عاجل

تقرأ الآن:

وفد أُممي في هايتي للمساعدة على حلّ الأزمة السياسية


هايتي

وفد أُممي في هايتي للمساعدة على حلّ الأزمة السياسية

في محاولة منها للمساعدة على تحقيق الانفراج والاستقرار في هايتي، الأمم المتحدة ترسل وفدا إلى بور أو بْرانس لمعاينة الوضع العام وحث جميع الاطراف السياسية على التعاون من أجل تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة في أقرب الآجال وتجاوز الأزمة السياسية التي تشل البلاد.

الوفد التقى الرئيس مارتِلي وأعضاء في حكومته.

سامانتا بُووَرْ سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة التي تقود الوفد الأممي بمعية نظيرها الشيلي كْريسْتيان برُّوس، قالت في ندوة صحفية في هايتي:

“المجلس (مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة) عبَّر أيضا للرئيس مارتِلي ووزرائه عن الخيبة ذاتها التي ربما يشعر بها شعب هايتي لعدم توصل هذه الجهود إلى إيجاد أرضية وفاق والتقدُّم إلى الأمام ومنع انتهاء عُهدة البرلمان ولم تُنتِج التوافق الضروري”.

التوتر يزداد حدةً في هايتي بتزايد وتيرة وشدة الاحتجاجات، لا سيما في العاصمة بور أو بْرانس، فيما أصبح رئيس البلاد هدفا لكل الانتقادات السياسية والشعبية، رغم مبادراته المثيرة للجدل من أجل تهدئة الخواطر.
الرئيس وعد بانتخابات قبل نهاية العام الجاري، وشكل لجنة انتخابية جديدة لهذا الغرض بالتزامن مع تكليفه بول إيفانْسْ بقيادة حكومة تخلف سابقتها للإعداد لهذا لاستحقاق.