عاجل

عاجل

بين المواهب الجديدة واصحاب الخبرة: لمن الفوز؟

مرحبا بكم في غرافيتي، مجلتنا الأسبوعية المخصصة للتزلج الألبي وهو سباق التعرج.

تقرأ الآن:

بين المواهب الجديدة واصحاب الخبرة: لمن الفوز؟

حجم النص Aa Aa

مرحبا بكم في غرافيتي، مجلتنا الأسبوعية المخصصة للتزلج الألبي وهو سباق التعرج.

في سانت موريتز، حققت ليندسي فون انتصارها الرابع والستين وكسرت الرقم القياسي في حصد جوائز كأس العالم. يوم الاحد ايضاً فازت بمسابقة التعرج العملاق.

التزلج المتعرق العملاق

الاميركية ليندسي فون حصدت نصرها الرابع والستين في كأس العالم لسباقات التزلج المتعرق العملاق يوم الاحد على مسار سانت موريتز في كانتون غريزون .

ورغم انها واجهت صعوبات قبل يوم وحلت في المرتبة الثانية والعشرين بعد ان فقدت توازنها في نهاية سباق الهبوط ففسحت المجال امام السوسرية لارا غوت في الوصول الى المرتبة الاولى.

ليندسي فون اثبتت براعتها في التعرج العملاق. وتأمل ان تؤدي نتائجها لتشجيع التزلج الالبي في الولايات المتحدة حيث من المقرر اجراء بطولة العالم في كولورادو بعد اسبوع.

اما منافستها النمساوية آنا فيننغر التي حلت ثانية، تركت اثراً جيداً لها في هذا السباق. كما حلت ثانية في سباق الهبوط وقد تقدمها السويسرية لارا غوت التي انهت يومها في التعرج العملاق ملتفة بشباك الامان.

نتائج فيننغر خلال هذين اليومين سمحت لها بالتقدم على السلوفانية تينا ماز التي انهت سباقها غير مؤهلة يوم الاحد لكنها زالت في طليعة الترتيب العام لكأس العالم.

صراع الاجيال

التعرج العملاق في سانت موريتز شهد آخر السباقات عند فئة النساء قبل الوصول الى كولورادو. بين جيل شيفرين وفينينغرغ وغات وجيل فون وماز وغورل . مستشارنا فرانك بيكار يتوقع صدام بين هذين الجيلين.

فرانك بيكار: “اتمنى ذلك، سنشهد عرضاً، العالم سيكون مسروراً برؤية تجديد دائم في التزلج. هناك دوماً صراع بين من هم موجودون على الساحة والمواهب الجديدة التي تأتي مع تقنيات وتحضيرات واساليب جديدة بالتزلج. فهذا هو حال شيفرين، وسيكون حال اشخاص آخرين. الاكبر سناً يعتمدن على خبراتهن وحسن تدبيرهن وقدراتهن على الامساك بزمام الامور. إذاً هذه المواجهة ستدفع بالجميع للارتقاء. ومن المستحيل معرفة من سيفوز. بعض الاحيان، من يملك الخبرة يفوز بموسم كأس العالم لكن في مباريات عالمية قد يفوز الاصغر سناً والاكثر موهبة”.

في القمة

ما هي النقطة المشتركة بين دومينيك باريس والكسيس بينتورو، وكجيتيل يانسرود وماتياس هارجين؟
هؤلاء المتزلجون الاربعة على قاب قوسين من كأس كيتزبوهيل حيث اهمية الفوز توازي لقباً عالمياً او اولمبياً.

الايطالي دومينيك باريس سجل، يوم الجمعة، اول نصر له في التزلج المتعرج العملاق، بعد فوزه عام 2013 بسباق الهبوط على مسار ستريف.

اما الفرنسي الكسيس بينتورو فقد فرض نفسه للعام الثاني على التوالي في السباق المزدوج، وهو سباق يتضمن التعرج العملاق والسلالوم. وحصد بينتورو اول فوز فرنسي في هذا المجال.

يوم السبت، كجيتل يانسرود باقل من دقيقة تمكن من الوصل الى خط نهاية مسار كيتزبوهيل متقدماً على دومينيك باريس بجزئين مئوتين من الثانية.

اما السويدي ماتياس هارجين، بعمر التاسعة والعشرين، فاز الاحد بجائزة التزلج المتعرج في كيتزبوهيل، مسجلاً اول نصر له ضمن مباريات كأس العالم للتزلج الالبي.

*لمحة من الماضي”

في 21 من كانون الثاني/ يناير 2012 في كيتزبوهيل، الطقس كان مثلجاً بامتياز مما دفع بالمنظمين بتغيير نقطة الانطلاق. السويسري ديدييه كوش تمكن من فرض نفسه امام النمساويين الثلاثة روميد بومان وكلاوس كرويل وجواكيم بوشنر.

يومها كوش سجل رقماً قياسياً في عدد جوائز سباق الهبوط. وللمفارقة لم يفز في هذا السباق في وينغن حيث احتل المرتبة الثانية عام 2007 كما 2008 و2011.

وفي عمر الثامنة والثلاثين تخلى ديديه كوش عن المشاركة في هذه المباريات.

صور مختارة

ملتقانا الاحد المقبل مع عدد خاص من غرافيتي عندها سنتحدث عن بطولة العام. وحتى ذلك اليوم اليكم اجمل