عاجل

بورياتيا: تراث حي

تقرأ الآن:

بورياتيا: تراث حي

حجم النص Aa Aa

في جنوب شرق سيبيريا ، على الحدود المنغولية ، أحدى الجمهوريات الرروسية الأكثر تميزا. بورياتيا، أرض غنية بتنوع الثقافات و التقاليد .

بعد ان اختفت في القرن العشرين، الإبل تعود مجددا الى بورياتيا.

بير موندانوف، راع للإبل يقول:
“يقولون، منذ زمن بعيد ، قبل ولادتنا بكثير، سكان بورياتيا كانوا يمتلكون الكثير من الجمال . اليوم، نريد إحياء هذا التقليد”.

عودة الإبل إلى المتنزهات الوطنية، هي رغبة جمهورية بورياتيا في العودة إلى الجذور مع الحداثة والإعتناء بطبيعتها الخلابة .

على الشاطئ الشرقي لبحيرة بايكال، هناك البحيرة الأكبر والأعمق في العالم والتي تحتوي على عشرين بالمئة 20% من الاحتياطي العالمي للماء العذب

عدد سكان بورياتيا حوالي مليون نسمة، ثلثهم يعيشون في أولان أوده – عاصمة مدينة عصرية وديناميكية تنبض بالحياة.

خارج العاصمة ، هناك الطبيعة البكر . جمال بحيرة بايكال يجذب إليها الكثير من السياح .

الثقافات المتنوعة تثير إهتمام المزيد من السياح ايضاً . في قرى بورياتيا . الطقوس التقليدية تتواصل. الوجبات الغذائية تتكون من لحم الضأن المسلوق الذي يعد لحماً نقياً ، العظام تستخدم لقراءة الطالع .

ديمبرا بوركونوفا، تقول :
“ نحن محاطون بالجبال العالية والجبال المقدسة التي تحمينا من مختلف العلل. كل صباح نصلي لهذه الآلهة المقدسة، لجبالنا و للآلهة التي تسكن في قممها . “

عبادة الطبيعة تعود إلى الخصائص العلاجية لبعض المواقع .الكسر التكتونية هي سبب تكون بحيرة بايكال التي أدت إلى تدفق الينابيع الحرارية الأرضية الطبيعية،
التي أصبحت منتجعاً علاجياً منذ القرن الثامن عشر .

فلاديمير بوريسنكو يقول : “ من الممتع الوقوف تحت تيار ساخن حين يكون الطقس باردا ، انه تدليك صحي وممتع . “

اليوم، “وادي المئة ينبوع “ كما يطلق عليه، هو موقع للحج. فمياه الينابيع المعدنية تعد مصدراً للشفاء . البعض يضعها على العينين أملاً في تحسين البصر، والبعض
الآخر يستخدمها للشرب للشعور بالراحة العامة.

في المناطق الريفية، هناك مزيج من التقاليد الروحية التي تمتزج مع المعتقدات الشامانية القديمة التي عاشت في بورياتيا مع البوذية التبتية. في دير داتسان، الطقوس
متنوعة.

لاما سودنوم، يقول:

“ انها طقوس مختلطة. القرابين تقدم الى الأرواح الشامانية المرتبطة بالبوذية بقسم. لذلك هي ليست طقوسا شامانية بحتة . “

انها أرض للتنوع الديني ، بورياتيا هي ايضا أرض للمسيحيين الذين يطلق عليهم إسم” المؤمنون القدماء”. أقلية أرثوذكسية جاءت إلى المنفى بعد إنشقاق الكنيسة
الروسية في القرن السابع عشر.

معروفون بحبهم للعمل الزراعي بالطرق التقليدية و بروح المبادرة ، هؤلاء “المؤمنون القدماء” هم من حماة الأرض في بورياتيا.

الأب سيرجي يقول:
“ الأرض لا يمكن أن تبقى بكرا إلى الأبد، المهم هو التعامل معها باحترام كتعاملنا مع أنفسنا. بذلك سنزدهر. اما حفرارضنا وحرقها ونسفها فسيحولها إلى خراب.”