عاجل

تقرأ الآن:

الارهاب والامراض والتغير المناخي ... نقاط حوار مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون


the global conversation

الارهاب والامراض والتغير المناخي ... نقاط حوار مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون

الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في منتصف ولايته الثانية، يولي قضية الاحتباس الحراري اهمية كبيرة. يصفها بـ“قضية العصر الحاسمة”. ويعمل على جمع قادة العالم حول قضايا حساسة اخرى كالحروب والارهاب ومرض ايبولا…

بان كي مون، كوري جنوبي، ولد في 13 حزيران/يونيو 1944 في ايمسيونغ. عين اميناً عاماً للامم المتحدة عام 2007 خلفاً لكوفي عنان.

موفدة “يورونيوز” ايزابيل كوماري التقته عشية انعقاد القمة المخصصة للمناخ والجمعية العامة للامم المتحدة واجرت معه الحوار التالي:

يورونيوز: يبدو العالم مخيفاً اليوم. المحافظة على الامن والسلام هي من مهام الامم المتحدة. هل بدأت الامور تخرج عن السيطرة ؟

بان كي مون: “الامم المتحدة تتصدر محاربة هذه التحديات من بينها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام، والارهاب وفيروس ايبولا في غرب افريقيا.. بالطبع كما هنالك قضايا اخرى في جنوب السودان وجمهورية افريقيا الوسطى وليبيا والصومال. يبدو وكأننا نعيش عالماً فيه ازمات متعددة لكن حين يتحد العالم يمكننا التعامل مع هذه الازمات. من المشجع ان العديد من قادة العالم سيشاركون بالجمعية العامة للامم المتحدة. انه الوقت المناسب الذي سيؤكدون فيه على زعامتهم. فوحدة الهدف امر بغاية الاهمية”.

يورونيوز: طلبنا من مشاهدينا حول العالم، وعبر موقعنا الالكتروني المشاركة في هذه المقابلة وحصلنا على مئات الاسئلة. وصلنا هذا السؤال من دومينيك غورا: هل يمكنك تحديد ماهية التهديد الاكبر في هذا الوقت؟

  • بان كي مون في منتصف ولايته الثانية كامين عام للامم المتحدة.
  • الانحباس الحراري العالمي هي قضيته الرئيسية ويصفها بقضية عصرنا الحاسمة.
  • عام 2007 عين اميناً عاماً للامم المتحدة خلفاً لكوفي آنان، وبذلك اصبح الامين العام الثامن للامم المتحدة.
  • انه كوري جنوبي وعمل في المجال الدبلوماسي.
  • ولد في 13 حزيران يونيو عام 1944.

بان كي مون: “لهذه الجمعية العامة ثلاث اهم قضايا. اولها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام الذي يشكل تهديداً للانسانية باكملها. علينا ان نواجه هذا التهديد باتحاد وتضامن كبيرين. ثانياً لدينا التغير المناخي انه قضية العصر الحاسمة. علينا ان نعمل من اجل خفض الحرارة درجتين مئويتين. وان لم نتحرك اليوم سوف ندفع الثمن غالياً جداً. اما المسألة الثالثة فهي تفشي الايبولا في غرب افريقيا. انها المسائل الثلاث الاكثر اهمية والاكثر جدية والتي تتطلب اتخاذ اجراءات عاجلة وتعبئة شاملة للموارد وللارادة السياسة ولهذا السبب نجتمع اليوم هنا”.

يورونيوز: الرئيس الاميركي باراك اوباما قال إنه يمكن استخدام الجمعية العامة للامم المتحدة لجمع المزيد من مؤيدي محاربة الدولة الاسلامية. وقال إنه يريد ان يضعف هذه المجموعة ويقضي عليها. فهل تعتقد انه يمكنه القضاء على مثل هذا التنظيم؟

بان كي مون: “نحن بحاجة لتضافر الجهود ودعم صادق وتضامن لمعالجة ومواجهة هذا الارهاب، لذلك علينا حشد جميع الموارد. اقدر الرئيس باراك اوباما وقادة غرب اوروبا مثل فرنسا والمملكة المتحدة وكذلك استراليا الذين هم على استعداد لتوفير وسائلهم اضافة الى العديد من البلدان التي هي على استعداد للقيام بذلك ايضاً. والا فاني اخشى من هذا الارهاب ان ينتشر في كل انحاء العالم”.

يورونيوز: كدبلوماسي الدبلوماسيين، هل انت مستعد للتفاوض مع الدولة الاسلامية؟

بان كي مون: “اليوم، شاهدنا تصرفات بربرية ومأساوية غير مقبولة وسلوكاً لا يوصف لوحشيته كقطع الرؤوس. لذا علينا اولاً معالجة هذا الامر. علينا ان نظهر الارداة القوية للمجتمع الدولي الذي لا يسمح ابداً بهذا الارهاب”.

يورونيوز: حين تواجه مثل هذا التنظيم، الاستراتيجية تكون معقدة جداً. هل تشعر بالراحة حين ترى تحالفاً يقوم بضربات عسكرية في العراق بدون موافقة الامم المتحدة؟

بان كي مون: “في المبدأ الوسائل العسكرية ليست كل شيء. إن نظرت الى الازمة السورية المستمرة منذ اربع سنوات، انها مأساة. هذه الازمة السورية اوجدت ارضاً خصبة للارهاب ولتعميق جذوره فيها. انه وضع خطر جداً وننتظر من قادة العالم، في اي مكان كانوا، التواصل مع الشعب وان يحاولوا التركيز والاستماع اليه، الى تظلماته وتطلعاته وهذا هو التحدي”.

يورونيوز: لكن هل تدعم عمليات القصف في العراق التي تقودها الولايات المتحدة وفرنسا؟

بان كي مون: “لقد دعمت العمليات العسكرية الاميركية في العراق والتي جاءت بطلب من الحكومة العراقية. لقد اعلنت دعمي لها. بالطبع، تعلمين، نحتاج لتضامن كل البلدان التي تملك الامكانيات والارادة لمعالجة المسألة. لانها تهديد مشترك للبشرية”.

يورونيوز: ماذا عن سوريا؟ كيف يمكن ايجاد توافق مع سوريا؟ لان الاستراتيجية غير واضحة. التقيت سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي وقال إن سوريا وايران حليفتان طبيعيتان لروسيا على ارض المعركة. فهل توافقه الرأي؟

بان كي مون: “من المشجع رؤية تزايد الاجماع داخل المجتمع الدولي على معالجة هذا الارهاب بكل الطرق الممكنة”.

يورونيوز: هل سوريا وايران معنيتان؟

بان كي مون: “الدول الاعضاء في مجلس الامن تشارك بنشاط في المشاورات لمناقشة الخيارات … الخيارات المختلفة في كيفية معالجة هذه المسألة من بينها كيف يمكن اتخاذ الاجراءات في سوريا”.

يورونيوز: لكن القرار يبدو مستحيلاً على مستوى مجلس الامن.

بان كي مون: “مجلس الامن برئاسة الرئيس اوباما سيعالج قضية هؤلاء المقاتلين الاجانب، وقضية الارهاب. آمل ان يتحد مجلس الامن ويجد حلاً جيداً لهذه القضية”.

يورونيوز: هل تعتقد ان الرئيس السوري بشار الاسد سيصبح حليفاً في القتال الدائر هناك؟

بان كي مون: “هذا الوضع الحالي ناتج عن الوضع في سوريا. وليس سبباً كما يريد ان يُفْهمَ العالم. عليه ان يقوم بما يجب لمكافحة الارهاب. ثم هناك تحالف يتنامى داخل المجتمع الدولي”.

يورونيوز: هل سيصبح جزءاً من هذا التحالف؟

بان كي مون: “علي ان اقول، إن ذلك يتوقف على نوعية الخيارات التي يتخذها”.

يورونيوز: قواعد الحرب تبدو غير اخلاقية، وكما قلت نشهد قطع رؤوس، كما نشهد ايضاً استهدافاً متزايداً للاولاد ليس فقط في العراق ولكن ايضاً في سوريا وايضاً مؤخراً في الصراع بين الاسرائيليين والفلسطينيين والذي سميتَه فضيحة اخلاقية. هل ان قواعد الحرب تغيرت فهل هذا هو اليوم وجه جديد للحرب ؟

بان كي مون: “هناك فضيحة اخلاقية، ولدينا شرعة حقوق الانسان، وهذا ليس لاننا لا نملك هذه الخطوط العريضة والمبادىء. لكن الناس لا يحترمونها. ما لم يتحد المجمتع الدولي ويتحاور رؤساء الاديان وقادة السياسة والمجتمع المدني – وهذا ما يجب حصوله – لن تكون هناك دعوات واضحة من جميع شعوب العالم وعلى أولئك ان يستمعوا الى هذه الدعوات”.

يورونيوز: لكن الايديولوجية قوية جداً، ان عدنا بايجاز الى سوريا والدولة الاسلامية ، فالايديولوجية قوية جداً ونرى شباناً يافعين ينضمون الى هذا التنظيم. انهم لا ينصتون الى هذه الدعوات فكيف تواجه الامر؟

بان كي مون: “انا قلق من هذا النوع من الايديولوجيا او بعض المعتقدات التي تمليها معتقدات الاخرين. فهذا غير مقبول على الاطلاق. قد لا يكون بمقدورنا ان نقضي عليها بين ليلة وضحاها لذا اتخذنا قراراً واضحاً ونحن نتوقع من قادة العالم ان يقوموا بدورهم القيادي الكامل والاستماع الى اصوات الشعوب وتظلماتهم ومنع اي مصدر محتمل للصراع. انه امر هام جداً لذا فان رسالتي كانت دوماً واضحة وقوية: استمعوا بانتباه الى اصوات الشعوب. لهذا السبب نرى صراعات داخلية محلية”.

يورونيوز: بالاشارة الى الصراع الاسرائيلي الفلسطيني، يبدو الطرفان اكثرَ استقطاباً من اي وقت مضى، هل من الممكن ان يوقعا اتفاقية سلام خلال ولايتك التي تنتهي في كانون الاول دسمبر الفين وستة عشر؟

بان كي مون: “من المشجع استمرار وقف اطلاق النار. لكنه هش للغاية. لهذا نعمل بجهد عن
طريق التحاور مع قادة الطرفين. لقد تم تحديد القضايا الرئيسية ومشاكلها الاساسية الجذرية. وان لم تعالج الاسباب الجذرية – سيكون وقف اطلاق النار مؤقتاً وسيؤدي الى بيئة جديدة من العنف”.

يورونيوز: يتكرر كل سنتين او ثلاث سنوات…

بان كي مون: “انه امر محزن، لهذا السبب دعوت قادة الطرفين للجلوس مع بعضهم لتحديد المشاكل الموجودة. المسألة تكمن في القدرة على التكيف والمساومة مع رؤية لمستقبل افضل”.

يورونيوز: هل انت متفائل في ذلك؟

بان كي مون: “انا اعمل دوماً بتفاؤل. كامين عام علي دوماً ان ابعث برسائل امل وتفاؤل. بالطبع نحن ملتزمون باعادة اعمار غزة”.

يورونيوز: اعادة البناء ليست المشكلة الحقيقية.

بان كي مون: “ان اُجريَت عمليةُ اعادة البناء بدون اسس قوية لحل سياسي لهو امرٌ بلا جدوى. عام الفين وتسعة وقعت سلسلةٌ من الاضطرابات وقمنا باعادة الاعمار، فعادوا ودمروا مرة اخرى عام الفين واثني عشر ثم دمرت غير مرة. لهذا السبب اقول إننا لا يمكننا الاستمرار على هذا المنوال، اعمار ثم تدمير، اعمار ثم تدمير… يجب ان تكون هذه المرة الاخيرة التي نبني فيها نحن مستعدون للبناء لكن يجب ايجادُ حل سياسي”.

يورونيوز: الحل السياسي يجب ان يأتي على مستوى مجلس الامن التابع للامم المتحدة، ويبدو ان كلاً من الدول الخمس تستخدم الفيتو لمصلحتها الخاصة وهذا يحبطك. وصلتنا رسالة من كاري ما تسألك “هل للامم المتحدة صوت تواجه فيه حق النقض الذي تمارسه هذه الدول؟”

بان كي مون: “بالطبع. الامم المتحدة ملتزمة جدياً في ذلك. وزير الخارجية الاميركي جون كيري وانا حاولنا وقف العنف واقترحنا وقف اطلاق النار مع بعض البلدان النافذة كمصر وهناك العديد من البلدان التي ساعدت. كل الامور تتم ادارتها عبر الحوار السياسي”.

يورونيوز: لكن الامرَ محبطٌ جداً…

بان كي مون: “بالطبع محبط، لكن ما هو مشجع إن اعضاء مجلس الامن يتفاوضون بجدية حول امكانية تبني قرار في المجلس اولاً للمساعدة في اعادة بناء غزة ولتأمين آليات فعالة للمراقبة والتحقق من وقف اطلاق النار”.

يورونيوز: لدينا امور كثيرة لاثارتها. لكن ساتناول سريعاً الوضع في اوكرانيا قبل الحديث عن التغير المناخي. وقعت اوكرانيا على اتفاق سلام مؤقت واشدد على كلمة مؤقت. فهل انت راض عن الوضع فيها؟

بان كي مون: “وقف اطلاق النار القائم على بروتوكول مينسك تمت المحافظة عليه فترة طويلة رغم اننا شهدنا بعض اعمال العنف كما تم تقديم بعض المساعدات الانسانية. ومنذ البداية عملت الامم المتحدة على مساعدة قادة اوكرانيا وروسيا ليجلسوا معاً. وعبرت عن راحتي لجلوسهم والتحاور مع بعضهم اضافة الى تحاورهم عبر الهاتف وكنت اقوم دوماً بتشجيعهم”.

يورونيوز: هل خسارة القرم هو الثمن؟ هل ستسترجع اوكرانيا القرم؟

بان كي مون: “لقد سبق واوضحت موقفنا وهو ان كامل الارض وسيادة بلادنا يجب احترامها بناء على شرعة الامم المتحدة. ادعو مرة اخرى قادة اوكرانيا وروسيا للجلوس دوماً مع بعض والتحاور بجدية حول هذه النقطة من اجل الامن والسلام ليس فقط في اوكرانيا لكن في المنطقة اذ ان تأثيرها اكبر على الصعيد العالمي وليس فقط على الصعيد الوطني او الاقليمي. اذ من الممكن ان تؤثر على الامن السياسي وكذلك ايضاً على الاقتصاد العالمي”.

يورونيوز: قضية اخرى يمكن ان تضر بالاقتصاد العالمي وهي مسألة عزيزة على قلبك : التغير المناخي. لقد وصفته بانه مسألة يواجهها عصرنا الحالي. سمعنا مراراً هذا الكلام لذلك اود ان اتحدث باسم اينيا ايغولي التي تسأل الامين العام هل ما زال عكس التغير المناخي ممكناً؟

بان كي مون: “نستطيع ذلك ان اتخذنا إجراءات اليوم. هذه القمة هي تقريباً آخر فرصة لقادة العالم ولقادة رجال الاعمال ولقادة المجتمع المدني لكي يلتزموا. بداية ذي بدء يجب احتواء الارتفاع الحراري كي لا يتعدى الدرجتين المئويتين ووقف الانبعاثات بشكل يتناسب مع مستوى ارتفاع الحرارة كي لا يتعدى الدرجتين المئويتين، وحث الاسواق والاقتصادات لدعم تكيف العديد من الدول الناشئة التي لا تملك القدرة على تخفيف الانبعاثات فالجميع موجود على سطح مركب واحد”.

يورونيوز: الجميع في مركب واحد، ووجودهم مع بعض في هذه القمة هو انجاز عظيم، لكن قد تكون خائب الامل لغياب كل من الهند والصين وروسيا.

بان كي مون: “لقد ناقشت الموضوع في العمق مع الرئيس الصيني وقادة الهند. وبسبب تضارب في الجداول الزمنية المحلية فانهم غير قادرين على الحضور شخصياً. لكن الصين سيكون تمثيلها عال جداً سيمثلها الشخص الثالث في الترتيب الهرمي لسياسييهم.

يورونيوز: لكن ذلك يعني عدم اهتمامهم …

بان كي مون: “رئيس الوزراء الهندي سيحضر وان لم يشارك في اجتماع القمة. لكنه سيكون حاضراً في السابع والعشرين من هذا الشهر لالقاء كلمة في الجمعية العامة للامم المتحدة. اتوقع انه سيلزم حكومته باهداف طموحة”.

يورونيوز: تشعر بعض الاحيان بانك تريد وضع رأسك بين يديك وتبكي لانك خضت معارك لتصل الى ما انت عليه اليوم، لكن ما زالت هناك العديد من العقبات لتخطيها.

بان كي مون: “بالطبع العديد من العقبات يجب تخطيها، لكن لدينا وقت محدد. احث غالبية قادة العالم على ذلك. اكثر من مئة وخمسة وعشرين شخصية بينهم رؤساء وزراء ورؤساء دول وملوك يشاركون معاً اضافة عشرة وزراء خارجية ووزراء بيئة. في نيويورك انه اكبر اجتماع واكبر مسيرة على الاطلاق من اجل المناخ.

يورونيوز: وبشكل غير مسبوق تنضم للمسيرة…

بان كي مون: “لم يسبق لامين عام للامم المتحدة ان انضم لجماهير تزيد عن مئة الف مشارك لاطلاق صرخة عالية”.

يورونيوز: ما هي رسالتك؟ لديك مكبر للصوت بين يديك، فما ستكون رسالتك وانت تسير في شوارع نيويورك.

بان كي مون: “تحركوا الآن. ان لم نقم بما علينا اليوم سندفع الثمن غالياً. انه عالمنا وهذا هو كوكب الارض يحترق اليوم . باسم الازدهار علينا ان نترك هذه الارض للاجيال القادمة افضل بيئياً واجتماعيا واقتصادياً. انه عالمنا وعالم اجيالنا التي ستخلُفنا. لدينا مسؤوليات اخلاقية وسياسية”.