عاجل

تقرأ الآن:

التكوين في الملاحة البحرية بغوادلوب


رياضة

التكوين في الملاحة البحرية بغوادلوب

سباق طريق الرم للمراكب الشراعية على وشك الإنتهاء لكن العرس متواصل لاستقبال بقية المتنافسين المتبقيين.

دميان سيغان، ملاح مركب أو أر دي أف، يقول:“لقد كان سباقا صعبا للغاية، دون طاقة كهربائية على متن المركب تزداد الصعوبة كعدم قدرتك على معرفة التنبآت الجوية، إن الأمر ينقص من إمكانياتك في الملاحة مقارنة بالآخرين كما يتطلب منك مجهودا أكبر وراحة أقل”.

ريمي بيلتيي، مراسل يورونيوز، يقول:“مرحبا بكم في تير دو أو بجزيرة سانت في أرجبيل غوادلوب، جزيرة اكتشفها كريستوفر كولومبوس في 1493، كما نجد هنا متحف حصن نابوليون الذي يروي كل المعارك البحرية بين الفرنسيين والإنكليز، متحف يزوره حوالي ثلاثمائة وخمسين ألف زائرا سنويا، المنافسات البحرية كثيرة في جزيرة سانت، أدعوكم لاكتشاف مركز تكوين الملاحين بغوادلوب في هذا التحقيق”.

جان بول فيشر، مدير المركز صرّح قائلا:“الهدف هو تكوين ملاحين من غوادلوب ليتمكنوا في المستقبل من منافسة أكبر الملاحين على الصعيد الدولي، نتكفل بالشبان طيلة ثلاثة أشهر بحيث نعلمهم الملاحة الشراعية، ثم بعد ثلاثة أشهر نقوم باختيار أحسنهم لكي يصبحوا ملاحين محترفين”.

فيكتور جون نويل، رئيس قسم التطوير:“نشعر أنّ هناك نوعا من الإهتمام بهذه الأمور الرياضية وبالسباقات والمنافسة في المستوى العالي، كما هناك أيضا اهتمام بقضية بالإدماج المهني”.

إيروان لورو، الفائز في فئة مولتي 50، يقول:“أجمل هدية لغوادلوب هي فوز أحد الملاحين المحليين بسباق طريق الرم، اليوم هذا الأمر ممكن”.