عاجل

وكالة الأمن القومي الأمريكية زرعت برامج خاصة في حوالي 100 ألف حاسوب
عبر العالم ، خارج الولايات المتحدة، تتيح لها التجسس على مستخدميها أو شنّ هجمات إلكترونية واسعة النطاق. وفقاً للوثائق السرية للوكالة
وبعض الخبراء والمسؤولين الأمريكيين، يبدو ان الوكالة ، ومنذ العام 2008 على أقل تقدير، اعتمدت تقنية سرية تستخدم فيها موجات الراديو للوصول الى الحواسيب التي حاولت دول
أخرى حمايتها من التجسس والهجمات الإلكترونية. هذه التقنية تعتمد على موجات راديو تطلقها لوحات “دارات” وبطاقات “يو إس بي” صغيرة، مزروعة في الحواسيب بشكل خفي. وكالة الأمن القومي الأمريكية تطلق على هذه التقنية إسم “الدفاع النشط”. انها استخدمتها للرقابة على وحدات من الجيش الصيني والقوات المسلحة الروسية وعصابات المخدرات والمؤسسات التجارية في الاتحاد الأوروبي، وضد بعض حلفاء واشنطن كالمملكة العربية السعودية والهند وباكستان.
وكالة الأمن القومي تؤكد أنها لا تستخدم هذه التقنية في الحواسيب داخل الولايات المتحدة
.وقالت المتحدثة باسم الوكالة فاني فينيس في بيان أصدرته ردا على تحقيقات صحيفة “ نيويورك تايمز” ، إن عمليات الوكالة تتركز على الأهداف الاستخباراتية الأجنبية الواضحة واستجابة لمتطلبات الأجهزة الاستخباراتية فقط . ونفت المتحدثة إستخدام الوكالة لهذه التقنية لسرقة أسرار تجارية من شركات أجنبية أو تسليم شركات أمريكية معلومات قد تزيد من قدراتها التنافسية.
وفقاً للصحيفة،أجزء من هذا البرنامج السري للتجسس تم الكشف عنها في بعض الوثائق التي سرّبها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن.