عاجل

الجالية المسلمة في ألمانيا تجعل من هذا الجمعة يوم عمل ضد الكراهية والظلم في جميع أنحاء البلاد وعلى هذا الأساس دعا مجلس التنسيق بين المسلمين حوالي ألفي مسجد لإحتضان فعاليات
وأنشطة لنشر ثقافة السلام ومكافحة جميع أشكال التطرف.

وأعرب المجلس عن أسفه من اقتصار هذه الظاهرة على خمسة مساجد فقط في الأشهر الاخيرة. المبادرة دعوة إلى التماسك والعيش المشترك حسب الناطق بإسم مجلس التنسيق بين المسلمين على كيزيلكايا، الذي شدّد على تعبئة المبادرات الخاصة بنبذ الكراهية ضد المساجد والكنائس والمعابد اليهودية ودور العبادة بشكل عام. وتتزامن هذه الخطوة أيضا استجابة للأحداث الأخيرة وكذا التوترات في أعقاب تصعيد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. أيمن مزيك أحد أعضاء المجلس المركزي للمسلمين قال: كمسلمين يجب أن لا نسكت عندما تتم الإساءة إلى الإسلام، وعندما يُصادر من قبل المجرمين والإرهابيين. نودّ أن نؤكد أنّ الإرهابيين والمجرمين لا يتحدثون بإسم الإسلام ولا مكانة لهم بيننا”.


بداية الأسبوع مثل شاب ألماني في العشرين من عمره يسمى كريشنيك بي أمام المحكمة في فرانكفورت بتهمة القتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا وذلك في أول محاكمة من هذا النوع ترتبط بالتنظيم المتطرف في ألمانيا. المتهم انضم إلى التنظيم المتطرف الذي يقاتل لإقامة دولة الخلافة في المناطق الحدودية التي يسيطر عليها في سوريا والعراق. السلطات تدعو إلى بذل المزيد من الجهود للحيلولة دون تطرف الشباب من خلال إستعادة الروابط الاجتماعية.

بالنسبة للبعض أفضل طريقة لمحاربة التطرف والإرتماء في أحضان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هي اللجوء إلى روح الفكاهة والعابة والمرح، بشكل آخر النكتة.

countercurrentnews.com

يوم “المسلمون ضد الكراهية والظلم،” سينظم في جميع أنحاء ألمانيا هذا الجمعة خاصة وأن وتتخوف دول الاتحاد الأوربي من عودة المقاتلين العائدين إلى بلدانهم. السلطات الألمانية تؤكد أنّ حوالي أربعمائة ألماني توجهوا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف المتطرفين. وقد أعلن وزير الداخلية توماس دو ميزيير حظر أي أنشطة لدعم الدولة الإسلامية” ومن ضمنها تجنيد مقاتلين والدعاية على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى منع الإسلاميين المتطرفين من نقل الجهاد إلى ألمانيا.