عاجل

توفي الصحافيّ المخضرم والناشر المشهور ياسر الهواري عن عمر يناهز 85 عاماً، وذلك يوم السبت الموافق 22 مارس. هذا وقد أطلِق على ياسر الهواري لقب “والد الصحافة العربيّة“، وهو الذي امتدّت مسيرته المهنيّة في مجال الإعلام على أكثر من 50 عاماً.
عندما كان طالباً في مدرسة لندن للصحافة المرموقة، لفت ياسر الهواري أنظار الناشر سعيد فريحة، الذي لم يتأخّر في ملاحظة موهبته، فعيّنه رئيساً لتحرير مجلّة “الشبكة” الأسبوعيّة. وإذ كان ياسر الهواري يميل بطبعه إلى التقارير العميقة والاستقصائية، وإلى استخدام الصور الجريئة، سرعان ما أحدث ثورة في الصحافة المحلّيّة من حيث إنتاجها وتلقّيها. وبعد مسيرة حافلة بالإنجازات على الصعيد المهني، آثر ياسر الهواري الرحيل عن مجلّة “الشبكة” لكي يؤسّس مجلّتين جديدتين هما “الأسبوع العربيّ” و“الديار”.
وفي العام 1976 انتقل ياسر الهواري من لبنان للعيش في باريس، وقد أطلق من باريس مجلّة “كلّ العرب” التي تميّزت بأسلوب جديد يعطي أهمّيّة خاصة للصور إلى جانب المقالات القصيرة والمختصرة، وتلك التي تحمل الطابع الشخصي. وأطلق لاحقاً مجلّتين إضافيّتين هما المجلّة الشهريّة Arabies الصادرة باللغة الفرنسيّة والمكرّسة لشمال أفريقيا، والتي تعنى بمواضيع تخص السياسة والأعمال والثقافة، والمجلّة الشهريّة Trends الصادرة باللغة الإنكليزيّة، والتي تبحث في الشؤون العربيّة.
أما العام 1997 فقد شهد قيام ياسر الهواري، والذي يطمح دائماً إلى الأفضل، بتأسيس Mediaquest التي تجسّد رؤيته في إنشاء دار نشر تبني جسوراً بين الشرق والغرب، معتمداً في ذلك على وسيلتي الإعلام المرئي والمطبوع.