عاجل

تقرأ الآن:

ما الذي يمكن للاوروبيين انتظاره من معشوقهم اوباما بعد فوزه؟


Insight

ما الذي يمكن للاوروبيين انتظاره من معشوقهم اوباما بعد فوزه؟

الابتهاج يعمّ أوروبا، بعدما شهد العالم سباقا انتخابيا شاقا. لاعجب في هذا، فاستطلاع رأي سابق أظهر أن معظم الاوروبيين يفضلون اوباما بغالبية ساحقة. لكن العلاقة بين الولايات المتحدة واوروبا لم تكن سهلة دائما. فالرئيس الامريكي حاول اقناع القادة الاوروبيين بفعل المزيد لمواجهة أزمة اليورو، والولايات المتحدة لم تكن دائما مقتنعة أن الاوروبيين في مستوى التحديات. الاوروبيون ايضا كانوا محبطين أحيانا، كما قال رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز في رسالة تهنئته لأوباما، وأضاف شولتز :“احيانا كنا نشعر بنوع من التعب في العلاقة بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية”.
ترك هذا التصريح اشارات استفهام اضافية، ولنقاش هذه القضايا وما الذي تنتظره اوروبا من الادارة الامريكية الجديدة، التقت “يورونيوز” أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية في بروكسل.

“يورونيوز”: هل تعتقد أن تعاونا أكبر بين الولايات المتحدة واوروبا هو أمر واقعي أم مجرد حلم وردي؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية: أوروبا لم يتم ذكرها بالتحديد خلال الحملة الانتخابية الامريكية ونقاشاتها، لكن يجب ألا نقيم الامور على هذا الاساس. الادارة الجديدة ستتوجه للتعاون بسرعة مع اوروبا حول قضايا كتعافي الاقتصاد العالمي والازمة في ايران وسوريا، فاوروبا شريك أساسي.

“يورونيوز”: ما الذي تقوله نتيجة الانتخابات عن أمريكا وامريكيي اليوم؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية : على اوباما أن يحكم اليوم بينما حوالي نصف الامريكيين يفضلون سواه. حتى الان تتعايش ادارة الرئيس الامريكي مع الكونغرس وتملك هامش افضلية في مجلس الشيوخ لكن يبقى أن هناك ارادة حكم منقسة وهذا سيكون مشكلة في المستقبل.،

“يورونيوز”: مصاعب الادارة الامريكية هذه هل يمكنها اعاقة التعاون مع اوروبا؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية : اعتقد أن لاوروبا دورا مهما هنا، لأن ما تحتاجه اوروبا حقا من الولايات المتحدة هو أن تكون لديها ادارة فعالة لانجاز القضايا التي تهم اوروبا مثل التغير المناخي والقضايا المالية والامنية. تحقيق هذا سيكون أكثر صعوبة اذا استمرت التجاذبات بين الادارة الامريكية والكونغرس.

“يورونيوز”: هل تعتقد أن اوباما سيزيد الضغط على دول مثل المانيا لحل أزمة منطقة اليورو؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية “: الامريكيون اعتمدوا ديبلوماسية هادئة كي لا يزعزعوا استقرار الاسواق المالية، ولم يريدوا اظهار سياسة املاءات على اوروبا. اوباما يفضل سياسة تحفيز الاقتصاد بينما قادة اوروبيون عديدون يفضلون التقشف. أعتقد أن هذا الوضع لن يتغير.

“يورونيوز”: هل سيدعو اوباما لحزمة تحفيز اقتصادية في اوروبا كما فعل في امريكا؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية : نعم، أعتقد أن الولايات المتحدة تريد عودة معدلات النمو العالية في اوروبا. وصفتهم لهذا هي تحفيز الاقتصاد، ولا يفضلون التقشف الصارم، لكني اعتقد أن حضور هذه القضية ستقل اهميته في مداولات الجانبين.

“يورونيوز”: خلال السنوات الاربعة الماضية بدا اوباما مهتما أكثر بدول آسيا فهل تعتقد أنه سيستمر في هذا النهج؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية: الاكثر أهمية برأيي هو ما يفكر فيه الجيل الامريكي الشاب. العديد من استطلاعات الرأي أظهرت أن الشباب الامريكيين مهتمون بآسيا وبايجاد فرص عمل هناك، ولا اعتقد أن أية ادارة أمريكية يمكنها تجاهل هذا التوجه. لكن ما لا يمكن أن يتغير بالتأكيد هو القضايا المالية ذات الأهمية القصوى لكل من امريكا واوروبا.

“يورونيوز”: قمتم باستطلاع رأي أظهر ان الاوروبيين يفضلون اوباما، رغم استمرار بعض المشاكل مثل بقاء سجن غوانتانامو. برأيك، لماذا لا يزال الاوربيون يعشقون اوباما؟

أيان ليزر، المدير التنفيذي لمؤسسة “جيرمان ماريشال فاوند” الامريكية: الاوروبيون لا يزالون مأخوذين جدا بالبساطة التي تظهر فيها ادراة اوباما. فهي منطلقة، وتتحدث عن القضايا السياسية والاجتماعية بطريقة تجد صدى لدى الاوربيين. هناك الحديث عن شبكات الامان الاجتماعي والتحفيز الاقتصادي، وهي كلها أمور تلفت عناية الاوروبيين.