عاجل

تقرأ الآن:

منصة لتشجيع المواهب الجديدة في أوربا


ثقافة

منصة لتشجيع المواهب الجديدة في أوربا

هم الذين سيعملون على تسجيل وتيرة المجتمع في المستقبل، التعليم والابداع وأحلام الشباب، عومل التغيير في أوربا. أهلاً بكم في برنامج جنريشن واي-جيل شباب.

الموسيقي كيتيف، يقول: “اننا هنا في بيتي، في الاستوديو المنزلي. أقضي ساعات طويلة هنا. أنا في السنة الأخيرة من الماجستير في الفن والإعلام. قبل هذا، درست سنتين الموسيقى الكلاسيكية في الجامعة . أعزف على الكمان الأجهر، آنذاك كنت في الاوركسترا.

تحولي إلى الموسيقى الالكترونية كان تحرراً، جعلني مستقلاً . أطلق على موسيقاي اسم “post-électro” ، لأنها مستلهمة من بعض الجوانب الفنية الاكترونية، حتى وان كان من الصعب تحديدها. انها تجريدية “.

نونو برودينسيو-يورونيوز: “ كيتيف هو احد موسيقيي SHAPE، المنصة التي تشجع الأعمال الموسيقية المبتكرة في جميع أنحاء أوروبا.”

تشجيع الأصوات والتجارب الجديدة من خلال إبداعات المواهب الناشئة هو هدف SHAPE . مبادرة يدعمها البرنامج الأوربي للإبداع قدمت في مهرجان الفن والموسيقى CTM في برلين. سنوياً ولغاية عام 2018، ستقام مجموعة من المهرجانات في عدة دول أوروبية. 48 موسيقياً موهوباً سيتم إختيارهم ..

جمهور متطلب وينتظر المفاجأة ، فنانو SHAPE يواجهون هذا التحدي. كاثي آلبيرسي، تقول: “ انتهى بي المطاف بما أطلقت عليه اسم “ صور صوتية “. في عملي، هناك الكثير من السرد، اسرد القصص من خلال موسيقاي. أهتم أيضاً بعلم الأعصاب في الموسيقى وبجميع الردود النفسية والتصاحب الحسي للموسيقى “.

ريشارد اندركسون، منسق SHAPE، يقول: . “كل مهرجان من المهرجانات الستة عشر، SHAPE يقدم على مدار عام كامل مجموعة من الفعاليات لسماع أصوات جديدة، ولرؤية صور جديدة، هذا هو ما يوحدنا – السعي نحو الارتجال، والتعلم من الأخطاء، ولربما المفاجأة حتى بالنسبة لنا “.

بوريسيدا جاءت من بوخارست الى برلين قبل 7 سنوات. منذ العام 2002 تعزف في النوادي. بالنسبة لها، أن تصبح فنانة من خلال SHAPE هو أكثر بكثير من إظهار عملها فقط.

بوريسيدا، تقول: “من الواضح أن النساء الفنانات أقل حضورا في النوادي، وفي فرق الموسيقى الالكترونية وهذه مشكلة. انه مجال يقتصر على الذكور تتخوف النساء من الدخول إليه. أعتقد أنها منصة مهمة جداً لأنها تتتيح للمنتجين الشباب القيام بجولة في المهرجانات والحصول على عقود “.

الموعد المقبل لفعاليات SHAPE سيكون في أبريل / نيسان في مهرجان Cynetart ، في دريسدن، في ألمانيا و في Rokolectiv، في بوخارست.

ريشارد اندركسون، يضيف قائلاً: “الشباب يعتقدون أن الشعبية دليل على الجودة. في الواقع أود أن أقول إن الأمر على العكس : فان إزدادت كثيراً ، نقول إن الأفضل اصبح ماضياً. ما نقوم به هو محاولة إلتقاط هذه الأشياء حين تكون في درجة الغليان “.

تابعوا جنريشن واي على موقعنا وعلى صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
السينما لتحسين المعارف الرئيسية

ثقافة

السينما لتحسين المعارف الرئيسية