عاجل

تقرأ الآن:

جزء جديد لفيلم الرعب البريطاني الأكثر نجاحا"السيدة ذات الرداء الأسود"


سينما

جزء جديد لفيلم الرعب البريطاني الأكثر نجاحا"السيدة ذات الرداء الأسود"

فيلم الرعب البريطاني الأكثر نجاحا “ذا وومان إن بلاك” أو “السيدة ذات الرداء الأسود“، يقدم جزءا ثانيا من إخراج توم هاربر بعنوان” السيدة ذات الرداء الأسود: ملائكة الرحمة”

الفيلم يأخذنا في رحلة مرعبة، يضطر فيها مجموعة من الأطفال اليتامى إلى الإنتقال للعيش في أحد المنازل المسكونة في الريف
البريطاني أثناء الحرب العالمية الثانية، رفقة المسؤولة عنهم “إيف“، التي أدت دورها الممثلة البريطانية فويب فوكس.

تقول فويب فوكس:“صورنا في بعض الأماكن المخيفة فعلا، صورنا في أقبية وفي سجون قديمة. كانت أماكن مظلمة حقا وكان الواقع قاتما في بعض الأحيان.” سرعان ما يفتقد الأطفال إلى الأمان في هذا المنزل بعد حدوث أشياء غريبة، فتلجأ “إيف“إلى طلب المساعدة من طيار وسيم تقمص شخصيته الممثل جيرمي ايرفين. يقول الممثل جيريمي إيرفين حول شخصيته في الفيلم:“ما هو جميل لديه، هو هذه الطريقة التي نراه من خلالها في البداية ومن ثم ندرك أن الأمر ليس بهذه البساطة. أردت أن له يكون هذا الحضور المطمئن في البداية، كنت أريد أن يشعر الجمهور بالأمان ثم نظهر له تدريجيا أن الأمور لا تجري مثلما يتوقع تماما.”

إيف تكتشف بسرعة أن المنزل المرعب تسكنه في الواقع السيدة ذات الرداء الأسود. تقول فويب فوكس: “كانت هناك كل هذه الألعاب المخيفة التي رأيناها مثل هذا القرد الفظيع والغريب حقا، الذي يقع كلما وضع فوق الطاولة، لم يكن الأمر مضحكا بالمرة، لأنه يشعرنا بالرعب أكثر من أي شيء آخر.”

“ السيدة ذات الرداء الأسود: ملائكة الموت“، بدأ عرضه في قاعات السينما العالمية في 31 من كانون الاول 2014.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"أرض الغد" من أهم أفلام المنتظرة في 2015

سينما

"أرض الغد" من أهم أفلام المنتظرة في 2015