عاجل

“ أهلا ومرحبا بكم في بيزنس بلانت. المبادلات التجارية على مستوى السوق الداخلية تمثل أكثر من عشرين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي الأوربي. ولكن من أصل عشرين مليون شركة صغيرة ومتوسطة، ربع المؤسسات فقط تصدر منتوجاتها إلى بلدان أخرى في الاتحاد الأوربي. نحن الآن في غيترسلوه بألمانيا، سوف نرى كيف تجد شركة في الكيمياء الحيوية شركاء مناسبين في وقت قصير ، وكيف تزيد صادراتها إلى بلدان أوربية أخرى “.

شركة الدائرة الحيوية تأسست في عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين وتختص في صناعة منتجات صديقة للبيئة ومبتكرة لعمليات التنظيف الصناعية. الشركة توظف حوالي مائة وثمانين موظفا في ألمانيا. الشركة بحاجة إلى توسيع شبكتها وبرنامج تصدير منتجاتها على سلم أولويات المسؤولين.

“ منتجاتنا الكيميائية هي منتجات صديقة للبيئة وهي توزع في خمسين بلداً عبر أنحاء العالم. وفي تلك البلدان لدينا العديد من الشركاء الذين يدعمون عملائنا “، يؤكد مدير الشركة ينس بيكر.

في نهاية ألفين وعشرة توفي فجأة شريك مؤسسة الدائرة الحيوية في الدانمارك وكانت المؤسسة بحاجة إلى موزع جديد في أسرع وقت لتفادي قطع الإمدادات. وفي غضون شهر وبفضل إتصال مع زينيت شريك شبكة المؤسسات الأوربية تمّ التعرف على موزع جديد، وتمّ إستئناف العمليات مع الشريك الجديد.

“ منذ بداية شراكتنا مع سوبرهاوس في الدانمارك في العام ألفين ,وأحد عشر نجحنا في غضون ثلاث سنوات في مضاعفة حجم صادراتنا إلى الدانمارك، وهذا يعتبر إنجازا عظيما بالنسبة لنا “، اضاف ينس بيكر، مدير الشركة.

“ دعونا الآن نتجه إلى فيلنيوس في ليتوانيا بمناسبة المؤتمر السنوي لشبكة المؤسسات الأوربية، والذي يجمع حوالي ستمائة منظمة في أكثر من خمسين بلدا داخل الاتحاد الأوربي، وخارجه”.

شبكة المؤسسات الأوربية تسعى إلى مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق الاستفادة الأمثل من الفرص التجارية في الاتحاد الأوربي. هذه الشبكة تمّ إطلاقها في العام ألفين وثمانية من طرف المفوضية الأوربية وهي تعدّ أكبر شبكة في أوربا لتوفير الخبرات والخدمات للشركات.

“ لقد عقدوا تسعمائة إتفاق شراكة على مدى خمس سنوات، كما أن حجم أعمال الشركة إرتفع. وفي تقديرنا كل شركة سجلت متوسط زيادة في مبيعاتها وصل إلى مائة وإثنى عشر ألف يورو“، قالت جوانا درايك، المكلفة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مستوى المفوضية الأوربية.

شبكة المؤسسات الأوربية تهدف إلى تحسين الخدمات المقدمة إلى الشركات الأوربية بحيث يمكن للمؤسسات الوصول إلى حلول ملموسة وفعالة في إطار هذه الشبكة. جوانا درايك، شددت على ضرورة التواصل مع الشبكات المحلية للحصول على المزيد من المعلومات:” يرجى الإتصال بجمعيتك المهنية على المستوى المحلي التي تعرف الكثير عن شبكة المؤسسات الأوربية وبإمكانهم هناك توجيهك بخصوص تمويل الاتحاد الأوربي والحصول على شركاء وكذا المشورة بشأن تشريعات الاتحاد الأوربي وإتفاقات نقل التكنولوجيا والابتكار”.

ينس بيكر يلخص مفاتيح النجاح في التالي: “ مفاتيح نجاحنا الأساسية تكمن في التطوير المستمر للإبتكارات في مجال التكنولوجيا، واستخدام الشبكات الدولية لإيجاد شركاء التوزيع المناسبين. ومع شركاء التوزيع نقوم بجلب الإبتكارات إلى الأسواق الدولية”.