عاجل

عاجل

الحياة الكازخستانية: الاسترخاء في مدينة أستانا

تقرأ الآن:

الحياة الكازخستانية: الاسترخاء في مدينة أستانا

حجم النص Aa Aa

 
 
كازاخستان  التي تبعد آلاف الكيلومترات عن شاطئ البحر. بمناخها المتوسطي الذي تصل فيه درحات الحرارة  الى اكثر من ثلاثين درجة مئوية. المرطبات والسباحة لا بد منهما.. الحياة في استنانا، وكما تشاهدون، حياة جميلة..
 
 
كلمة استانا،  تعني باللغة الكازاخستانية، (عاصمة)  وقد سميت بها المدينة منذ العام 1998 فقط.
 
 
شهر يونيو / حزيران من أحر اشهر السنة . لكن استانا تعد ايضاً ثاني ابرد بلد في العالم.
درجات الحرارة في فصل الشتاء تنخفض الى 30 درجة وهذا هو سبب الرغبة في الاسترخاء تحت اشعة الشمس.
 
  
 يقول قبطان القارب:
 “انها مغامرة صغيرة على متن هذا القارب.  الناس  يذهبون من اماكن العمل إلى منازلهم  وهم منهكون. انهم يأتون الى هنا للاسترخاء في الهواء الطلق”.
 
 
نهر يسيل Yessil جزء من المتنزه الرئيسي في المدينة .
 
 
 
تقول امراة:
 
“أحب هذا المتنزه  لأن أطفالنا يمارسون السباحة هنا، نستطيع التجول في القارب والإسترخاء على الشاطىء. انها اوقات جميلة. اننا سعداء جدا في هذه المدينة. ”
 
  
النهر هو الذي يحدد المدينة. إلى اليمين هناك الجزء القديم منها، والى اليسار الجزء الحديث بابنيته الجديدة الشاهقة. الإستثمار فيها امر حيوي.
 
يقول يرلن كازابونوكوف،  نائب عمدة مدينة استانا:
“هذا الحدث هو إشارة اضافية واضحة للمستثمرين الأجانب. ينبغي الإستثمار في اقتصادنا، والأهم من ذلك، بامكانهم أن يثقوا بنا”.
 
الموسيقى والرقص جزءان  من هوية المدينة التي على الرغم من توجهها السريع نحو المستقبل، تم تشييد اربعة ملايين متر مربع من المساكن خلال الأعوام الثلاثة الماضية.
 
انها مدينة شابة تضع بصماتها في آسيا وخارجها، ولها القدرة على ان تثبت انها مهمة للغاية بالنسبة الى المخططين ورجال المال.
 
عملية الإنتقال الى التطور لم تكن سهلة، فقد كلفت، بلا شك، الكثير من الأموال.
 
 
 
 
يقول دامير عليموف، عامل بناء متقاعد:
“ كان يصعب علي السير في شوارع استانا من الحي الذي اسكن فيه الى المركز. كان هناك الوحل في فصل الخريف والربيع، بعض الاشخاص كانوا يضعون احذيتهم  لمجرد الوصول الى موقف للحافلات . الآن كل شيء قد تغير”.
 
التطورات تتواصل في الليل ايضاً، هذا النادي الليلي يستقبل شباب أستانا.
 
 
 
تقول امراة:
“مرحبا بالجميع. الليل في أستانا  أفضل شئ، اننا نتمتع كثيرا هنا. فانظموا إلينا. النغمات جيدة وتنبض بالحياة،  تمتعوا باوقات جميلة معنا.”
 
 
 
الكثير من عازفي  الدي جي DJ  يقولون ان تقنيتهم تواصل التطور وانهم يتعلمون كيفية إحياء الحفلات وفقا لآخر التطورات الموسيقية الجديدة. 
 
 
 
يقول رجل:
“اننا متاثرون بأوروبا وأمريكا. نشاهد نجومهم. فرقنا ونجومنا يحاولون بلوغ المستوى المطلوب. الحركة انطلقت . نامل ان يتعود الجميع  على هذا النمط من الحياة. “
 
 
 
في العدد القادم من Kazakh life  سنتوجه  إلى المدينة القديمة “ ألما آتي“ 
 
وسنسلط الضوء على صناعة السينما في كازاخستان .