عاجل

تقرأ الآن:

الاعلام المغربي ينتقد تعامل الحكومة مع الفياضانات الأخيرة


المغرب

الاعلام المغربي ينتقد تعامل الحكومة مع الفياضانات الأخيرة

الاعلام المغربي ينتقد تعامل الحكومة مع الفياضانات الأخيرة
الصحافة المغربية تنتقد ضعف وسائل الانقاذ والتعامل الحكومي مع كارثة الفيضانات الأخيرة التي ضربت البلاد وتسببت بمقتل 32 شخصا.
صحيفة “الأحداث المغربية” كانت قد أشارت الى أن شح وسائل الانقاذ وضعف البنية التحتية عمق معاناة المتضررين.
الصحيفة اشارت الى نعوش بدائية وشاحنة مهملات لنقل جثامين ضحايا الفيضانات كما انتقدت الحكومة لمنعها لمسيرة احتجاجية بمنطقة بالقرب من مراكش.
من جهة اخرى تحدثت صحيفة “الأخبار” عن خروج شباب من مختلف المدن احتجاجا على ما حصل بعد العديد من الشكاوى والعرائض تسلمها المسؤولون عن الشأن المحلي وبقيت على الرفوف ، وذلك عقب فيضانات جزئية حصلت في السنوات الماضية.
وهذه صور نشرت من خلال موقع التوتير نشرها نشطاء مغاربة اثناء الفيضانات


العديد من الوسائل الاعلامية اشارت الى أنه ونقلا عن شهود عيان فان مئات الأسر تركت خارج تغطية الدعم والمساعدة، وان المظاهرات التي منعت من الخروج كانت بهدف التنديد بمجمل مظاهر الفساد وعدم الاهتمام بالبنية التحتية و الذي كان سببا رئيسا في ارتفاع منسوب الخسائر.
التلفزيون الرسمي كان قد عرض فيديوهات لمروحيات الدرك الملكي والجيش وهي تجلي المتضررين في الجبال وبعض القرى المعزولة، أظهرت فيديوهات المواقع الإلكترونية الإخبارية سكان القرى يتعاونون فيما بينهم في نقل الجثث وبوسائل بسيطة صحيفة الصباح اشارت الى أن “القوات العسكرية تدخلت بغرض الإنقاذ, في وقت فشلت السلطات المحلية والمنتخبة في التصدي للوضع حيث شهدت عمليات الإنقاذ الأولى ارتباكا واضحا”. بالنسبة للصحف الاجنبية فقد جاء بصحيفة “ليكونوميست” الفرنسية ان هناك 400 نقطة مهددة بالفيضانات في المغرب بحسب دراسة أنجزت في إطار “البرنامج الوطني للحماية من الفيضانات“، وهو برنامج يتطلب, من أجل تأمين هذه المواقع, ستة مليارات درهم ما يقابل “54 مليون يورو“، كان يفترض الانتهاء منه في 2012، مع تأمين المواقع الأساسية في العام 2020 “لكن لحد الآن لم يجر أي تقييم حسب اليومية بحسب الصحيفة .
وهذا الفيديو نشرمن خلال شبكة أجواء الاخبارية فيه تقرير عرضته القناة المغربية الثانية يبين الوضع في المناطق المتضررة بعد هطول الامطار الغزيرة