عاجل

تقرأ الآن:

برنامج الزاوية: رونالدو يتوج بالكرة الذهبية


the corner

برنامج الزاوية: رونالدو يتوج بالكرة الذهبية

أهلا بكم في برنامج “دو كورنر” الزاوية البرنامج الأسبوعي الجديد الذي يعده القسم الرياضي في قناة يورونيوز.

كل يوم اثنين سنختار لكم أبرز مبارايات نهاية الأسبوع في أوروبا، نتابع ردود الأفعال ونراقب تغيرات الترتيب العام.

استثنائيا هذا الأسبوع نستهل الحلقة بالحديث عن كريستيانو رونالدو الذي توج بجائزة الكرة الذهبية في زيوريخ مساء الاثنين.

نجم ريال مدريد الذي كان يتنافس مع ليونيل ميسي وفرانك ريبيري حصد هذه الجائزة للمرة الثانية في مسيرته. بعد الجائزة التي أحرزها في العام 2008 عندما كان يلعب في صفوف مانشيستر يونايتد.

اللاعب البالغ من العمر 28 عاما ابن ماديرا بات أول لاعب برتغالي في التاريخ يحرز لقب الكرة الذهبية مرتين بفضل أهدافه مع ناديه وأربعة أهداف حاسمة ضد منتخب السويد خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم، الأهداف التي ساهمت في تأهل البرتغال الى مونديال البرازيل.

والآن دعونا نرى ما حدث في البطولات نهاية الأسبوع.

هذا الأسبوع، نبدأ البرنامج مع الدوري الإسباني ومباراة القمة التي جمعت بين أتلتيكو مدريد وبرشلونة. الإثارة والتشويق كانا حاضرين في ملعب فيسنتي كالديرون،إذ كان الفائز سينجح في السيطرة على زمام الأمور في الليغا.لكن لم يتم ذلك. كانت هناك مناسبات كثيرة من كلا الجانبين، لكن دون جدوى.

تاتا مارتينو فضل ترك نجومه، نيمار وميسي على مقاعد البدلاء خلال الشوط الأول. هل كان ذلك خيارا محفوفا بالمخاطر؟ بالنظر إلى النتيجة، على الأرجح. ولكن النتيجة النهائية صفر لمثله في الواقع لم تكن سيئة بالنسبة لكلا الفريقين. لنستمع إلى ردود فعل المدربين.

.جيراردو مارتينو، مدرب برشلونة:“نقطة جيدة لأننا لعبنا أمام فريق الصدارة الآخر وفي ملعبه. إنه فريق لا يفرط في نقاط على أرضه. كانت لدينا فرص للتسجيل وكنا نرغب في الفوز. لا نشعر بالخجل. عندما توجب علينا أن نلعب بجد نقوم بذلك، وعندما سنحت لنا الفرصة لعبنا، أما بخصوص الموقف بعد النصف الأول من الموسم، لدينا 50 نقطة ونحن في الصدارة وهذا ليس سيئا.”

دييغو سيمون، مدرب أتليتكو مدريد:“برشلونة في العادة يسجل أربعة أو خمسة أهداف أو أكثر. يحرز أهدافا في كل مباراة ويعاقب خصمه كلما سنحت له الفرصة، نحن لم نرد أن يحصل ذلك، على العلم أننا ما زلنا نلعب من أجل تطوير طريقتنا، لقد خلقنا بعض الفرص للتهديف وأنا مسرور بطريقة لعب الفريق.”

لنلقي نظرة على تصنيف الدوري الاسباني فبعد تسعة عشر يوما، يتصدر برشلونة وأتلتيكو مدريد الترتيب مناصفة بعدد النقاط ذاتها.

لكن الفريق الكتالوني هو بطل الخريف بفضل فارق الأهداف. فيما سيلتقي المتصدران من أجل الفوز بالنقاط الثلاث. ريال مدريد الذي استفاد من فوزه على اسبانيول عاد بالنقاط الثلاث. كارلو أنشيلوتي في انتظار قيام كلا الفريقين بأخطاء تكون لصالحه.
ننتقل الآن إلى البرتغال مع “الكلاسيكو” بين بنفيكا وبورتو. في ملعب لا لوز في لشبونة، الأجواء كانت مشحونة للغاية. النسور كانوا يرغبون في تقديم الوداع الأخير لللاعب الراحل أوزيبيو الذي توفي قبل أسبوع. دقيقة صمت أقيمت قبل انطلاق المباراة وحضرها ستون ألف متفرج رفعوا شعارات الفريق.

لاعبو جورجي جيزوش الملقب بالفهد الأسود قاموا بتحد إيجابي، رودريغو وإيزيكيل غاراي أحرزا هدفا بينيفيكا الذي وقع فوزه الحادي عشر. وبفضل الأداء الضعيف لسبورتينغ، بنيفيكا يتصدر الترتيب بست وثلاثين نقطة بفارق نقطتين عن الفريق الذي يدربه ليوناردو جارديم. حامل اللقب بورتو يحتل المركز الثالث، وهذه هي المرة الأولى منذ عشرين عاما التي يحتل فيها الفريقان الصف الأول والثاني في الترتيب العام منتصف الموسم الكروي.

وجهتنا الآن انكلترا حيث استضاف نيوكاسل في جو قارس ضيفه مانشستر سيتي.
لاعبو مانويل بيليغريني، وبفضل أهداف دزيكو ونيغريدو نجحوا في تسجيل الفوز التاسع من أصل عشر مبارايات الأخيرة.
نتيجة مثيرة للجدل بسبب جانبية نيوكاسل، إذ تم رفض هدف تيوتي بسبب تسلل يوهان غوفران.
مانشستر سيتي أحرزوا فوزا باهظ الثمن بسبب مغادرة سمير نصري أرضية الملعب بعد إصابته على مستوى ركبته اليسرى سيغيب على إثرها لمدة شهرين.
وبهذا الفوز بهدفين لواحد في برمنغهام ضد أستون فيلا نادي أرسنال يبقي سيطرته على الدوري الممتاز، فيما يحتل مانشيستر سيتي المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن أرسنال. تشيلسي لمدربه مورينيو يحتل الصف الثالث عقب فوزه على أرضية هال سيتي.

الجزء الأول من موسم دوري الدرجة الأولى الايطالي انتهت بفوز لاعبي يوفنتوس أبطالا للخريف. لكن هذا لم يكن الحدث الأبرز نهاية الأسبوع في إيطاليا، إذ تجدر الإشارة إلى أن ماسيميليانو اليغري لم يعد مدربا لأ سي ميلانو. صفعة أعلنها مساء الأحد ساسولو.

في الوقت الذي كان متفوقا بهدفين نظيفين انهزم الروسونيري بأربعة أهداف لثلاثة، أربعة أهداف سجلها الشباب دومينيكو بيراردي. وبالتالي كانت هذه نهاية مغامرة اليغري في ميلانو، الذي سيدربه مؤقتا مساعده ماورو تاسوتي.

كان هذا كل شيء لدينا في برنامج دو كورنر ، نضرب لكم موعدا الاثنين المقبل مع جولة في عالم الكرة الأوروبية.