عاجل

تقرأ الآن:

التصويت على الذهب السويسري هل يغير قواعد اللعبة بالنسبة للبنوك المركزية ؟


مال وأعمال

التصويت على الذهب السويسري هل يغير قواعد اللعبة بالنسبة للبنوك المركزية ؟

مرحبا بكم في برنامج الأعمال في الشرق الأوسط هذا الاسبوع نسلط الضوء على التداعيات المحتملة لمبادرة “انقذوا ذهبنا السويسري “.
يواجه البنك الوطني السويسري واحدا من أكبر التحديات في تاريخه – استفتاء على احتياطي الذهب ينظمه حزب الشعب السويسري المحافظ.
سياسيو الحزب يؤمنون بأن جهود البنك المركزي غير مجدية لعدم استطاعتها من تفادي مشاكل منطقة اليورو و التداعيات من هبوط قيمة اليورو .
هل حانت لحظة تغيير قواعد اللعبة للبنوك المركزية بم ا فيها ا فيها الموجودة في العالم العربي؟

المركزي السويسري في مواجهة التحديات

الثلاثون من نوفمبر / تشرين الثاني سيكون يوماً حاسماً بالنسبة للسويسريين، انهم سيصوتون على مبادرة سميت “انقذوا ذهبنا السويسري “.
هذا الاستفتاء، هو فكرة حزب الشعبي السويسري اليميني،ويضع البنك الوطني السويسري تحت ضغوطات كبيرة .

في حال تم التصويت بنعم ،فان البنك المركزي السويسري سيمنع من بيع سبائك الذهب، و خلال الخمس سنوات المقبلة سيعمل على رفع احياطه من الذهب الى نسبة 20 % والتي تمثل الان 8 بالمئة فقط من الاحتياطي العام للبنك .

وكذلك يتوجب على البنك استعادة خزين ذهبه من خزائن البنوك المركزية البريطانية والكندية.

البنك المركزي السويسري والحكومة السويسرية ومجموعة من المؤسسات الاقتصادية الاكثر نفوذا في البلاد يعارضون بشدة هذا د من حرية السياسيات النقدية للبنك المركزي مثلاً، كتلك التي تعالج قوة الفرنك السويسري، أو ضبط التضخم.
اسعار الذهب شهدت ارتفاعا خلال الاسابيع الماضية في ظل الحديث عن امكانية التصويت بنعم على الاستفتاء .
ومن المتوقع في حال التصويت بنعم على هذا الاستفتاء وكرد فعل ان تقرر البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم وكذلك في الشرق الأوسط باعادة النظر في زيادة احتياطياتها من الذهب.
في هذه الأثناء،كل الانظار تتجه الى اسعار الذهب مع انتظار نتائج الاستفتاء .

دالين حسن يورونيوز
“لمعرفة المزيد عن مبادرة “أنقذوا ذهبنا السويسري“ينضم الينا نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز للأوراق المالية في أبوظبي .
لدى البنك الوطني السويسري الكثير من اليورو المنخفض القيمية حاليا ، في حال التصويت الايجابي لهذه المبادرة ما هو مصير قيمة الفرنك السويسري مقابل العملات الأخرى؟

نور الدين الحموري:” التصويت بنعم لصالح شراء المزيد من الذهب يعني أن البنك الوطني السويسري سيكون مرغم على شراء وحيازة المزيد من الذهب من جديد،ما سيؤدي بطبيعة الحال الى ارتفاع قيمة الفرنك السويسري أمام جميع العملات العالمية، وهو ما يعني ايضاً ان المركزي السويسري لن يستطيع دعم اليورو مقابل الفرنك السويسري دون مستويات 1.20. كما أن ارتفاع الفرنك السويسري مرة أخرى سيؤدي الى ازدياد مخاطر انكماش معدلات التضخم مرة اخرى.
خلال السنوات الثلاث الماضية، ارتفع مؤشر اسعار المستهلكين بواقع 0.2% فقط ولمدة شهر واحد في مايو الماضي .
في الوقت الحالي، نعتقد أن البنك المركزي السويسري سيبدأ بعطاء بعض التصريحات قبل الاستفتاء لدعم اليورو مقابل الفرنك السويسري.

دالين حسن يورونيوز:“ما هو رد الفعل المتوقع من المنطقة العربية في حالة التصويت بنعم على المبادرة؟ هل يمكن للبنوك المركزية العربية التخلي عن الدولار والعودة إلى الذهب كاحتياطي
نور الدين الحموري:“الأمور تعتبر معقدة نوعاً ما، حيث أن الذهب والدولار بشكل عام لطالما يعتبران من الاصول الآمنة بشكل كبير وهذا ما تعتمد عليه الدول العربية دائماً.
لكن التصويت بنعم سيغير النظرة العامة للذهب ليس فقط في المنطقة العربية ولكن في جميع انحاء العالم.
البنوك المركزية سواء في الشرق الأوسط أو خارجه ستعود وتدرس من جديد فكرة شراء المزيد من الذهب، لكن هذا لن يؤدي بتاتاً الى الاستغناء عن الدولار الامريكي، حيث ان الدولار الامريكي ما يزال عملة الاحتياط الرئيسية في العالم، لكن من الممكن أن يستعيد الذهب بريقه من جديد كنوع من أصول الملاذ الآمن في ما لو تم التصويت بنعم، وفي الغالب ما سنشهد ارتفاع الطلب على الذهب بشكل كبير، وهو ما نشهده بالفعل هنا في المنطقة العربية منذ ان انخفضت اسعار الذهب الى ادنى مستوى لها منذ اربع سنوات.

تابعونا الأسبوع المقبل في حلقة خاصة من الاعمال في الشرق الأوسط عن الاجتماع الهام لمنظمة أوبك.