير الاقتصادي الكندي روبارت ماندول، الذي طرح أفكارا تتعلق بمعاناة بعض الدول المرتبطة تجاريا بالولايات المتحدة الامريكية عند تعثر الدولار.