عاجل

دخلت بوركينا فاسو في أزمة سياسية في أكتوبر/تشرين الأول ، حينما قرر الرئيس بليز كمباوري الترشح لعهدة ثالثة بعد سيطرته على الحكم لـ 27 سنة ، ما أدى إلى ارتفاع الأصوات المعارضة لدوام حكم بليز، حتى قدم استقالته

نسلط في هذا المقال الضوء على بعض المعلومات المتعلقة بهذا البلد الأفريقي

تقع بوركينا فاسو في الغرب الافريقي، تحدها من الشمال مالي، و من الشرق النيجر
و من الجنوب الشرقي بنين، و من الجنوب توغو و غانا، و من الجنوب الغربي ساحل العاج، و تبلغ مساحتها 274.200 كيلومتر مربع ، ويبلغ عدد سكانها15.746.232 نسمة عام 2009
العاصمة السياسية لبوركينا فاسو هي واغادوغو، أما اللغة الرسمية فهي الفرنسية ، و هناك أكثر من 60 لغة محلية، أما الدين فحسب إحصائيات 2006 تبلغ نسبة المسلمين في بوركينا فاسو 60.5 في المئة، و 23.2 في المئة من المسيحيين، و 16 في المئة ديانات أخرى

في الماضي كانت بوركينافاسو تسمى “جمهورية فولتا العليا”. وفي 4 أغسطس/أب 1984 غير الرئيس توماس سانكارا إسم الدولة إلى “بوركينا فاسو” والتي تعني بلد الناس النزيهين (الطاهرين)“، من اللغتين الرئيسيتين في البلاد: لغة موري ،“بوركينا”: أي الناس النزيهين أو الطاهرين، و لغة ديولا “فاسو”: أي دار الأب أو البلد

بوركينا فاسو هو بلد في طريق النمو، و هو ثاني بلد أفريقي في انتاج القطن بعد مصر، و رغم الجفاف الذي يضرب البلاد فإن الزراعة تمثل 32 في المئة من الانتاج الداخلي الخام ، و تنتج بوركينافاسو الذرة و الفول السوداني و الأرز خاصة في الجنوب و الجنوب الغربي

تحصلت بوركينافاسو على الاستقلال من الاستعمار الفرنسي عام 1960.عانت البلاد سلسلة من الانقلابات على مدى العقدين المقبلين،و في عام 1983، قاد توماس سانكارا الملقب ب تشي غيفارا إفريقيا إنقلاباً، وأصبح زعيم البلاد، بعد صراع داخلي على السلطة

في عام 1987 أطيح به وقتل سانكارا في انقلاب من قبل حليف وثيق هو بليز كومباوري،وعرض دستور جديد تم الاستفتاء عليه، قبل انتخابه رئيساً للبلاد في عام 1991،يعتبر كومباوري واحداً من أقدم قادة أفريقيا