عاجل

عرض موجز لخطاب بوتين بوتين أثناء مؤتمره الصحافي السنوي

التزم الرئيس الروسي فلادمير بوتين الصمت منذ بداية الأزمة النقدية التي هزت بلاده، أما أثناء المؤتمر الصحفي السنوي فقد عبر عن موضوع الأزمة بشيء من

تقرأ الآن:

عرض موجز لخطاب بوتين بوتين أثناء مؤتمره الصحافي السنوي

حجم النص Aa Aa

التزم الرئيس الروسي فلادمير بوتين الصمت منذ بداية الأزمة النقدية التي هزت بلاده، أما أثناء المؤتمر الصحفي السنوي فقد عبر عن موضوع الأزمة بشيء من الإسهاب و أبان عن مواقفه حيال الأزمة التي اجتاحت بلاده والعالم . المؤتمر الصحفي انعقد هذا الخميس في العاصمة الروسية وحضره 1300 صحفي روسي وأجنبي.وقد سئل بوتين عن تداعيات التوتر بين موسكو والدول الغربية،
الرئيس الروسي فلادمير بوتين:
“ أولم يقولوا لنا إنه بعد سقوط جدار برلين سوف لن يكون هناك توسع للناتو،في الشرق؟لكن مع ذلك جرى توسيع لمهمات الناتو .أولا يعتبر ذلك جدارا؟ صحيح أنهم لم يحفروا خنادق، لكن الدرع الصاروخية هي على مرمى حجر من حدودنا.أوليس ذلك بجدار؟ينبغي أن تفهموا أن الغرب واصل سياسته في مرحلة ما بعد سقوط جدار برلين.وهذا هو لب المشكلة العويصة،والحاسمة في العلاقات الدولية اليوم.شركاؤنا قرروا أن يكونوا المنتصرين وأنهم يشكلون إمبرطورية بينما الآخرون تبع لهم يسيرون على خطاهم”
الأزمة الأوكرانية كانت أيضا من بين القضايا التي أثيرت أثناء اللقاء، بوتين بدا واثق الخطى من مواقفه التي اتخذها بشأن القضية،وهو لم يغير لهجته، ودان العمليات العقابية التي فرضتها كييف ضد المتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
الرئيس الروسي فلادمير بوتين:
“ما جرى في شرق أوكرانيا هو في حقيقة الأمر عملية عقابية قامت بها السلطات في كييف،وأعتقد أن الإجراء في حد ذاته غير ناجع ويشكل خطرا داهما على الدولة الأوكرانية ومستقبل الشعب الأوكراني. أتمنى أن ننجح في إقامة حوار. روسيا مستعدة لأن تلعب دورا وسيطا في تحقيق عملية الحوار، وفي هذا الإطارنريد ان يبدأ حوار سياسي حقيقي للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع القائم وذلك لإعادة بناء وحدة أوكرانيا السياسية”
فلادمير بوتين وعد الشعب الروسي بالخروج من الأزمة التي يتخبط فيها البلد خلال العامين ،وخاصة الأزمة التي اجتاحت البلاد بعد انهيار الروبل .وفي حقيقة الأمر إن أزمة الروبل إنما بدأت منذ بداية العام الجاري حيث فقد الكثير من قيمته في السوق المالية.
الرئيس الروسي فلادمير بوتين:
“انتعاش الاقتصادمنحى إيجابي كما الخروج من الأزمة يعتبران شأنين لا مفر منهما، . النمو الاقتصادي العالمي سيستمر حتى و إن كانت معدلات النمو لأ تبلغ مستويات عالية.إذن الاقتصاد العالمي سينمو، واقتصادنا نحن سيخرج من عنق الزجاجة بسبب الازمة التي يعاني منها اليوم.كم من الوقت سيستغرق حل المعضلة؟أعتقد في غضون عامين في أسوأ الأحوال وأكرر ذلك ،فالعودة إلى النمو أمر لا مفر منه خلال هذين العامين،ولقد وصلنا إلى تنويع اقتصاداتنا” خلال مداخلته، قال بوتين إن هناك عوامل خارجية وراء انخفاض أسعار النفط، وأوضح قائلا: إن روسيا تتحمل أيضا مسؤوليتها في هذا المضمارو الأزمة الخانقة التي تعيشها البلاد حيث عزا السبب إلى عدم توجه البلاد إلى تنويع مصادر الاقتصاد التي كانت تعتمد بشكل كبير على النفط و الغاز فقط.