عاجل

عاجل

الإنتقال إلى الإقتصاد المدور

تقرأ الآن:

الإنتقال إلى الإقتصاد المدور

حجم النص Aa Aa

“هل لدينا القدرة على التوفيق بين الرغبة المستمرة في إقتناء آخر الإبتكارات الإلكترونية مع الحاجة للحد من النفايات التي تنتجها؟ للإجابة على هذا السؤال، توجهنا إلى دبلن، في ايرلندا. هنا، كما في أماكن أخرى في العالم، استهلاك الإلكترونيات على أشده، والنفايات التي
تخلفها ايضاً. مشكلة احدى الشركات الصغيرة والمتوسطة تمكنت من تحويلها إلى فرصة عمل.

إنتاج حواسيب صديقة للبيئة وبلا نفايات هو التحدي الذي يواجهه بول ماير. قبل ثلاث سنوات ، شركته حازت على أول ECOLABEL الأوروبية لمنتج حواسيب مكتبية . حواسيبه قابلة لإعادة التدوير بنسبة 98٪ ، مقابل 38٪ فقط بالنسبة للتقليدية، وتستهلك نصف الطاقة الكهربائية. بول ماير، المدير الإداري، ل MicroPro لإجهزة الحواسيب، يقول: “ في حواسيبنا لا نستخدم الزئبق والرصاص ولا PVCS أو البلاستيك .” بول ماير وآن غاكن طورا نموذجاً للأعمال التجارية قائم على خدمة العملاء . الهدف : ضمان طول حياة الحواسيب . بول ماهر، يضيف قائلاً: “بالإمكان تحديث وتصليح حواسيبنا من خلال تصميم الأجزاء. جميع حواسيبنا لها اجزاء خشبية جديدة او معادة . كل حاسوب يختلف عن الأخر.”

هذا هو الاقتصاد المدور: كل شيء أو تقريبا قابل لإعادة الاستخدام. في نهاية حياة الحواسيب، يمكن استخدامها لإغرض أخرى.

حاليا، 25 موظفا في هذه الشركة بعوائد سنوية بلغت 1.5 مليون يورو في أيرلندا. تطمح إلى تحقيق 10 ملايين يورو خلال
السنوات الخمس المقبلة. وزيادة عدد العاملين فيها ثلاث مرات من خلال الشراكات في أوروبا.

آن غيلن ، مديرة MicoPro ، تقول: “بالإمكان تطبيق نموذج أعمالنا في جميع أنحاء العالم. الآن، لدينا مباحثات مع مختلف مراكز الخدمات في جميع أنحاء أوروبا لتتمتع حواسيبنا، Iameco بالمستوى المطلوب من المتابعة كما هنا في ايرلندا.” هل هذا الإقتصاد المدور يمكن أن يتكيف مع جميع القطاعات؟ سألنا الخبير الايرلندي.

وفقاً للتقديرات، تصميم منتجات لها حياة طويلة وإعادة إستخدام المواد الأولية تتيح للشركات في الاتحاد الأوروبي توفير 600 مليار يورو، أي 8٪ من
عائداتها السنوية.

شين كولجان، مدير وحدة كفاءة استخدام الموارد، وكالة حماية البيئة (EPA) ايرلندا، يقول: “يمكن تطبيق الاقتصاد الدائري على جميع قطاعات الاقتصاد. سواء تعلق الأمر بتقاسم السيارة في المدينة الأوربية او بتحويل النفايات البلاستيكية إلى ملابس من ألياف البويلر”. الانتقال إلى الاقتصاد المدور يمكن أن يخلق ما يصل إلى 580 ألف وظيفة في أوروبا. بالإضافة إلى المساهمة في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

الدكتور شين كولجان، يضيف قائلاً: “الاقتصاد المدور يحقق المكاسب. وفقاً للمفوضية الأوربية، بحلول عام 2030، سيحد من انبعاثات الكربون في الاتحاد الأوروبي بكمية 450 مليون طن سنويا .”

عن اسباب النجاح، آن غيلن تقول: “ مفاتيح نجاحنا هي في المفهوم وفي تطوير المنتجات المتفوقة الملائمة للبيئة والتي لها استخدامات مختلفة ، تميزنا يعد فائدة حقيقة للتفوق على منافسينا. “