عاجل

المرأة الأفغانية تدافع عن حقوقها في وجه التطرف

نائبة البرلمان الأفغانية شكرية باركزاي التي نجت من عملية انتحارية منصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر لن توقف من نشاطها السياسي. السيدة تعد واحدة من عشرات الأفغانيات للاتي يدافعن عن حق المرأة الأفغانية في ال

تقرأ الآن:

المرأة الأفغانية تدافع عن حقوقها في وجه التطرف

حجم النص Aa Aa

وضع المرأة الأفغانية يعد مسألة شديدة الحساسية في ذلك البلد الذي يهدده التطرف. البعض يخشى أن يكون لانسحاب القوات الأطلسية تأثيراً سلبياً على حقوق النساء في التعليم و العمل. بل وربما حقهم في الحياة في بعض الحالات.

في 16 من تشرين الثاني/نوفمبر تعرضت النائبة في البرلمان شكرية باركزاي إلى عملية انتحارية بسيارة مفخخة. العملية التي قام بها انتحاري تسببت بمقتل ثلاثة مدنيين وجرح العشرات. لكن لم تتبن أية جهة العملية التي كادت تودي بحياة السياسية المدافعة عن حقوق المرأة. من المستشفى تقول شكرية باركزاي: “كونك امرأة في أفغانستان هو بحد ذاته مشكلة. المجتمع يتعامل معك كشيء لا كإنسان. الجماعات الإرهابية لا تريد نساءً، ونحن بالمقابل لانحبهم. عدوهم الأول هنَّ النساء. يرغبون بوضعنا في صندوق صغير، لكن عليهم أن يعلموا أن أصواتنا ستحطم ذلك الصندوق وسنخرج”.

البنك الدولي للبيانات يظهر أن أفغانستان ما تزال متأخرة حتى عن دول آسيا على مستوى حقوق المرأة. 16% فقط من الإناث الأفغانيات فوق سن 15 يمارسنَّ عملاً. و لاتزيد نسبة النساء بين سن 15 و 24 اللاتي يعرفن القراءة والكتابة عن 32%.