عاجل

تقرأ الآن:

لجنة الحقيقة البرازيلية تكشف فی تقريرها عن جرائم فترة الدكتاتورية


البرازيل

لجنة الحقيقة البرازيلية تكشف فی تقريرها عن جرائم فترة الدكتاتورية

بعد مرور ثلاثين سنة على انتهاء الدكتاتورية في البرازيل، أقرت لجنة الحقيقة البرازيلية بأن اربعمائة وأربعة وثلاين شخصا قتلوا أو فقدوا خلال الفترة الممتدة بين أربعة وستين وخمسة وثمانين، مطالبة بأن ترفع الحماية عن المتسببين في الاضطهاد الذين شملهم قانون العفو

وتقول رئيسة البرازيل ديلما روسيف التي تسلمت التقرير خلال حفل رسمي، إنها تحترم وتكرم جميع من ضحى من أجل الديمقراطية، وتضيف قولها

نحن من يحب الديمقراطية كثيرا، نأمل أن يساعد الانتشار الواسع لهذا التقرير في أن يؤكد الأولوية التي ينبغي أن نعطيها لترسيخ الحريات الديمقراطية. وبهذه الطريقة ينبغي علينا أن نظهر رفضنا المطلق للدول التسلطية والدكتاتورية مهما كان نوعها

وتعد البرازيل البلد الوحيد في أمريكا اللاتينية الذي لم يقاض المسؤولين عن تلك الجرائم، بسبب قانون عفو تم التصويت عليه سنة تسعة وسبعين

وتؤكد لجنة الحقيقة أن احدى وعشرين سنة من النظام العسكري أدى إلى مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص من السكان المحليين، هم ضحايا سياسة الدولة التي هيأت الظروف الملائمة لطردهم من أراضيهم

وكانت روسيف سجنت في ظل النظام الدكتاتوري، بسبب إجرائها تحقيقا عن جرائم النظام