عاجل

عاجل

الموجات الصوتية وسيلة للإتصال تحت الماء

تقرأ الآن:

الموجات الصوتية وسيلة للإتصال تحت الماء

حجم النص Aa Aa

في غرب النرويج، هؤلاء الباحثون يعملون على فحص أجهزة التحكم الذاتي التي تسمع وتنقل ما يحدث تحت الماء.

كايل تشانغ، باحث في أنظمة الاتصالات اللاسلكية، جامعة توينتي يقول: “داخل الإنبوب وضعنا الكترونيات للإستشعار ولمعالجة المعطيات. هذا يعني إمكانية تحليل المعلومات المحلية كالكشف عن وجود سفينة أو تسرب من انابيب النفط. بامكاننا الكشف عن كل هذا، وإرسال إشارة إلى مركز التحكم والمحطة المركزية. “

وجود فقاعات الغازيمكن قد يكون إشارة لوجود خلل في خط الأنابيب . الجهاز له القدرة على استشعار صوت الفقاعات وتنبيه المهندسين عن إحتمال تسرب ممكن. السؤال هو: هل هناك إمكانية تطبيق هذه التقنية على نطاق واسع، في عمق البحر؟ هناك مشروع بحث أوروبي يعمل على بناء شبكة لمراقبة المسار الصوتي.

بول هافينغا، أستاذ علوم الحاسوب، جامعة توينتي، منسق مشروع CLAM يقول: “نضع أجهزة إستشعار تصل إلى الإعماق تحت الماء لتراقب البيئة، إن شعرت بوجود خطئ ما، سيتم نقل المعلومة بينهما. بعدها، إن تطلب الأمر، سترسل تنبيهاً إلى الأرض.”

يتم وضع سلسلة من عُقد الإستشعار لهذا الغرض على عمق مئات الأمتار، في قاع البحر. البطارية تسمح للعقد بالعمل لاسلكيا .

بول هافينغا يضيف قائلاً:” إنه جهاز كبير مخصص للمياه العميقة التي تصل إلى عمق بضعة كيلومترات. كما تشاهدون ، الهدف من صندوق التعبئة هذا ونظام التغليف الألكتروني هو زيادة الموثوقية والسرعة الفائقة والجودة “.

بإمكان العُقد تبادل المعلومات باستخدام الإشارات الصوتية.

في غرفة التحكم على متن السفينة، المهندسون الإلكترونيون يراقبون الإنتقال السريع للرسالة المشفرة بين العقد من خلال شبكة تحت الماء .

روبرتو بيتروسيا، باحث في الكمبيوتر، جامعة روما يقول: “ المفهوم المهم في هذه الشبكة هو أن الأمر لا يتعلق بمجرد الإتصال بين جهازين، بل بالعمل المشترك بين كافة إجهزة الشبكة
لإنجاز المهام الصعبة . هنا مثلاً، كما تشاهدون، لدينا العديد من الأجهزة التي لا قدرة لها على التحاور فيما بينها بشكل مباشر، إنها تتعاون لتقديم المعلومات إلى محطة التحكم المركزية التي تراقب حالة الشبكة “.

جهاز الإستشعار تحت الماء حين يكشف حالة تسرب ما مثلاً، فإنه ينقل المعلومة عبر الموجات الصوتية.الأجهزة الأخرى تسمع وتنقل الرسالة الصوتية.

لربط الشبكة بسطح الأرض، الباحثون إستخدموا العوامات التي تحول الرسائل الصوتية إلى إشارات راديو وبالعكس.

آرني لي، باحث في الإتصالات اللاسلكية والمياه، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يقول:” الآن بالإمكان الإستماع إلى الصندوق الصوتي الذي يرسل إشارات إلى أعماق البحر. أنه قادر على
الإستفسار من الإجهزة الموجودة في قاع البحر لمعرفة الوضع الحالي ، وإرسال المعلومات. نستخدم الإشارات الصوتية في قاع البحر لأن الموجات الكهرومغناطيسية لا تنشر بشكل جيد في الماء المالح “.

في المستقبل، الشبكات الصوتية يمكن استخدامها في مجالات عدة منها الملاحة تحت الماء ومراقبة الحيوانات البحرية، وحماية خطوط أنابيب النفط ومنصات التنقيب من الحوادث.

بول هافينغا: “ هذا النظام يمكن أن يجعل العالم أكثر أمانا وملائمة للبيئة لأننا نستطيع الكشف عن أي حدث، على سبيل المثال، بفضله، كان يمكن تفادي حدوث البقعة النفطية السوداء في خليج المكسيك بسبب التسرب النفطي”

الأبحاث متواصلة لضمان فعالية نظام المراقبة تحت الماء .

http://www.clam-project.eu