عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس البرتغالي كافاكو سيلفا: " نحن بحاجة لإعادة النظر في سياسات المؤسسات الأوروبية"


العالم

الرئيس البرتغالي كافاكو سيلفا: " نحن بحاجة لإعادة النظر في سياسات المؤسسات الأوروبية"

البرتغال يشهد واحدة من اكبر الازمات الاقتصادية. البلد يعيش منذ سنتين ركودا اقتصاديا حادا، ففي الربع الاول من العام الجاري بلغ العجز الاقتصادي 4 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
البرتغال يمثل حالة استثنائية في الاتحاد الاوروبي الذي يعاني بدوره من الازمة المالية.
للحديث عن هذه الازمة معنا السيد انيبال كافاكو سيلفا رئيس البرتغال.
يورونيوز:
السيد الرئيس، انتم تتابعون سياسة الاتحاد الاوروبي عن كثب. كنتم رئيسا للوزراء في البرتغال طيلة عشر سنوات وأنتم اليوم تشغلون منصب رئيس الجمهورية لولاية ثانية.ماذا حدث للبرتغال تحديدا حتى يجد نفسه في هذا الوضع؟

الرئيس البرتغالي كافاكو سيلفا:
وصلنا الى حالة من الافراط في الديون الخارجية للدولة والذي كان نتاجا للتسهيلات التي تمنحها الدولة والبنوك والشركات داخل منطقة اليورو للحصول على قروض. هذا ما قاد بشكل طبيعي لتفاقم حجم الديون لدى العائلات. الازمة انطلقت من الولايات المتحدة في العام 2008 ولكن طريقة تعاطي الاتحاد الاوروبي المباشرة مع الازمة حينها لم تكن واقعية. في البداية طولبت دول الاتحاد الاوروبي بتطبيق سياسات تتيح الرفع في حجم المديونية واتضح لاحقا ان بعض هذه الدول لم تكن قادرة على تجاوز سقف معين من التداين.”

يورونيوز:
هل فشل الاتحاد الاوروبي في التعامل مع الازمة المالية ؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال يمكنني القول بان الاتحاد الاوروبي فشل في تحقيق النمو المطلوب وفي تقليص حجم البطالة. شيئ ما فشل في السياسات الاقتصادية للاتحاد الاوروبي. وفي السياسات الاقتصادية الخاصة لكل دولة على حده.

يورونيوز:
صندوق النقد الدولي نشر مؤخرا تقريرا يعترف فيه ببعض الاخطاء في التعامل مع برنامج المساعدة المالي لليونان.

الرئيس البرتغالي كافاكو سيلفا: لقد حان الوقت لاعادة النظر في الترويكا وفي تركيبتها وفي الدور الذي تقوم به في اطار منح حزمة مساعدات مالية. هذا موقفي الخاص وارى انه من الضروري الا تتحمل المؤسسات الاوروبية لوحدها هذه المسؤولية فيما يتعلق بالمراقبة والتصميم والتعديل، لان اهداف الاتحاد الاوروبي ليست هي نفسها اهداف صندوق النقد الدولي

يورونيوز:
ماهي الاجراءات اللازمة من اجل تجديد او احياء المصداقية في المشروع الاوروبي؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال أولا علينا ان نقدم اجابات لاهم مصدر للقلق لدينا جميعا وهي مشكلة البطالة. لقد تم وضع برنامج خاص للتقليص في نسب البطالة في صفوف الشباب. ولكن الاتحاد الاوروبي بحاجة لوسائل اضافية لان الوسائل المتاحة حتى الان لم تكن كافية لتحقيق الاهداف المرجوة حاضرا ومستقبلا. وبالتالي من الاهمية بمكان ان يتم انشاء الاتحاد الاقتصادي والنقدي الضروري لمجابهة مثل هذه المشكلات والذي يجب ان يتوفر على صلاحيات بنكية ضرورية للتعامل مع الازمات الاقتصادية. ثانيا وهذه الخطوة الاهم بالنسبة لي، نحن بحاجة الى اتحاد بنكي يمكن ان يساعد على دعم وتمويل المؤسسات والشركات في دول مختلفة من الاتحاد الاوروبي وخصوصا في منطقة اليورو.

يورونيوز:
هل على الترويكا ان تتبنى سياسة انقاذ مالي عمياء دون التفكير في العواقب وفي مشالكل الناس؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال
حسنا، أعتقد بان الوضع يتحسن تدريجيا اليوم منذ ان تم تبني مجموعة من التعديلات في برنامج الانقاذ. تم منح مهلة اكبر للدول المعنية حتى تقوم بتخفيض نسب المديونية كما هو الحال بالنسبة للبرتغال ودول اخرى على غرار فرنسا واسبانيا. علينا ان نعترف بذلك. هناك اشياء كثيرة تشهد تغيرا داخل المؤسسات الاوروبية وداخل الدول الاعضاء. اعتقد بان برامج الانقاذ لا يمكنها تجنب اعطاء اهمية خاصة للنمو الاقتصادي وللبطالة. واذا ما حدث العكس فان فجوة أكبر ستنشأ بين المواطنين الاوروبيين وقياداتهم وهذا سيكون امرا في غاية الخطورة خصوصا مع اقتراب الانتخابات المقررة في العام 2014.

يورونيوز:
في البرتغال الجميع يطالب باقالة الحكومة. من الواضح انك تعطي اولوية للاستقرار وهذه مهمة صعبة. هل يمكن ان تتوقف عن مساندة الحكومة؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال الرئيس البرتغالي لا يحكم وهو غير مسؤول ولا يتقاسم المسؤولية فيما يتعلق بسياسات الحكومة. الحكومة مسؤولة أمام البرلمان. نقص الثقة في رئيس الجمهورية لا يمثل سببا لدفع الحكومة للاستقالة. الرئيس لديه الصلاحيات بحل البرلمان ولكن كما تعلم هذه الخطوة نشبهها في البرتغال بالقنبلة النووية والقنبلة النووية لا يقع استعمالها جزافا وبطريقة متهورة. انا مطالب بدراسة الوضع في البرتغال وبناء على كل المعلومات المتوفرة لدي وهي كثيرة، فان البرتغال سيكون في وضع اقتصادي اصعب بكثير مما هو عليه الان في حال حدوث ازمة سياسية في البلاد.

يورونيوز:
هذا سؤال يتردد كثيرا لدى البرتغاليين. بالنظر الى الكارثة الاقتصادية والمالية التي يشهدها البرتغال وبالنظر كذلك الى السياسات الفاشلة التي تتبعها بعض الشركات والمؤسسات العامة فان احدا لم يتعرض للمساءلة امام المحاكم. هل الازمة شملت النظام القضائي البرتغالي كذلك؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال هذه الفكرة لا يمكن تعميمها. من الواضح بان بعض المشكلات في النظام القضائي تم حلها. وخصوصا فيما يتعلق بتسريع اجراءات التقاضي. في استطلاع للرأي اجري مؤخرا، عبر العديد من المراقبين ان جهازنا القضائي حر ونزيه. وبالتالي اعتقد بان الفكرة التي طرحتها غير صحيحة. الحياه العامة في البرتغال تتمتع بالشفافية والنزاهة.

يورونيوز:
ولكن يوجد شعور بان هناك من يفلت من العقاب بحكم تحمل بعض المسؤوليات؟

كافاكو سيلفا:
هل يمكنك أن تعطيني اسما واحدا لهؤلاء؟ القول بهذه الفكرة بشكل عام هو امر مختلف. من يحكم البرتغال اليوم يتم انتقادهم للاسف كل يوم في وسائل الاعلام ولدى الراي العام. اشك بان هناك انتقادا اشد للمسؤولين في الدولة في الدول الاخرى مقارنة بالبرتغال.

يورونيوز: لو امكن لك الرجوع الى الوراء عندما كنت رئيسا للحكومة. هل ستقوم بتغيير بعض الاشياء في سياسات التوافق التي اتبعتها؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال
اعتقد بان انضمام البرتغال الى الاتحاد الاوروبي وطوال السنوات العشر الاولى ساهم في تعزيز الديمقراطية في بلدنا وساهم في احداث نمو كبير كذلك. هل تعلم بان البرتغال انضم الى الاتحاد الاوروبي وقد كان يبلغ حجم الدخل السنوي للفرد 53 في المئة من معدل الدخل الاوروبي وبعد 10 او سنوات او 15 سنة اصبح هذا الرقم بحدود 75 في المئة. لم يحدث في تاريخ بلادنا ان ارتفع هذا الرقم في فترة قصيرة كهذه. البرتغال تمكن من الرفع في نسب النمو في كافة القطاعات بانضمامه الى الاتحاد الاوروبي.

يورونيوز:
هل كنت ستحافظ على تلك السياسات حتى فيما يتعلق بالقطاع الفلاحي؟

كافاكو سيلفا: رئيس البرتغال يمكنني القول بانه واحد من القطاعات التي افتخر بانني قمت بتطبيق اصلاحات عديدة عليه. قمنا بتبني سياسة اصلاحات زراعية مشتركة. قبل ذلك كان الانتاج الفلاحي ضئيلا للغاية والفلاحون كانت لديهم مداخيل ضئيلة. اليوم يمكنك ان تلاحظ بان البرتغال يوفر 81 في المئة من احتياجاته ومزارعونا باتوا يطبقون وسائل انتاجية اكثر حداثة. القطاع الفلاحي بات اليوم قطاعا هاما يساهم في نمو الاقتصاد البرتغالي.