عاجل

تقرأ الآن:

الزاوية: انهزام الريال وبرشلونة في بداية السنة


the corner

الزاوية: انهزام الريال وبرشلونة في بداية السنة

تشينسيا ريتزي:“مرحبا بكم في “الزاوية” برنامجنا الكروي الأسبوعي، بداية موفقة هي نصف العمل مثل لا ينطبق على ملكي الكرة الإسبانية بانهزامهما في بداية 2015، إذا كان خصم ريال مدريد صعبا فإنه من جانب برشلونة كان بمثابة المفاجأة بالمتواضع ريال سوسيداد”

سلسلة اثنتين وعشرين مباراة دون هزمية لريال مدريد توقفت الأحد المنصرم أمام فالنسيا الذي تفوق عليه بهدفين لواحد، هدف السبق كان للنادي الملكي عن طريق نجمه كريستيانو رونالدو إثر ركلة جزاء ليرفع رصيده إلى ستة وعشرين هدفا في الليغا، أصحاب الأرض رجّحوا الكفة بفضل باراغان قبل أن يتمكن أوتامندي من توقيع هدف الفوز.

انهزام الرائد لم يحسن استغلاله الملاحق أف سي برشلونة الذي تعثر على أرضية مضيفه ريال سوسيداد بملعب أنويتا بسان سيباستيان، هدف دون مقابل هي نتيجة هذه المواجهة، هدف مباغت بعد دقيقتين فقط عن سافرة الإنطلاق سجّله مدافع البلاوجرانا جوردي آلبا ضد مرماه، أتليتيكو مدريد المتفوق على ليفنتي بثلاثة أهداف لواحد كان المستفيد الأكبر من تعثر الرائد والملاحق في هذه الجولة السابعة عشرة علما أن الريال تنقصه مبارة واحدة.

تشينسيا ريتزي:“والآن لنرى سويا من تميز الأسبوع الماضي ومن عكس ذلك في ركن التألق والتراجع”.

في التألق نجد ألان باردو الذي ترك العارضة الفنية لنيوكاسل بعد أربع سنوات عن توليها ليتنقل إلى تدريب كريستال بالاس، باردو الذي يخلف نيل وارنوك في المنصب يرفع التحدي لمحاولة انقاذ النادي اللندي الذي يحتل المركز الثامن عشر في البرميير ليغ الإنجليزية.

في التراجع نجد تشيلسي رائد الدوري الإنجليزي الذي لم يستهل السنة الجديدة كما يرام إذ تكبّد هزيمة ثقيلة أمام مضيفه توتنهام بثلاثة أهداف مقابل خمسة، مانشستر سيتي المتفوق على سندرلاند التحق بالزرق في صدارة الترتيب.

وفي التراجع أيضا إيدينون كافاني وإيزيكييل لافيزي، الثنائي لن يشارك في المبارتين المقبلتين لباريس سان جيرمان بعد العقوبة المسلطة عليهما من طرف النادي لعدم استئناف التدريبات في اليوم المحدّد، إضافة إلى ذلك تم فرض غرامة مالية على كل واحد منهما بقيمة مائة وأربعين ألف يورو.

تشينسيا ريتزي:“الأحوال الجوية القطبية لسنة 1963 بالمملكة المتحدة طالت أيضا كرة القدم إذ تسبّبت في مشاكل عويصة لمنظمي الكأس، لنرى تفاصيل ما وقع في ركن حدث في مثل هذا اليوم”.

يوم الخامس يناير/كانون الثاني 1963 أعطيت إشارة انطلاق أطول جولة تصفوية من كأس إنجلترا، التأجيلات المتتالية بسبب سوء الأحوال الجوية امتدّت إلى غاية منتصف مارس/آذار.

إنّه أقسى شتاء عرف منذ 1740، ثلوج كثيفة وبرد قارس بدراجات سلبية أدت إلى تأجيل أغلب مباريات الكأس باستثناء ثلاث مواجهات، بعضها أجريت في الأيام الموالية في حين تكرّر تأجيل المباريات الأخرى، على غرار مواجهة بيرمنغهام سيتي و بوري التي أجّلت أربع عشرة مرة لتقام في السابع مارس/آذار، وبعد أربعة أيام أجريت آخر مباراة من الجولة بين ميدلسبرو وبلاكبورن.

تشينسيا ريتزي:“هذا الأسبوع سيشهد استئناف جل البطولات الأوروبية بعد عطلة الشتاء، سوف تكون هناك مباريات واعدة، إليكم تكهناتنا، يمكنكم إرسال تكهناتكم عبر مواقع التواصل الإجتماعي باستخدام الهاشتاج TheCornerScores#.

القسم الرياضي ليورونيوز يتكهن بفوز مانشستر يونايتد على ساوثهامبتون بهدف دون رد، في إسبانيا يتكهن الزملاء بتفوق أف سي برشلونة على ضيفه أتليتيكو مدريد حامل اللقب بهدفين لواحد، وفي الديربي الإيطالي يتكهن القسم بتعادل يوفنتوس وضيفه إينتير ميلان بهدف لمثله، لكنّها مجرد تكهنات تحتمل الخطء بالطبع.

تشينسيا ريتزي:“لم يتمكن من إنقاذ البارسا في سان سيبستيان لكن ليونيل ميسي قام بإنجاز مميز، المهاجم الأرجنتيني رفع تحدي التلفزيون الياباني بقذف الكرة على علو ثمانية عشر مترا ثم استرجاعها دون أن تلمس الأرض”.

تشينسيا ريتزي:“هذا ما لدينا اليوم، نلقاكم الإثنين المقبل في عدد جديد من “الزاوية” في رحلة كروية أخرى”.