عاجل

سيرج:مرحبا بكم، في برنامج بيسنس بلانيت، نحن في أوبسالا بالسويد، التي تعتبر من بين البلدان الثلاثة الأكثر إبتكارا في العالم الى جانب سويسرا وسنغافورة، مثال ذلك الشراكة التي تتطور بشكل سريع خاصة في مجال التجارة عن طريق الأنترنت.

ماريكا بوند خمسة وأربعون عاما، تمكنت منذ ثلاث شنوات من تحقيق حلمها بإنشاء مؤسستها عن طريق موقع للأنترنت، تقوم من خلاله ببيع كل متوجاتها المتعلقة بالحفلات . هذا العام حققت ماريكا أرباحا خيالية تفوق الخمسمائة ألف يورو بفضل بيعها لمنتوج خاص بحفلات الزواج وحققت بذلك ربحا صافيا بحوالي عشرين بالمئة مقارنة بالعام الماضي. لهذا تفكر ماريكا حاليا في توظيف العامل الأول في مؤسستها التي تقع في الريف السويدي.

ماريكا:“أنا أحب الريف والتجارة الإلكترونية أعطتني الفرصة لكي أعيش في الريف إنه المكان الذي أحب”

مؤسسة ماريكا أنشئت بفضل مشروع يطلق عليه إسم” أي فاكتوري” أو مصنع عن طريق الأنترنت.المشروع تلقى الدعم من منطقة أوبسالا من عام ألفين وثمانية الى عام ألفين وعشرة. بفضله تم إنشاء حوالي مئتي مؤسسة تعتمد على التجارة الإلكترونية كشركة ماريكا، الأمر الذي جعله يتلقى جائزة المفوضية الأوروبية المتعلقة بإنشاء المؤسسات.

ماريكا:“مشروع “الأي فاكتوري” يساعدنا في إيجاد التمويل لمشاريعنا وإكتساب الثقة في أنفسنا كرؤساء مؤسسات كما يجعلنا نؤمن بمشاريعنا. المشروع يقدم لنا أيضا معلومات عن التجارة الإلكترونية، لاننا لا نملك أية خبرة حول كل مايتعلق بالانترنت.”

الى حد الان لاتزال ماريكا تتعامل مع رئيس مشروع الإي فاكتوري، ليو بادازاسكوس يوناني يعيش في السويد منذ ثمان سنوات، شغفه بالشراكة وروح المبادرة في المناطق الريفية جعله يعمل على وسائل أخرى من أجل تطوير هذا النوع من المؤسسات.

ماريكا:“هناك طريقة أخرى لمساعدة الشركات وذلك من خلال التمويل القوي والذي يعنى أن الكثير من الأشخاص يقومون بوضع الأموال من أجل دعم المؤسسات المحلية.”

ماريكا :“مفتاح النجاح هو أن تؤمن بفكرتك ولا تفقد الأمل وأن تجد شريك حياة جيد.”