عاجل

ليس فقط شارلي ابدو والدفاع عن حرية التعبير، كانت حاضرة في حفل توزيع جوائز غولدن غلوبس، بل ايضا زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ اون، في مشهد اضحك البعض واعتبره آخرون مقززا لا قيمة فنية فيه، لبست الممثلة الامريكية مارغريت تشو لباسا عسكريا كوريا شماليا يصور صحفية تحت حكم الجنرالات، انتقدوا من خلالها قرار بيونغ يانغ الرقابة على فيلم المقابلة، وما تبعه من ازمة سياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وإذعان شركة سوني بيكشرز حظر الفيلم خارج امريكا.
تينا فيي وآمي بوهلر بدأتا الامسية بشكل طبيعي سلس، سرعان ما تحولت الى هجوم على بيونغ يانغ التي اتهمت بالقرصنة على سوني بيكشرز، وقالتا ان رد فعل كوريا الشمالية على فيلم المقابلة “ذا انترفيو” كان غير متسامح تماما، وفعلا ارهابيا وحشيا.
فيلم المقابلة يحكي تجنيد وكالة المخابرات المركزية الامريكية لصحفييْن اميركييْن لاغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ اون، في قالب كوميدي ساخر. واعربت بيونغ يانغ عن ازدرائها للفيلم، قبل ان تهدد مجموعة تطلق على نفسها “ حراس السلام” بالهجوم الاليكتروني على سوني ان لم توقف بث الفيلم في دور العرض.