عاجل

عاجل

عودة الى احداث الحرب الكرواتية-الصربية

بعد عشرين عاماً على انتهاء الحرب بين كرواتيا وصربيا، جاء قرار المحكمة الجنائية الدولية رافضاً للاتهامات المتبادلة بين البلدين داعياً الطرفين لطي صفحة الماضي الدموي. لمحة سريعة على احداث تلك الفترة.

تقرأ الآن:

عودة الى احداث الحرب الكرواتية-الصربية

حجم النص Aa Aa

فوكوفار وكراجينا شهدتا اعمال عنف بين الطرفين الكرواتي والصربي. وما تزال الجراح بينهما لم تندمل بعد عشرين عاماً على انتهاء الحرب بينهما والتي بدأت اثر اعلان كرواتيا استقلالها عن يوغوسلافيا السابقة.

القوات الصربية المدعومة بالجيش الشعبي اليوغوسلافي حاصرت مدينة فوكوفار مدة سبعة وثمانين يوماً. ومن ثم دخلتها ودمرتها. مدافنها خير دليل على بشاعة تلك الحرب التي خلفت اكثر من الف ومئتي قتل والالاف من النازحين. وامتدت من عام 1991 ولغاية 1995.

القوات الصربية سيطرت على مناطق واسعة من كرواتيا من بينها المنطقة الحدودية مع البوسنة حيث الغالبية الصربية، والتي اعلنت نفسها جمهورية كراجينا الصربية عام 1991 وجعلت من كنين عاصمة لها.

في الرابع من آب/اغسطس عام 1995، القوات الكرواتية وفي “عملية العاصفة” كما اسمتها، اجتاحت كراجينا. الحصيلة اكثر من ثلاثمئة قتيل ومئتي الف نازح جميعهم من المدنيين الصرب. هذا التهجير خطط له الرئيس الكرواتي فرانيو تودجمان وكبار ضباطه.

بعد اربع سنوات على انتهاء الحرب، بدأت حرب قضائية بين الطرفين. عام 1999، رفعت كرواتيا شكوى الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، تتهم فيها صربيا بالتطهير العرقي ضد شعبها خاصة في المناطق التي طالب بها الانفصاليون الصرب، مطالبة بتعويضات مالية.

ثم عام 2010 قامت صربيا بدورها بتقديم شكوى مضادة لدى المحكمة نفسها متهمة كرواتيا بالابادة خلال “عملية العاصفة” مجبرة الصرب على الفرار، مطالبة ايضاً بتعويضات مالية وبتوقف الاحتفال بذكرى عملية العاصفة الموافق في الخامس من آب اغسطس.

حكم المحكمة الدولية النهائي الرافض للاتهامات المتبادلة تضمن دعوة البلدين لطي صفحة الماضي الدموي. مسؤولو البلدين عبروا عن استيائهم لكنهم اظهروا نية في ارساء سلام دائم بين شعبيهم.