عاجل

تقرأ الآن:

التعليم والموسيقى: جدلية حول المناهج


learning world

التعليم والموسيقى: جدلية حول المناهج

هذا الأسبوع سنكتشف كيف يعزز تعليم الموسيقى الثقة بالذات في الوقت الذي ينتج جيلاً من الموسيقيين. في حلقة هذا الأسبوع من لورنينغ وورلد ننظر إلى طرق مختلفة لتعليم الموسيقى في كوبا وروسيا وجنوب أفريقيا.

كوبا: البوب يدخل المدرسة

هذه الموسيقى الشعبية محل تقدير كبير من السياح وغالبا ما تكون الدخل الوحيد لبعض موسيقي الجزيرة. في الباداية لم تكن محل ترحيب المعاهد الموسيقية الوطنية الأربعة المنتشرة في البلاد. وزارة التربية والتعليم وافقت على إصرار الطلاب، وقبلت بدمج الموسيقى الشعبية في المناهج الدراسية الرسمية في المعهد الكوبي، قبل عامين.

روسيا: 150 عاماً على معهد الموسيقى

لم يتغير شيء في ساحة مسرح مدينة سان بطرسبرغ منذ عام 1862، هذه الأروقة تحمل بصمات خريجين عالميين معروفين، قديماً تخرج من هنا بيتر تشايكوفسكي، سيرجي بروكوفييف. أما من الأسماء الحديثة المعروفة : آنا نيتريبكو، وفاليري غيرغييف – بالإضافة لكثيرين. وكذلك ميخائيل كانتفارغ تخرج من هنا. بالنسبة لعميد المعهد قليل من التغيير في نظام التعليم يعني الكثير. تعلم الكمان هنا عندما كان في الخامسة. يقول ميخائيل إن سر نجاح المعهد هي السنوات الطوال التي يحتاجها الطالب حتى يتخرج
قرن ونصف القرن مرت على تأسيس المعهد، ميخائيل يعتبر أن هذه الذكرى يجب أن تكون محفزاً لمزيد من التخطيط للمستقبل. من بين الأولويات: تجديد المباني وإنشاء قسم بموسيقى الجاز.

أكاديمية للموسيقى في الريف الأفريقي

أنغام يتردد صداها في التلال المحيطة بقرية هامبورغ الريفية في جنوب أفريقيا. أكاديمية موسيقية تعلم الأطفال العزف على الآلات الكلاسيكية في قراهم. عازفة الناي هيلين فوسلو، أسست أكاديمية كايشكومي للموسيقى في عام 2006، لخلق فرص لأطفال الريف من خلال تعليم الموسيقى.
هيلين تدعو العديد من الموسيقيين المحترفين إلى القرية حتى يشاركوا معارفهم مع الطلاب من خلال ورش العمل. كالفنان الألماني بولوس فان دير ميرفي، لاعب المزمار المولود في جنوب أفريقيا.

بالإضافة للأسماء العالمية التي تأتي لمشاركة طلاب هامبورغ فرحتهم، هناك أيضاً المجتمع المحلي الذي يحظى دوماً بفرصة الاحتفال بإنجازاتهم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التعليم عبر شبكة الأنترنت: وسائل جديدة لنتائج دراسية افضل

learning world

التعليم عبر شبكة الأنترنت: وسائل جديدة لنتائج دراسية افضل