عاجل

أسعار أسهم الشركة الفنلندية للهواتف الخلوية سجلت تراجعا كبيرا في سوق “هيلسينكي” للاسولاق المالية بمعدل  سبعة عشر فاصل ثمانية بالمئة نتيجة توقعاتها بتسجيل خسائر للمرة الثانية لهذا العام.
 
قرارها بإلغاء عشرة آلاف وظيفة وببيع بعض أصولها لم يخفض الخسارة.
 
الشركة تتوقع أن تتجاوز خسائرها حجم التوقعات في الربع الثاني من عامها المالي. “نوكيا” تحاول بصعوبة مواكبة موضة الهواتف الذكية. حصتها في سوق الهواتف الخلوية تبلغ ثمانية فاصل اثنين بالمئة لتسبقتها كل من شركة “أبل” الأميركية و“سامسونغ” الشركة الكورية الأولى للهواتف الخلوية.
 
في تلك الفترة تقلصت أرباح الشركة، ما أفسح المجال أمام “سامسونغ” لتسحب منها مرتبتها الأولى، لتسيطر على عشرين بالمئة من السوق.
 
قيمة الشركة اليوم في الأسواق لا تتعدى الثلاثة بالمئة من أقصى قيمة توصلت إليها في العام ألفين.
 
منذ إطلاق “أيفون“ في العام ألفين وسبعة، سعر سهم “نوكيا” انخفض بمعدل تجاوز التسعين بالمئة، ما قد يجعلها مشروعا للشراء من قبل “مايكروسوفت” التي تستخدمها نوكيا كربنامج للتشغيل، أو “ويندوز فون” الذكي المستخدم لأجهزة “نوكيا” النقالة.