عاجل

تقرأ الآن:

نجاة فالو بلقاسم ليورونيوز: " قانون الزواج للجميع يعزز حقوق المواطنة في فرنسا"


Insight

نجاة فالو بلقاسم ليورونيوز: " قانون الزواج للجميع يعزز حقوق المواطنة في فرنسا"

جيوفاني ماجي:يورونيوز

ماهي التزامات الحكومة الفرنسية لمكافحة الهوموفوبيا؟ نجاة فالو بلقاسم: الناطقة باسم الحكومة الفرنسية

رئيس الحكومة أوكل إلي مهمة لصياغة برنامج كامل لمكافحة رهاب المثلية تشترك فيه كافة الادارات التابعة للدولة اضافة الى الجاماعات المحلية حتى نتمكن من وضع آليات ملموسة لمكافحة ارهاب المثلية الجنسية، هذه الاليات ستتولى تنفيذها اجهزة مختلفة على غرار القضاء والشرطة وكذلك قطاع الصحة والتعليم.
هذا البرنامج قم
ت بتقديمه في اكتوبر الماضي وقد ضم اجراءات هامة لمساعدة ضحايا ارهاب المثلية واخرى لمكافحة التمييز المتعلق بالاختلافات في الميول الجنسية. اولا يجب التوقف عن التقليل في اهمية العنف الذي يمارس ضد هؤلاء الناس بسبب ميولهم الجنسية حيث يجب على هؤلاء مستقبلا أن يقوموا بابلاغ الشرطة فعليا عن تعرضهم للعنف بسبب ميولهم الجنسية.
هذا اضافة الى آليات اخرى تتعلق بالوقاية اي العمل على نبذ العنف والتمييز تجاه هذه الشريحة من الناس وهذا يتحقق اساسا في المدارس.

جيوفاني ماجي: يورونيوز

اللجنة التي تسهر على تنظيم اليوم العالمي ضد رهاب المثلية طالبت بتبني قرار أممي يتيح للمتحولين جنسيا الحصول على وثائق حالة مدنية تناسب وضعياتهم. هل ستساند فرنسا هذا المطلب؟

نجاة فالو بلقاسم: الناطقة باسم الحكومة الفرنسية

فيما يتعلق بعدم تجريم المثلية الجنسية، يمكنني القول بانها معركة تهم العالم أجمع كما أن الدول المتقدمة يجب أن تكون في صدارة الدول المدافعة عن حقوق هؤلاء الناس.
فرنسا بطريقة او باخرى قررت ان تتولى مسؤوليتها كاملة في هذا الشأن. رئيس الدولة تحدث امام مجلس الامم المتحدة في شهر سبتمبر الماضي ليقول بانه جعل من هذه المعركة احدى اهم اولوياته على المستوى العالمي.
اما فيما يتعلق بفترة الانتقال التي يعيشها المتحولون جنسيا فقد طالبنا اليوم من اللجنة الوطنية لحقوق الانسان ان تتولى هذا الموضوع، وستقوم بتقديم تقرير في الغرض الى الحكومة قبل حلول الصيف. سيمكننا هذا التقرير من معرفة السبل الامثل لمساعدة المتحولين جنسيا طوال الفترة التي تستغرقها عملية تغيير الجنس.

جيوفاني ماجي: يورونيوز بعض الانتقادات التي وجهت الى الحكومة تقول بان قانون الزواج للجميع قسم الشعب الفرنسي. بماذا تردون على هذه الانتقادات؟ نجاة فالو بلقاسم: الناطقة باسم الحكومة الفرنسية

نحن في فرنسا، في بلد يعشق النقاش حول المسائل الاجتماعية. هذه الانتقادات مهمة. لانك تستمع الى المراقبين، الى المحللين، الى الصحافيين. نحن نشعر وكاننا نثير استيائهم بطرح مثل هذه المسائل الاجتماعية ولكن في الحقيقة نحن في بلد يعشق هذه الاشياء.
في بلد يتم فيه تسييس كل المواضيع ولكن بطريقة ايجابية. فالسياسة شيئ نبيل وبالتالي فوجود اختلافات في الرأي وسط المجتمع حول قانون الزواج للجميع لا يعتبر مفاجأة لاحد.
في المقابل أرى أن سهام النقد يجب أن توجه الى اولئك الذين يحاولون منع حكومة منتخبة على اساس برنامج انتخابي معين، من تطبيق وعودها الانتخابية. فنحن نتمتع بالاحقية والشرعية المؤسساتية والسياسية لتطبيق هذا البرنامج. كل هذا بات خلفنا الان، فالنقاش لم يكن سهلا الا انه تم في الختام اقرار هذا القانون. وقد كانت لحظة مهمة، كانت فرحة عارمة، عشناها جميعا اثر التصويت لفائدة هذا القانون نظرا لاننا نشعر حقا باننا نقوم باثراء شعار الجمهورية وهو الحرية والعدالة والاخوة. نحن نمارس السياسة لاجل هذا الامر كذلك.