عاجل

تقرأ الآن:

المجر: أكاديمية ليزيتست تولد من جديد


موسيقي

المجر: أكاديمية ليزيتست تولد من جديد

In partnership with

أكاديمية ليزيتست فتحت أبوابها مؤخرا، بعد أعمال ترميم كبيرة، وبتطوير تاريخها الموسيقي العريق تسعى هذه الأكاديمية المجرية من خلال جامعتها و قاعتها للعروض إلى تجديد إبداعاتها
وإعطائها نفسا جديدا في المستقبل.
إمرسيزاتو ستاين : المكلف بالإتصال على مستوى الأكاديمية:” من الصعب تعريف هذا المبنى فوفرة الرسوم و الحلي تجعله فريد من نوعه و معانيها لم تكتشف كلها بعد، و من خلال كنوز الماضي حاولنا إبداع شيء حديث.” الأكاديمية أنشئت في عام 1875، و لقد نقلت إلى هذا المبنى المسمى “الفن الجديد” في عام 1907 حيث كون فيه أحد أكبر الفنانين المجريين و أكبر فناني القرن العشرين و الذين عرضوا أعمالهم في هذه القاعة الرائعة. أدرياس باتا: مدير الأكاديمية:” العديد من الموسيقيين قدموا إلى هنا، فنانون من روسيا كريشتر
وروستربوفيتشو و أوستراش، يحبون هذه القاعة و فضاءها حيث ىوجد الفنانون و المستمعوهن جنبا إلى جنب.” فنانون كبار من المجر مروا على هذه القاعة وعزفوا فيها بمناسبة حفل إعادة فتح الأكاديمية، منهم عازف البيانو بوغانايي وعازفا الكمان كتالين كوكاس وبرناباس كاليمن .
كاتلين كوكاس :” إنه معبد موسيقي و رمز و أنا أشعر بالسعادة نفسها عندما أدخل إلى هنا إنها أرضي، لقد نشأت هنا منذ سن 12 و كل ما حصلت عليه حصلت عليه هنا، و هذا ما أريد أن أمنحه لطلبتي.”
برنباس كليمن:” جدي كان من أشهر العازفين على الكمان في الثلاثينات و أنا لا أعرفه إلا من خلال أفلام الأبيض والأسود و أمي لا تتذكره كثيرا لكن الدم أقوى و لهذا أنا أحب الموسيقى.”

الفنانان عزفا مع خلا حفل الإفتتاح مقاطع كمان للبيلا باتروك، الموسيقي الشهير الذي ساهم بطريقته على جعل هذا الزوج الفني زوجا حقيقيا حتى في الحياة .
كاتلين كوكاس :” بدأنا العزف معا في سن 17كثنائي لباتروك، و لقد تيقنا في ذلك الحين أننا لبعضنا البعض، و لم نكن نعرف رأي بعضنا البعض بشأن الموسيقى لكننا علمنا فقط أننا نعزف بتوافق تام و أن إختلافاتنا تكملنا. “

اختيار المحرر

المقال المقبل
ناتالي دوسيه : وداعاً للأوبرا

موسيقي

ناتالي دوسيه : وداعاً للأوبرا