عاجل

تقرأ الآن:

لقاء مع "بيدرو سانشيز" الأمين العام للحزب الاشتراكي الاسباني


العالم

لقاء مع "بيدرو سانشيز" الأمين العام للحزب الاشتراكي الاسباني

في الوقت الذي يترقب فيه الانفصاليون في كتالونيا ما سيسفر عنه استفتاء اسكتلندا ، قامت يورونيوز بالتحدث مع الأمين العام للحزب الاشتراكي الإسباني الموجود في المعارضة اليوم

مارتا فيفاس ، صحفية في يورونيوز
معنا اليوم بيدرو سانشيز ، الأمين العام للحزب الاشتراكي الإسباني. مرحبا بك ، نبدأ حديثنا بمشوارك السياسي، لماذا قررت النضال في السياسة؟

بيدرو سانشيز الامين العام للحزب الاشتراكي
اليوم في إسبانيا و في العديد من الارجاء في أوروبا، هناك الكثير من الناس الذين يرون المستقبل كتهديد. و لذا أريد تغيير هذه النظرة إلى مستقبل الفرص. منذ سنتين و نصف لم أكن سياسياً ، كنت أستاذأ جامعياً. و التزامي السياسي هو لتطوير إسبانيا و أوروبا، بخلق فرص عمل في أوروبا و ضروروة أن يرى العالم التنافسية في أوروبا ، و كذا الفرص المتاحة في أوروبا، أوروبا التي تشع بالسلام في باقي العالم

يورونيوز أي نوع من الاشتراكيين أنت، و ما الذي تقترحه؟

بيدرو سانشيز الأمين العام للحزب الاشتراكي
إصلاحي حداثي. أعتقد أن إسبانيا يجب أن تعصرن إقتصادها. أظن أن إسبانيا و أوروبا معاً يجب أن تتقدما للوصول إلى المزيد من الشفافية، و كذا المزيد من مشاركة المواطنين و المزيد من الديمقراطية في هيئاتنا. علينا أن نحارب الرشوة ، التي تعتبر المرض الرئيسي لديمقراطيتنا، و نحن بحاجة لخلق فرص عمل

يورونيوز
حزب “بوديموس” فاز بأكثر من مليون صوت في الانتخابات الأوروبية. هذا الحزب لديه خمسة نواب في البرلمان الاوروبي،برأيك ما الذي دفع كل هؤلاء الناس لينتخبوا هذا التشكيل السياسي؟

بيدرو سانشيز
لا أدري، أعتقد أن السياسة هي بناء و ليس هدم. و سأكون دائما إلى جانب كل الذين يرون السياسة كمشروع واعد ، و متفائل بالمستقبل. لا يجب الرجوع خمسين سنة إلى الوراء… أظن أن هناك أناس حالياً في إسبانيا يتلقون أجر 340 يورو في الشهر، و بهذا الأجر لا يمكن العيش. هناك فرص قليلة للشغل و حتى المناصب الموجودة غير مستقرة. هناك فقر في ميدان الشغل . و أهم شيء هو تقديم امكانيات لمناصب عمل آمنة

يورونيوز
قلت في حوار لك مؤخراً، أن” نهاية الشعبوية هي مع فنزويلا شافيز” ما الذي تعنيه هنا؟ كيف تعرف الشعبوية؟

بيدرو سانشيز
مع الاقتراحات كالتي قدمتها ، للشروع في مسار الاصلاح الضريبي،و الذي يؤدي إلى أن يدفع أصحاب الثروات ضرائب أكثر، و يتم بالتالي تحرير العمال و الطبقة المتوسطة من العبء الضريبي، و هذا الاقتراح واقعي و عادل من وجهة النظر الاجتماعية.أما اقتراح تأميم كل القطاعات الاستراتيجية للاقتصاد فهو بكل بساطة مستحيل. أيضا بين اقتراح واقعي يلتزم بالعدالة الاجتماعية ، و بين الاقتراح الآخر الذي يقدم حلولاً مغلوطة لمشاكل حقيقية ، سآخذ الاقتراح الأول

يورونيوز
حزبكم ساند الاجراءات التقشفية منذ بضع سنوات، برأيك هل ساعدت هذه الاجراءات الناس في الشارع؟

سانشيز
هناك العديد من الطرق لممارسة السياسة في الظروف الصعبة كالتي تعيشها أوروبا مع التقشف. أعتقد أن أوربا يجب أن تغير السياسة الاقتصادية. اقترحت وضع مخطط للاستثمار العمومي خاص بكل دولة تتجاوز البطالة فيها نسبة 15 في المئة. كما اقترحت برنامج الضمان للشباب الذي يقل عمرهم عن 30 سنة بدلا من 25 سنة. لماذا؟ لأنه على سبيل المثال في أوروبا هناك الكثير من الشباب البطال الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 30 سنة. و لأجل هذا فيما يخص الحالة الاسبانية، يجب الاعتماد أيضا على تأييد الاتحاد الاوروبي

يورونيوز
دعنا نتحدث الآن عن اسكتلندا، كيف سيكون تأثير استقلال اسكتلندا على باقي أوروبا، في المناطق الاخرى؟

يورونيوز
في حالات معنية ، المهم في الأمر هو معرفة ما الذي سيؤدي إليه هذا التعبير و هذه الارادة التي تتجسد في الانتخابات. و منها إذا كان هناك شيء أراهن عليه ، فهو أوروبا موحدة و قوية ، ولتكون اسكتلندا أيضا موحدة و قوية في الاتحاد الاوروبي و في المملكة المتحدة

يورونيوز
و لكن مشاعر الاستقلال يمكن أن يكون لها تاثير على مناطق أخرى

سانشيز
تقصدين إسبانيا و النقاش في كتالونيا..أعتقد أن ما يجب القيام به في كتالونيا هو ما سبق و أن قلته لرواخوي و ماس، و هو مواجهة مسار تجديد الدستور. لدينا 35 سنة من النجاح الدستوري. و لكن صحيح أنه علينا تجديد الدستور. علينا أن نعيد ترتيب تعايشنا الاقليمي. علينا أيضا إعادة تنظيم المؤهلات على مستوى الهيئات في إسبانيا و في الاتحاد الاوروبي.و كل هذا لا يمكن القيام به إلا بالاصلاح الدستوري. أريد أن تكون كتالونيا في طليعة اسبانيا ، و و كذا تغيير السياسة الاقتصادية و الاجتماعية التي نريد الدفاع عنها، نحن الاشتراكيون. لا أريد أن تكون كتالونيا خارج اسبانيا

يورونيوز
كيف يمكن للاصلاح الدستوري ، كما تقول ، أن يعطي المزيد من الحكم الذاتي للمناطق ، و يعود بالفائدة على اسبانيا؟

سانشيز
في العمق ، الذي نتحدث عنه هو إعادة ترتيب المؤهلات. اليوم هناك الكثير من الناس الذين لا يدركون ما هي مسؤولية كل مستوى في الادارة. و يجب الاعتراف بها في الدستور، و هذا ليس متوفر الآن، فمن المسؤول عن الصحة العمومية ، و من المسؤول عن التعليم ، و من المسؤول عن السياسة اللغوية، و كيف يوضح النموذج التمويلي الاقليمي، و كل هذا غير موجود في الدستور، أعتقد أن هذا سيسهل حياة المواطنين بالخصوص ، و هذا مهم ، و سيكون مربحاً للدولة. لأنه في النهاية سيكون أكثر فاعلية. نطالب بأنظمة فيدرالية كما في ألمانيا و أمريكا. في أوروبا نرى نحن الاشتراكيون أن أوروبا يجب ان تكون فيدرالية. فعندما نتحدث عن الاتحاد الاوروبي ، نتحدث عن اتحاد فيدرالي، و هذا أيضا ما ندافع عنه في إسبانيا

يورونيوز
نعود إلى مسألة اسكتلندا ، و بها نختم، برأيك ما الموقف الذي يجب أن تتخذه اسبانيا في حالة طلب اسكتلندا الدخول إلى الاتحاد الاوروبي؟

سانشيز
نحن ، إذا راهنا على شيء ، فعلى الوحدة القوية و الموحدة التي نحن فيها، و اعتقد بالتأكيد فيما يخص مسألة كتالونيا، علينا أن نرجح الفهم و التعايش و خاصة الاعتراف في اسبانيا بأنه في كتالونيا شعب له خصوصياته. و أن أسبانيا لا يمكن فهمها دون كتالونيا، و كتالونيا لا يمكن فهمها دون اسبانيا. الأمر صعب عندما يكون هناك مسؤولون يطلبون من المواطنين الاختيار بين أن يكونوا إسبان أو كتالنيون
أرى أنه بدلاً من التقسيم ، نحن بحاجة الآن في السياسة الاسبانية و الكتالونية إلى الكثير من الحكمة ، و الكثير من الشجاعة لمواجهة التحديات معاً