عاجل

الاسد يؤكد تضامن دمشق مع بوتين في موقفه من الازمة الاوكرانية

تقرأ الآن:

الاسد يؤكد تضامن دمشق مع بوتين في موقفه من الازمة الاوكرانية

حجم النص Aa Aa

اعرب الرئيس السوري بشار الاسد عن “تضامن” بلاده مع الرئيس الروسي في موقفه من الازمة الاوكرانية, وذلك في رسالة بعث بها الى فلاديمير بوتين, بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ونقلت سانا ان “السيد الرئيس بشار الاسد بعث برقية الى الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية يعرب فيها باسمه وباسم الشعب العربي السوري عن تضامن سوريا مع جهود الرئيس بوتين لاعادة الامن والاستقرار الى دولة اوكرانيا الصديقة في وجه محاولات الانقلاب على الشرعية والديمقراطية لصالح المتطرفين الارهابيين”. ورأى الاسد ان بوتين يقوم بذلك من خلال “قيادته السياسية الحكيمة والتزامه بالشرعية الدولية والاسس القانونية التي تضبط العلاقات بين البلدان والشعوب”. وجدد الرئيس السوري دعم بلاده “لنهج الرئيس بوتين العقلاني المحب للسلام والساعي لاقامة نظام عالمي يدعم الاستقرار ويحارب التطرف والارهاب”. وعبر عن ثقته “بقدرة الرئيس بوتين الكبيرة على الاسهام باعادة الشرعية والهدوء الى اوكرانيا وبنجاح الشعب الاوكراني فى انهاء التطرف والارهاب في ربوع بلاده”. وتشهد اوكرانيا ازمة سياسية حادة منذ عزل الرئيس المقرب من روسيا فيكتور يانوكوفيتش الشهر الماضي, ما ادى الى توتر حاد بين الغرب وموسكو التي لوحت باستخدام قواتها المسلحة في شبه جزيرة القرم. وتؤكد السلطات الاوكرانية ان نحو 16 الف جندي روسي بينهم خمسة آلاف على الاقل وصلوا في الايام الماضية, يحتلون القرم ويطوقون معظم المواقع الاستراتيجية. كما يحتلون جزئيا قاعدتين لاطلاق الصواريخ ما زالتا تحت سيطرة القوات الموالية لكييف. وتفيد تقارير صحافية ان الجنود الروس هم الذين يسيطرون فعليا على شبه جزيرة القرم. في المقابل, تنفي موسكو تورطها, وتتحدث عن “مجموعات للدفاع الذاتي” ينظمها السكان الذين يشكل الناطقون بالروسية غالبيتهم, مشيرة الى ان هؤلاء يشعرون بانهم مهددون من السلطات الجديدة الموالية للغرب في اوكرانيا. ويعود التواصل الاخير بين بوتين والاسد الى اتصال هاتفي في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وتعد موسكو ابرز الحلفاء الدوليين لنظام الرئيس السوري الذي يواجه منذ قرابة ثلاثة اعوام, ازمة بدأت بتظاهرات احتجاجية ضده, وتحولت بعد اشهر الى نزاع دام ادى الى مقتل اكثر من 140 الف شخص. ويقول النظام السوري انه يتعرض لحرب من “مجموعات ارهابية” مدعومة من دول عربية وغربية ويدعو العالم الى مشاركته في “مكافحة الارهاب “ على ارضه.