عاجل

تقرأ الآن:

السينما لتحسين المعارف الرئيسية


generation-y

السينما لتحسين المعارف الرئيسية

السينما تفتح ابواب عوالم جديدة . لكنها وسيلة لتحسين المستوى الدراسي حول المعارف الأساسية ايضاً كما حدث في مدينة نيس جنوب فرنسا.

اليوم التركيز على الإبداع من خلال المسرح والموسيقى. الشباب يأتون إلى مركز التدريب هذا لتعلم او لتعزيز المهارات الأساسية. أليسون تريد أن تعمل في التمريض. أنها تعرف نقاط ضعفها .

أليسون دولارو، تقول:
“ المشكلة هي أنني كنت أضحك كثيرا، ولا أصغي للمعلم. في السنة الأولى للدراسة المتوسطة ظهرت الثغرات . لدي الكثير من الثغرات في الرياضيات و اللغة الإنكليزية ، هنا نعمل على هذا. انها فرصة لتحسين معرفتي في هذا المركز . “

جوسيه جاء من البرتغال قبل أقل من عام ، تحسين لغته الفرنسية من أولوياته . انه كان يعاني من مشاكل تعليمية ايضا.

خوسيه لوبيز بورخيس، يقول: “المشكلة كانت وصولي المتأخر، كنت اصل متاخراً .انه كسل مغادرة السرير … وكنت اتدرب ايضا على كرة القدم، لم يكن بامكاني النهوض في اليوم التالي “.

ستة عشر معلما من تسع دول أوروبية جاءوا إلى نيس لتنويع وسائلهم التعليمية . Grundtvig workshop
هو ضمن برنامج ايراسموس أكثر . الهدف هو تعليم التمارين التربوية من خلال الأفلام . في هذه الحالة، المادة الأساسية هي افلام شاركت في مهرجان نيس للفيلم القصير .

نيكولا دوليو ، منسق المشروع يقول :
“ أطلقنا على العمل اسم ورشة البرمجة ، أي عرض الأفلام و التحاور حول الأفلام التي يمكن عرضها او لا ، ما هو الشيء المثير للإهتمام في الفيلم ، وكيف يمكن إشراك الناس ، وكيفية تحويل سلبية مشاهدة الفيلم. إلى إشراك مهم .” .

ديفيد يانيز باروسو، يقول: “ أفضل ما في الفيلم كأداة تعليمية هو كونه لغة عالمية. الجميع يمكن ان يفهم الأفلام. بالإمكان إشتراك شخصين، بخلفية مختلفة تماما فيما يتعلق بالتعليم أو الجنسية أو اللغة الأم، انه المفهوم ذاته “ . الأفلام يمكن ان تساعد على التعليم من خلال الترجمة المكتوبة والظاهرة على الشاشة كمصدر للتعلم أو لتعزيز لغة ما . فويتشخ رازويسكي ، يقول: “ انه امر صعب حقاً حيث يجب التوقف الحوار، فهمه وكتابته وتوصيله . قالوا لنا أن دقيقة واحدة من الفيلم، تتطلب ساعة من العمل. “ . لا يمكن ان ندع الناس يقرأون بسرعة لأنهم بحاجة الى التركيز على المشاهد والممثلين. “

وحين نسأل العاملين على المشروع عن فائدته، أنثيا سكيري ، تقول:
“ انه شيء جديد بالنسبة لي. شخصيا لم يسبق لي إستخدام الفيلم القصير لتعزيز تعليم الكبار. انها أداة جديدة لمواصلة التعلم . “

اما ديفيد يانيز باروسو، فيقول: “انها لغة مشتركة وتسلية ايضاً، من المهم العمل مع طلاب لا يتمتعون بدافع قوي أو يعانون من مشاكل في طريقهم الدراسي.”

حكايات جيل شباب تتواصل عبر مواقع التواصل الإجتماعي
Facebook
Twitter
Google+

اختيار المحرر

المقال المقبل
مشروع للخدمة التطوعية الأوروبية

generation-y

مشروع للخدمة التطوعية الأوروبية